اغلاق

يزيديون عراقيون ينفذون عمليات انتقامية ضد قرى سنية

انقلب بعض أعضاء الاقلية اليزيدية في العراق على جيرانهم العرب ونفذوا عمليات انتقامية دموية ضد سكان قرى سنية يعتقدون أنهم كان لهم دور في الفظائع التي ارتكبها


نازحون يزيديون، تصوير AFP

مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية بحق طائفتهم.
ويكشف اليزيديون العائدون إلى المنطقة التي كانوا يعيشون فيها في الشمال عن مقبرة جماعية تلو الاخرى تمثل أدلة على ما حدث خلال حكم الدولة الاسلامية منذ أغسطس آب الماضي، حتى تم طرد مقاتلي التنظيم في أواخر العام الماضي.
والان بدأ البعض يثأر لهذه العمليات. وقال أكثر من عشرة سكان من السنة "إن جماعات مسلحة من اليزيديين شنت أربع غارات على قراهم في سنجار قبل أسبوعين وقتلوا 21 شخصا على الأقل، واختفى 17 شخصا آخرين وأصبحوا في عداد المفقودين".

"الهدف هو طرد العرب من المنطقة حتى لا يبقى سوى اليزيديين"
وقال ظافر علي حسين البالغ من العمر 41 عاما وهو من سكان قرية سيباية إحدى القرى التي تعرضت للهجمات "كان عملا انتقاميا من جانب اليزيديين"، وأضاف "الهدف هو طرد العرب من المنطقة حتى لا يبقى سوى اليزيديين. فهم يريدون تغيير الخريطة".
وعانى اليزيديون بشدة بعد الهجوم السريع للدولة الاسلامية في العراق العام الماضي. وقتل مئات بأيدي المتشددين السنة الذين يعتبرون اليزيديين من عبدة الشيطان ووقع الاف في الأسر واستبيحت النساء.
والذين أمكنهم لاذوا بالفرار في حرارة الصيف في نزوح جماعي وهو ما ساعد في الاسراع بحملة ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة ضد الجماعة الجهادية في كل من العراق وسوريا.
لكن العمليات الانتقامية كشفت كيف خلقت هجمات الدولة الاسلامية انقسامات بين الطوائف الدينية التي تعايشت معا على مدى عشرات السنين وقلبت قرية على الاخرى وصنعت أعداء من الأصدقاء السابقين. كما أنها تبين مخاطر العنف عندما تتمكن جماعات أخرى أجبرتها الدولة الاسلامية على النزوح مثل التركمان والشاباك الشيعة والمسيحيين من العودة إلى أوطانهم.

"يوم الحساب"
وكان معظم سكان سيباية البالغ عددهم 1000 نسمة نياما عندما دوت طلقات الرصاص في اشارة على وصول قافلة عسكرية ترفع العلم الكردي. في البداية اعتقدوا أن قوات البشمركة أو الشرطة السرية الكردية التي تعرف باسم الأسايش وكلاهما يجند يزيديين محليين تقوم بعملية تفتيش روتينية.
وجاء اثنان من اليزيديين أحدهما يرتدي الزي العسكري إلى منزل نواف أحمد البالغ 31 عاما وأمره بتسليم مفاتيح سيارته وبطاقة هويته.
وسأله الشخص الذي يرتدي الزي العسكري وهو يشير إلى مولد كهرباء "من صاحبه؟" ورد أحمد قائلا أن صديقا يزيديا عهد إليه به. وقال الشخص الاخر وهو يضع المولد في سيارة أحمد ويقودها بعيدا "أنتم جميعا الدولة الاسلامية".
وبدأت سيارات مدنية تتوافد من اتجاه مجمع كوهبل ونهب رجال قال سكان القرى العربية إنهم يزيديون من المنطقة ما استطاعوا من الاجهزة المنزلية والسيارات والماشية.











لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق