اغلاق

الصومال : مناشدة البنوك الامريكية استئناف خدمات التحويل

حث رئيس وزراء الصومال الحكومة الأمريكية والمصارف الأمريكية على دعم شركات تحويل الأموال التي تقدم طوق نجاة لكثيرين في الدولة التي مزقتها الحروب.


رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد علي شرماركي  - تصوير AFP

ويعتمد نحو 40 في المئة من كل العائلات الصومالية على التحويلات القادمة من دول اخرى ويقدر الاجمالي السنوي بنحو 1.3 مليار دولار وهو اكثر من كل المساعدات الخارجية والاستثمارات في الصومال مجمعة.
وتعد الأموال المحولة للصومال حيوية لكثير من العائلات والمؤسسات في بلد يفتقر إلى وجود نظام مالي مناسب بسبب سنوات من القتال.
وكانت كل البنوك الأمريكية الكبيرة أوقفت فعليا خدمات التحويلات للصوماليين المقيمين في الولايات المتحدة بسبب لوائح منظمة تستهدف منع وقوع اي اموال في أيدي جماعات تصنفها واشنطن على انها ارهابية مثل حركة الشباب الصومالية.
وقال رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد علي شرماركي في بيان يوم الأحد إنه تحدث مع مسؤولين بالحكومة الأمريكية بشأن هذه "المسألة الملحة" وكرر مناشدته للبنوك الأمريكية باعادة النظر في قرارها.
وأضاف "سأسعي لتهدئة قلقهم وسأفعل كل ما في وسعي للوصول إلى حل دائم وقانوني وواضح ".





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق