اغلاق

ازالة الصور واللافتات الحزبية من شوارع بيروت ومدن أخرى

في خطوة تهدف إلى إعادة توحيد الصف في لبنان، بدأت في بيروت حملة لازالة معظم الأعلام والصور واللافتات السياسية والحزبية من أحياء العاصمة بيروت، بعد اتفاق بين حزب الله ومنافسيه.
Loading the player...

وتنقسم بيروت إلى مناطق نفوذ حيث تحدد اللافتات السياسية وصور المقاتلين الراحلين والزعماء السياسيين الأجزاء التي تسيطر عليها الجماعات المختلفة منذ بدء الحرب الأهلية التي استمرت بين عامي 1975 و1990.
واتفقت الأحزاب اللبنانية الرئيسية على إزالة الصور واللافتات بعد معارك بالأسلحة النارية وتفجيرات سيارات ملغومة ومناوشات على الحدود مع سوريا سلطت الضوء على الحاجة إلى مصالحة.

"نزع الصور أمر حساس لكنه قرار سياسي"
ويدعم حزب الله الشيعي نظام الرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة معارضة مسلحة يهيمن عليها السُنة، وهو أمر أثار غضب خصومه السياسيين اللبنانيين الذين يتهمونه بجر لبنان إلى صراع بعد 25 عاما من توقيع اتفاقات السلام.
ويقول مؤيدون لحزب الله إن "نزع الصور أمر حساس لكنه قرار سياسي"، وإنه تمت إزالة نحو 1000 صورة من منطقة نفوذ للحزب فيما أُزيلت صورة كبيرة للسياسي السني سعد الحريري رئيس وزراء لبنان الأسبق وزعيم تيار المستقبل من منطقة طريق الجديدة في بيروت.
وأيد معظم السكان الذين التقت بهم رويترز في بيروت خطوة إزالة اللافتات السياسية والصور اذ يعتبرها كثيرون طريقة خطيرة لتحديد مناطق النفوذ، لكنهم قالوا إنها مجرد خطوة على طريق تهدئة النزعات الطائفية في بلد لا يزال ينقسم إلى قرى ومناطق للمسيحيين والسنة والشيعة والدروز والعلويين.
وامتدت حملات إزالة اللافتات والشعارات إلى مدينتي صيدا وطرابلس الساحليتين اللتين كانتا قد شهدتا أعمال عنف طائفية بين جماعات مسلحة.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق