اغلاق

قدمت اهلا ووطئت سهلا هشام الجخ، بقلم : ركاز فاعور

تطالعنا الجرائد والمجلات ومواقع الانترنيت عن عزم الشاعر المصري القدير هشام الجخ الى الناصرة.. وهناك يختلط الحابل بالنابل بين مؤيد ومعارض


الشاعر هشام الجخ

بين مقاطع ومعاتب بين مهدد ومتوعد من عواقب هذه الزيارة وكل هذا لغاية في نفس يعقوب ..  وهناك من يرحب ويهلل بهذه الزيارة وانا اولهم..
اود هنا ومن خلال هذه السطور ان اشير الى عدة نقاط اساسية في هذا المقال وهي ان الانسان المشهور والذي تميز عن الانسان العادي بمواهبه مثل الفنان والكاتب والشاعر والرسام والممثل ولاعب كرة القدم فهم اصحاب رسالة اصحاب فكر واصحاب فكرة يريدون توصيلها الى العالم كل حسب اداواته، وهم بذلك يسمون ويتعالون فوق كل اشكال العنصرية والرجعية والجهل و يترفعون عن كل الاضغان والنفوس المريضة والخبيثة  فهم جاءوا ليغيروا مفاهيم وافكار بالية جاءوا ليقدموا لنا كل ما هو جديد ومفيد كل بادواته وكل حسب اختصاصه انهم يمثلون يؤكدون على قيمة الانسان والانسانية فهم قبل كل شيء وقبل اي شيء انسان..
ومن هنا نعلنها نحن الكتاب والادباء والشعراء والفنانون والصحفيون كل بموقعه، نحن بعيدون عن السياسة والسياسيين بعيدون عن اي توجه عنصري.. فنحن اسلام ومسيحون ودروز وشيعة وعلويون نحن امة الضاد ونحن امة واحدة نعتز بها ونفخر بعروبتنا اينما كنا وكيفما كنا واينما وجدنا على هذه الارض وفي أي بقعة من بقاع الارض قاطبة.. يجري في شراييننا دم واحد ونعبد ذات الاله ونؤمن بكل الرسل والانبياء..
فان نجاح اي عربي وشهرته في العالم اجمع هو نجاحنا ويهمنا ويفرحنا.. وهو فخر لنا. وقد رأينا كيف وكم فرحنا لمحمد عساف ولهيثم خلايلة ولكل العرب الذين فازوا وكيف احببنا درويش ومحفوظ وطه حسين والمئات من الفنانين والمغنيين العرب كل من وطنه والذي هو وطننا ايضا..  فالفن والابداع لا علاقة له بالرؤساء والحكومات واذن فكيف لنا انه اعجبنا كثيرا واحببنا الموسيقي النمساوي موتسارت والشاعر والكاتب الانجليزي وليم شكسبير وغيرهم وغيرهم من العظماء الغربيين بعيدا عن السياسة والسياسيين.. فالموسيقى والادب يعبران عن صفاء الروح ونقاء الجسد والتعالي عن الضغائن والرذائل والعنصرية..          
فما يفعله الزعماء وما تنتهجه الدول من سياسات يجب ان لا تؤثر على انتاجنا واعمالنا وفنوننا ..فالسياسيين والحكومات والدول تتصارع وتتقاتل من اجل المادة ليس الا وهذه الاطماع لم تسكن احدا منا نحن الشعب ..
نحن نريد ان نحيا نحن نريد السلام نحن نرنو ونتوق الامان والطمأنينة والهناء..                     
فكفانا هراء وكفانا جهلا..           
اولم يقل لنا هشام الجخ "بلاد العرب اوطاني وكل العرب اخواني" وهو من حلم بالتاشيرة فيصل الى كل الدول دونما تصريح ودونما تأشيرة ان يزور الدول العربية فيقطف الزيتون ويعصره في جولته للصومال والعراق وفلسطين، اوليس هو من حلم ان نكون كلنا حزمة واحدة متحدة لم يقو عليها احد..
كلنا نحن معجبون بشاعرنا القدير هشام الجخ فاهلا بك بيننا ومعنا ووفقك الله..


الاعلامية ركاز فاعور

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق