اغلاق

حفل استقبال بواشنطن على شرف رؤساء المجالس العربية

من شادي جابر موفد موقع بانيت وصحيفة بانوراما الى الولايات المتحدة : أقامت جمعية أصدقاء "جبعات حبيبة" في واشنطن، حفل استقبال على شرف وفد رؤساء المجالس المحلية العربية


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الذي زار الولايات المتحدة الامريكية.
ورحب بالوفد حاكم فرمونت ومرشح الرئاسة السابق من الحزب الديمقراطي هوارد دين، ورئيس بلدية واشنطن السابق أنتوني وليامز ووفد من وكبار الشخصيات الممثلة للجاليات العربية واليهودية، منهم سامر خلف رئيس الجمعية الامريكية العربية لمحاربة التمييز، ومندوبين عن صناديق دعم، مؤسسات حكومية، ومندوبي جمعيات أهلية.
وكان هدف الحفل توسيع شبكة العلاقات بين رؤساء المجالس العرب مع الحضور، وبحث إمكانيات لمشاريع مشتركة.
ولوحظ اهتمام خاص من الجاليتين العربية واليهودية حيث حضر العديد من الأكاديميين، ورجال الاعمال، والصحافة المحلية.

بروفيسور اسعد غنام: شددت على قضايا في خطابي في حفل الاستقبال
هذا وقد القى البروفيسور اسعد غانم خطابا امام الحضور في حفل الاستقبال، اكد فيه "اولا ان المجتمع العربي الفلسطيني داخل اسرائيل منسي وهذا لان الجميع يهتم بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي ونحن منسيون، انا اقول ان قضية الاحتلال مهمة ولكن اقول ايضا انه لا يجب على العالم ان ينسى ان هناك ايضا قضية في اسرائيل داخلية واسرائيل في السنوات الاخيرة في تزايد نحو اليمين والتطرف في القوانين العنصرية والاعتداءات والتميز ضد المواطنين العرب وضد السلطات المحلية، والدولة التي تميز بين المواطنين لا تعتبر ديمقراطية" .
واضاف "لذلك نحن امام تحد كبير في كيفية المساهمة في تغيير تاريخي يجعل من خلق نظام ديمقرطي ممكنا وليس فقط تجاهل ضرورة مواجهة اسرائيل ليس فقط في قضايا الاحتلال بل في القضايا الداخلية، كطابع الدولة كونها تقول انها دولة يهودية والمعنى من دولة يهودية اي انها ضدنا كعرب، ونحن يجب ان نجند العالم الى صالح موقفنا ونقول ان اسرائيل يجب ان تكون ديمقراطية".

"يجب ان نكون جزءا من عملية التغيير التاريخية"
واردف بروفيسور غانم "
ثانيا الناس مهتمة الان في انتخابات الكنيست ونحن العرب هذه الانتخابات مهمة لنا لانه تم تقديم الانتخابات بسبب النقاش حول قانون الدولة اليهودية، وهذا النقاش حول مكانتنا نحن العرب، وايضا نحن لاول مرة نقيم قائمة عربية مشتركة التي من الممكن ان تنجح ويكون لها تأثير ليس فقط في انتخابات البرلمان بل على مستوى العقل وعلى مستوى الشارع وعلى مستوى المجتمع، ممكن ان يقوى رؤساء السلطات المحلية اذا عملنا انجازا كبيرا . وهذه المرة نقوم بجهد لاسقاط نتنياهو الذي قام بحرب على غزة ويميز بين اليهود والعرب وايضا لديه مجموعة مجانين متطرفين في حكومته، ولذلك اي اضعاف لحكومة نتنياهو وربما اسقاطه هو شيء ايجابي ونحن يجب ان نكون جزءا من عملية التغيير التاريخية".
وتابع بالقول: "
ثالثا، نحن العرب في اسرائيل صحيح اننا منسيون لكن مستقبل المنطقة ومستقبل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ليس فقط قضية الاحتلال الفلسطيني بل اذا حلوا قضية المساواة لدينا وقبلت دولة اسرائيل ان يكون فيها مساواة وديمقراطية، وفي ذلك الحين يستطيع الفلسطينيون خارج البلاد ان يعيشوا معها والعالم العربي يستطيع ان يعيش معها . اما اذا بقيت مبنية على تفوق عرقي اي بما معنى ان اليهود افضل من العرب داخليا فلن نستطيع ان نعيش معها ولا الفلسطينيين يستطيعون العيش معها ولا العالم العربي، ولذلك اذا اراد احدهم مستقبلا في المنطقة يجب ان يدعم الفلسطينين بالداخل ونضالهم من اجل ان تكون دولة ديمقراطية حقيقية وليست مبنية على تفضيل اليهود" .

بروفيسور غانم يتحدث عن اهمية الزيارة
وفي سؤال للبروفيسور غانم حول مرافقته لرؤساء المجالس المحلية وكيفية الاستفادة من هذه الجولة التعليمية قال :
"في البادية جزء من الجولة التعليمية هو زيارة الاماكن، على سبيل المثال ان يتعرفوا على نيويورك وواشنطن، مدن كبيرة، وما هي الخدمات في الشارع، وعندما ذهبنا الى بلدية نيويورك وقالوا لنا ان ميزانية البلدية 70 مليون دولار وهي اكثر من ميزانية اسرائيل، كيف تدار وعلى اية مشاريع تدار، كل هذه الاشياء عملية من عمليات التعليم لرؤساء السلطات المحلية، بالاضافة الى ذلك التقوا مع نشطاء يعملون على تنظيم المجتمع بالاساس العربي ومن ثم اليهودي واليهود يعتبروا ناجحين هنا وممكن الاستفادة منهم" .
واضاف "اليوم التقينا بنشطاء تحدثوا حول قضية السود ونضالهم "الافريقيين الامريكيين، هذا الشيء البعض يستخف به، ولكن لا فهؤلاء قيادات مجتمعية يجب ان يعرفوا ان هنالك تجارب وشعوب اخرى لها علاقة في الجولة وتعرفوا عليها في هذه الجولة، وكيف تغيرت هذه المجتمعات وغيرت واقعها وغيرت دولة امريكا، انا لا اقول ان ننسخ التجرية بشكل مباشر لكن نحن نستطيع ان نأخذ من تجارب الشعوب الاخرى والاقليات الاخرى حتى نتعلم ولا نياس.
توجد امكانية للتغيير ويجب ان نكون من عملية التغيير، واعتقد ان هذه الجولة ستجعل رؤساء السلطات المحلية يؤمنوا بأنفسهم ويؤمنوا بامكانية المساهمة بعملية التغيير ويؤمنوا بان الشعوب الاخرى الاضعف منا صنعت التغيير، ونحن نستطيع ان نصنع التغيير، هذا هو اهم شيء بهذه البعثة، ليس ما جاء حسب ما نشرت وسائل الاعلام بان هذه الرحلة لاسقاط نتنياهو وعدم التصويت له بكافة الحالات العرب لن يصوتوا لنتنياهو" .

رئيس مجلس يافة الناصرة عمران كنانة في خطاب مؤثر
هذا والقى رئيس مجلس يافة الناصرة عمران كنانة كلمة اما  الحضور، قال فيها: "في البداية احب ان اعرفكم علينا كمجتمع عربي والذي له تسميات عديدة كعرب 48 ، عرب اسرائيل، عرب الداخل، لكن الجوهر وراء هذا التسميات شيء واحد، فنحن عرب فلسطينيون، جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني، بين ليلة وضحاها وجدنا انفسنا داخل دولة اسرائيل وطبعا الحكومة الاولى حكومة بن غوريون في اسرائيل تداولت العديد من الاسئلة حول الذين صمدوا في اراضيهم، فخرجت الحكومة بمقولة موثقة "سنبقيهم حطابون وسقاة ماء". في تلك الفترة تمت كل القوانين التي تحدث عنها بروفيسور اسعد غانم عن مصادرة اراض، ومن قطع مصدر رزقنا الاساسي ومن فصلنا عن العالم العربي الذي كنا تابعين له، كنا تحت الحكم العسكري ما يقارب العشرين سنة وحرية التنقل والتعبير والرأي كانت محدودة للغاية، مال على ذلك قال احد الخطباء من قبلي انه يجب ان نؤمن ان نغير، فنحن كاقلية قومية مضطهدة اخترنا طريق النضال المدني السلمي ومنذ البداية مع القيادة التي كانت عندنا، امنا بالشراكة العربية اليهودية وانطلقنا بمسيرة نضال طويلة المدى منذ ذلك الحين حتى الان" .
واضاف "حقيقة، لم تكن لنا شراكة من الخارج انما فقط اليهود المتقدمين، قدرنا ان نكسب الحكم العسكري في الـ 66 ووضع حد لمصادرة الاراضي 76 يوم الارض، وحققنا الكثير من تحسين شروط المعيشة والكثير من الحقوق عبر هذه النضالات عبر كافة المجالات، التربية والتعليم وغيرها . وكما قلت نضالاتنا جاءت مدنية وديمقراطية ولكن العنف جاء من المؤسسة الحاكمة، والتاريخ يشهد على مجزرة كفرقاسم ويشهد على يوم الارض، شهداء كثيرون ماتوا واحداث اكتوبر سنة 2000 والعنف ليس من العرب كاقلية بل من الحكومة" .

"لن نبقى حطابين وسقاة ماء"
واردف كنانة بالقول: "في وقتنا الحالي نحن لن نبقى حطابين وسقاة ماء، نحن تحولنا الى عمال وموظفين واطباء، مهندسين ومحامين، لكل شيء يسمحون لنا ان نكون فيه كل ما يسمح لنا فيه نحققه، نحن في كل الوقت، في خطاب ان كان كرؤساء سلطات محلية او كقيادات سياسية مع المؤسسة الحاكمة حول اهمية اخذ حقوقنا الكاملة، حتى اقصى اليمين في اسرائيل مقتنع ان مصلحة اسرئيلية من الدرجة الاولى انه نحن كمواطنين 20 بالمئة نكون فعالين بالاقتصاد الاسرائيلي نتعلم ونعمل فهذا يصب بمصلحة اسرائيل ليس فقط لمصلحتنا، ونحن مجتمع متعلم يعمل ولا يعيش على حساب الدولة ويدفع الضرائب وهذا ويحقق المكاسب للاقتصاد العام للبلد".
وقال ايضا: "ان المشكلة في الحقيقة، القوة لوحدها لا تكفي وللاسف المؤسسة الحاكمة واياد من الخارج تحاول ان ننقسم لطوائف وعائلات واحزاب وليس لقوة موحدة، ولكن رغم كل هذه الصعوبات قدرنا ان نحقق مؤسسات لا بأس بها، وبطبيعة الحال فان الذين تحدثوا عن الاحزاب والكنيست فهناك تصحيح لكم انه توجد قائمة مشتركة عربية يهودية التي تضم في مكان جيد شخصا يهوديا .
لن اطيل عليكم واعود لسبب هذه الزيارة، طبعا نحن في البداية جئنا للتعريف عن انفسنا ونتعرف عليكم ونتعلم منكم ونطلب من كل المدعوين ان يكونوا داعمين لنا. قضيتنا عادلة وسلمية واخلاقية انهيها بمثل صيني قديم يقول " ان تضيء شمعة في الظلام خير ان تلعن الظلام الف مرة "، ونحن ايضا لسنا نتذمر ولا نلعن الظلام بل نحن نضيء الشمعات حسب قدراتنا وندعوكم ان تضيئوا معنا الشمعات حتى نحصل الى مستقبل مشرق".

حسن عثامنة رئيس مجلس كفرقرع يشكر منظمي البعثة
هذا وشكر حسن عثامنة رئيس مجلس كفرقرع في خطابه بحفل الاستقبال من نظم هذه البعثة، طاقم جيفعات حبيبا من محمد دراوشة، رياض كبها، سامر عثامنة، هوازن يونس وانهار مصارة وموتي كهانا من مول هذه البعثة وشكر ايضا من استقبل البعثة في واشنطن .
هذا واضاف عثامنة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "انه بغض النظر عن النقاش الذي يدور والهدف من الزيارة، انا اقول اننا استمتعنا انا وزملائي الرؤساء وتعلمنا الكثير من الاشياء من هذه الزيارة، وكما قال الحاكم فرمونت يجب على الانسان ان يحلم حتى لو الشيء يسمع كالجنون لكن يجب ان يكون حلم وان تبدأ فيه وان تنفذ منه خطوات اولية، وانا اقول ان الخطوات الاولى من اجل التغيير في دولة اسرائيل هو ان الناس تعرف المجتمعات على بعضها البعض، اي بمعنى تعرف المجتمع العربي على اليهودي والعكس صحيح، وحسب رايي رغم اننا نعيش في دولة واحدة فالمجتمع الاسرئيلي لا يعرف المجتمع العربي ليس بالشكل الشخصي بل كمجموعة" .

ما هي الاشياء التي اعجبتك في امريكا ومن الممكن تطبيقها داخل بلدة كفرقرع ؟
"لم تكن لدي الكثير من التوقعات من هذه الزيارة، حسب رايي هذه الزيارة ممكن ان تكون بداية لاستمرارية وانا شخصيا ليس لدي توقعات كبيرة وان اعود للبلاد بنتائج كبيرة، فاكرر بان هذه الزيارة ممكن ان تفتح ابوابا اذا كان بشكل شخصي لكل رئيس مجلس او لنا كمجموعة رؤساء سلطات محلية او كعرب اسرائيل يكون بيننا علاقات وتواصل مع جمعيات عديدة عربية ويهودية في امريكا، التي من الممكن ان نستفيد منها ومن الممكن ان تساعدنا بان نعيش بتساو".
 






























































لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق