اغلاق

جون كنطلي:العدل الإلهي اعدل من ديمقراطيتكم وقوانينكم

نشرت الدولة الاسلامية ، اصدارا مرئيا جديدا للصحفي جون كنطلي المحتجز لدى الدولة الاسلامية ، وفقا لوسائل الاعلام العالمية ، ويظهر جون كنطلي في مدينة حلب السورية في الاجزاء
Loading the player...

التي تسيطر عليها الدولة الاسلامية ، حيث يتجول كنطلي في المدينة بين المساجد ودور القرآن ، والمحاكم الشرعية ، واثناء التصوير في مدينة حلب تظهر طائرة مسيرة امريكية في سماء المدينة ، ووفقا لما يقوله كنطلي "بعد 5 دقائق من ظهور الطائرة المسيرة الامريكية تقصف طائرة سورية المنطقة ذاتها ، وهي منطقة مدنية بالكامل" .
ويتجول كنطلي في مدارس تعليم القران واللغة في حلب ، قائلا :" هؤلاء هم الجيل القادم للمجاهدين" ، ثم ينتقل الى المحاكم الشرعية قائلا :" هنا قاعة الانتظار في المحاكم الشرعية والتي توفر صالة يشاهد فيها المراجعون افلاما من انتاج الدولة لحين تخاصمهم امام القضاة ، ويقول ان القوانين هنا تحكم وفقا للشرعية الاسلامية ، التي انزلت منذ 1400 سنة وهو العدل الالهي ، الذي هو اكثر عدلا من ديمقراطيتكم وقوانينكم الوضعية ، فمثلا السارق تقطع يده بعد تقديم الادلة والشهود وفقا للشريعة وهذا قد يبدو قاسيا غير انه رادع فلا يعود السارق للسرقة ويردع تنفيذ الحكم غيره ايضا" .

الصحفي البريطاني يتجول بين صفوف المقاتلين
ويفتتح الاصدار الجديد بين انقاذ الهدم في المدينة العريقة حلب ليظهر مدى الدمار الذي حل بالمدينة ، جراء القصف العشوائي لقوات النظام السوري والتحالف الدولي ، والى جانب هذا القصف يظهر كنطلي الدولة الاسلامية وهي تواصل مسار حياتها كالمعتاد رغم القصف ، وينتقل من مكان الى اخر لاظهار الخدمات ، الاعلامية ، الانقاذ والاطفاء ، الخدمية والحسبة ، والاقتصاد المبني على الاكتفاء الذاتي للدولة الاسلامية ، من زراعة المحاصيل الى تربية المواشي وتخزين القمح بالصوامع المعدة لذلك ، وحتى توزيع الطحين باسعار زهيدة ، وفقا لما يقوله كنطلي.
كما يتجول الصحفي البريطاني بين صفوف المقاتلين ويظهر ادارتهم لشؤون حياتهم كالمعتاد ، وحتى يقابل مقاتلا في صفوف الدولة من الاصول الفرنسية والذي يدعو بدوره الى النفير والقتال حتى في فرنسا ذاتها.
وهذا الانتاج هو الثالث الذي يظهر فيه الصحفي البريطاني كونطلي ، بعد اصدار كوباني والموصل .



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق