اغلاق

الجمعية العراقية لحقوق الانسان في كندا تناشد اليونسكو

دلير ابراهيم- اربيل: ناشدت الجمعية العراقية لحقوق الانسان في كندا، منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ومقرها باريس،

"لتعمل ما بوسعها لفضح وادانة الاعمال البربرية التي يقوم بها تنظيم داعش الارهابي، بحق الثقافة والتاريخ والتراث والحضارة العراقية العريقة، واعتبار ان ما يقوم به التنظيم الارهابي تدميرا وتطهيرا منظما لإقدم حضارة في تاريخ البشرية". جاء ذلك في رسالة بعثها الوزير الاسبق في حكومة اقليم كردستان ورئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان في كندا، جورج منصور الى المديرة العامة لمنظمة اليونسكو ايرينا بوكوفا.
اشارت الرسالة الى ان "تنظيم داعش الارهابي إضافة الى الجرائم التي يقترفها ضد الانسانية بحق المواطنين العزل واتباع الديانات والمذاهب في الموصل، يقوم التنظيم السلفي- الجهادي المتطرف بتدمير التنوع الثقافي من خلال حرق الكتب والمخطوطات الثمينة ونهب المتاحف التاريخية واغلاق الجامعات، او تغيير مناهجها لتنسجم مع المعايير المتخلفة والمرفوضة التي جاء بها بعد استيلائه على مدينة الموصل، وهي بعيدة عن لغة التسامح وقريبة الى العصور الوسطى والمظلمة".
كما اكدت الجمعية في رسالتها "على إدانة الاعمال الشنيعة التي يقوم بها تنظيم داعش من تدمير الكنائس والاديرة والاضرحة والمساجد واماكن العبادة الاخرى والمواقع الاثرية والتاريخية، وان ما يحدث يدخل ضمن سياسة التطهير الثقافي والتدمير المنظم لمهد اقدم حضارة في تاريخ البشرية".
وناشدت الرسالة "منظمة اليونسكو لفضح وادانة الانتهاكات التي يقوم بها التنظيم الارهابي في المحافل الدولية، ودعوة مجلس الامن الدولي للانعقاد لدراسة التدابير التي يمكن اتخاذها للحد من هذه الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق