اغلاق

تباين الاراء حول ‘فبركة‘ فيديو حرق الطيار الكساسبة !

تباينت أرآء المخرجين، بخصوص الفيديو الذي نشره تنظيم الدولة الاسلامية، بعد حرقه للطيار الأردني معاذ الكساسبة داخل قفص حديدي، حيث صرّح المخرج أحمد عبدالحميد،


مجموعة صور كما عرضتها مصادر مقربة من تنظيم داعش لاحراق الطيار الاردني معاذ الكساسبة

"إن الفيديو الذي نشره تنظيم داعش وادعى فيه أنه لإعدام الطيار الأردني، هو فيديو مفبرك"، داعياً المواطنين إلى "الاستمتاع بمشاهدة مشهد سينمائي تم صنعه بشكل سيء".
وقال عبدالحميد "أن الفيديو تم تصويره بواسطة خمس كاميرات، وأن الشخص الذي ظهر داخل القفص وهو يحترق هو مجرد كومبارس فشل في أداء الدور المطلوب منه، حيث أن رد فعله وهو محترق غير طبيعي أو تلقائي، ومفتعل".
وكشف عبدالحميد "أن التنظيم استخدم الماسك الذي يتم استخدامه في الأعمال السينمائية، لحماية الممثل من الحرق"، مشيرًا الى "أن ذلك كان واضحًا عندما لم يظهر سوى عين الممثل في الفيديو"، معتبرًا "أن هذا المشهد لا يصعب على أي متخصص في هذا المجال اكتشاف أنه غير حقيقي ومجرد مشهد سينمائي لم يتم صنعه باحترافية".

"كل المشاهد حقيقية ليس بها اي خدع"
المخرج عمرو عرفة كان له رأي مغاير حيث قال: "إن من قام باخراج فيديو اعدام الطيار الاردني من قبل تنظيم داعش تم تنفيذه بشكل محترف"، مؤكدا "ان كل المشاهد حقيقية ليس بها اي خدع".
وقال عمرو "ان من قام باخراج هذا الفيديو شخص محترف حيث استخدم تكنيكا اخراجيا عاليا من خلال تثبيت عدة كاميرات بأحجام مختلفة في عدة اماكن وكان اعتماده الاكثر على المونتاج اكثر من الاخراج" .
وأفاد "انهم قاموا بالاستعانة بمونتير محترف لاخراج هذا الصورة بهذا الشكل وتم عمل المونتاج بايقاع سريع لجذب نظر المشاهد" .



 










الطيار الاردني الاسير بزي برتقالي اللون - صورة نشرتها مجلة " دابق " التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية


صور نشرها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية لالقاء القبض على الطيار


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق