اغلاق

السويد مقرا لأول سفارة فلسطينية في أوروبا الغربية

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس مقر السفارة الفلسطينية في ستوكهولم، بعد رفع التمثيل الدبلوماسي من بعثة إلى سفارة، إثر اعتراف السويد بدولة فلسطين.


الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحدث خلال مؤتمر صحفي في ستوكهولم أمس الثلاثاء
 
وأكد عباس أن افتتاح سفارة دولة فلسطين في السويد، يعتبر خطوة جريئة وهامة في مثل هذا الوقت.
وأضاف "أنه عندما نحصل على هذا الاعتراف لا يعني أننا لا نريد التفاوض مع الجانب الإسرائيلي"، متابعا "مهما حصل، سواء الاعترافات في أوروبا، أو في مجلس الأمن، أو في الجمعية العامة، من المهم أن نجلس إلى طاولة المفاوضات، وندعو الحكومة الإسرائيلية للبدء في المفاوضات على أساس الشرعية الدولية".
ودعا إسرائيل إلى "وقف الخطوات التي اتخذتها ضد دولة فلسطين وما أسمته عقوبات بوقف الأموال الفلسطينية عنا، لأن ذلك ليس من حقها إطلاقا، والأفضل لها ولنا أن نجلس إلى الطاولة لنحصل على دولتين، دولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل تعيشان جنبا إلى جنب بأمن واستقرار".
من جانبها، قالت وزيرة خارجية السويد مارغوت فولستروم، التي حضرت الافتتاح، "نسعد اليوم بافتتاح مقر سفارة دولة فلسطين بعد رفع التمثيل الدبلوماسي من بعثة إلى سفارة"، معربة عن أملها بتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

عباس يلتقي رئيس الوزراء السويدي بعد خلاف ستوكهولم مع إسرائيل
والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين، الثلاثاء لتعزيز الدعم الدولي للقضية الفلسطينية، بعد أن أثارت ستوكهولم غضب إسرائيل، بسبب اعترافها بدولة بفلسطين.
وأعرب عباس خلال اللقاء، عن أمله بأن يشكل اعتراف مملكة السويد بدولة فلسطين، وكذلك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار فلسطين دولة مراقب دافعا للموقف الدولي تجاه القضية الفلسطينية.
وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع لوفين، إن "هذه الخطوة تدل على مواقف السويد السياسية والأخلاقية والدبلوماسية المبدئية والمتوازنة والعادلة، تجاه حقوق شعبنا في الحرية والاستقلال، وكلنا أمل بأن تعترف حكومات الدول الأوروبية بناء على توصيات برلماناتها بدولة فلسطين".

ستوكهولم تقر مساعدات لفلسطين.. لكن بشروط
وأعرب رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن للرئيس الفلسطيني محمود عباس عن شروط ستوكهولم المسبقة لمساعدة فلسطين. وصرح رئيس الوزراء السويدي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني "بالنسبة إلينا فإن فلسطين دولة وتوقعاتنا حيال فلسطين وقادتها ستزداد".
وأعلن لوفن تقديم ستوكهولم لمساعدة إضافية لفلسطين بقيمة 1,5 مليار كورون (159 مليون يورو) لغاية 2019، شرط أن تخصص هذه المساعدات المالية لمكافحة الفساد وتعزيز حقوق الإنسان والمساواة بين الرجال والنساء.
وحث لوفن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على التحلي بروح "بناءة".


تصوير AFP











لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق