اغلاق

محكمة اسرائيلية ترفض طعنا بشأن وفاة ناشطة أمريكية

اتهمت أسرة راشيل كوري الناشطة الأمريكية التي قتلتها جرافة للجيش الإسرائيلي أثناء الاحتجاج مع فلسطينيين في عام 2003 ، اتهمت "إسرائيل بحماية جيشها من اللوم


امراة فلسطينية تحمل صورة الناشطة الامريكية الراحلة راشيل كوري

بعد أن رفضت المحكمة العليا طعنا بشأن وفاتها".
وأيدت المحكمة العليا في إسرائيل في حكمها اول امس الخميس قرارا أصدرته عام 2012 محكمة أدنى درجة، وبرأ الجيش من المسؤولية عن موتها قائلة "إن الحادث وقع في وقت الحرب وإنه حادث مؤسف".
وقالت الأسرة في بيان وضع بموقعها على الإنترنت "شاهدنا خلال هذه التجربة كيف أن كل مؤسسات إسرائيل متورطة في إفلات الجيش الإسرائيلي من العقوبة".

"قرار المحكمة يعد انتهاكا فادحا للحق المعترف به دوليا في الانتصاف الفعال"
وأضاف البيان "قرار المحكمة العليا يتجاهل أسانيد القانون الدولي فيما يتعلق بحماية المدنيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في الصراعات المسلحة، ويمثل انتهاكا فادحا للحق المعترف به دوليا في الانتصاف الفعال".
وأقامت أسرة كوري القضية أول مرة في عام 2005 واتهمت إسرائيل بالقتل العمد غير القانوني لابنتهم التي كانت تبلغ من العمر 23 عاما. وبعد تحقيق عسكري برأ الجيش من المسؤولية أقامت الأسرة قضية مدنية في مدينة حيفا الشمالية التي قضت في نهاية الأمر بأن القتل كان حادثا غير مقصود.


تصوير GettyImages



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق