اغلاق

المصادقة على خطة لتشجيع هجرة اليهود من اوروبا

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء للإعلام العربي ، جاء فيه : " صادق مجلس الوزراء خلال جلسته أمس ،

 

على خطة خاصة لتشجيع هجرة اليهود من فرنسا وبلجيكا وأوكرانيا إلى البلاد خلال العام الحالي 2015 واستيعابهم بصورة خلاقة . وتستهدف الخطة زيادة عدد القادمين الجدد من هذه الدول مع رسم خارطة طريق لتشجيع هجرتهم واستيعابهم من خلال التجاوب مع احتياجاتهم . وقد قدم رئيس الوزراء ووزيرة الهجرة والاستيعاب الخطة إلى مجلس الوزراء علماً بأن كلفتها تبلغ 180 مليون شيكل وأن وزارات التربية والتعليم والاقتصاد والرفاه والداخلية والصحة شاركت أيضاً في وضعها " .
وأضاف البيان : " وأكد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في مستهل جلسة مجلس الوزراء أن إسرائيل تقول لليهود إنها وطنهم وأنها تستعد لاستيعاب موجة عارمة من اليهود المهاجرين من أوروبا وهي تنتظر احتضانهم . وأضاف أنه سيتم في موعد لاحق وضع برامج أخرى خاصة باستيعاب المزيد من يهود أوروبا والعالم " .
 
" تفاصيل الخطة الحكومية "

وتابع البيان :  " فيما يلي بعض تفاصيل الخطة:
 الإجراءات الرامية إلى تشجيع هجرة يهود فرنسا وبلجيكا إلى البلاد:
- تشجيع ارتباط الجاليات اليهودية في البلديْن بإسرائيل وتكثيف مشاريع تدريس اللغة العبرية فيهما.
- زيادة وعي أصحاب حق الهجرة إلى إسرائيل بالمعلومات والاستعدادات اللازمة من خلال ندوات ومعارض خاصة.
- تسريع وتيرة التعامل مع ملفات المهاجرين وتقديم النصائح الشخصية لهم في دول المنشأ وقبل وصولهم إلى البلاد في مختلف المواضيع ومنها البحث عن العمل أو إنشاء الأعمال في البلاد مع تلبية احتياجات المهن المختلفة وفتح مسارات مختلفة للاستخدام وريادة الأعمال.
- تقديم المعلومات والأدوات الأخرى التي تسهم في إعداد الراغبين في الهجرة لمرحلة استيعابهم في البلاد في شتى مناحي الحياة ومنها السكن والصحة والرفاه والتربية والتعليم.
 البرامج الرامية إلى تكييف إجراءات استيعاب القادمين الجدد من فرنسا وبلجيكا وأوكرانيا مع احتياجاتهم:
- تعزيز مشاريع تعليم اللغة العبرية في البلاد ومنح القادمين الجدد فرصة تعلّم العبرية في أطر خاصة بمساهمة الحكومة إلى جانب استمرار عمل المدارس الرسمية لتعليم العبرية.
- تكثيف الفعاليات التربية سواء في الأطر الرسمية أو غير الرسمية لصالح الأطفال والصبية والفتية القادمين من الدول الثلاث.
- تكثيف عمل المنسقين القائمين على التجاوب مع احتياجات القادمين الجدد من الدول الثلاث على مستوى السلطات المحلية التي ستستوعبهم.
- تكثيف النشاطات المجتمعية لمعاونة القادمين الجدد في وإطلاق برامج لتسهيل استيعابهم في مجالات من قبيل السكن والعمل والمجتمع والثقافة.
- توسيع نطاق خدمات الرفاه الاجتماعي للتعامل مع القادمين الجدد المحتاجين.
- دراسة احتمال إطلاق برنامج لتأهيل المعلمين القادمين من فرنسا وبلجيكا وأوكرانيا ودمجهم في جهاز التعليم.
- دفع برنامج لتوجيه الطلاب الجامعيين من القادمين الجدد وتمويل دراساتهم الجامعية.
- دفع برنامج لمعاونة القادمين الجدد في مجال العمل من خلال فتح دورات حول إنشاء الأعمال وريادة الأعمال وإعداد قواعد بيانات تشتمل على فرص عمل متوفرة وتهيئة القادمين الجدد لمقابلات العمل ومرافقتهم وإرشادهم بصورة شخصية " .
 
" هجرة اليهود إلى البلاد ذات فوائد اقتصادية "
وتابع البيان : " وتنطلق هذه الخطة من الأهمية القصوى التي توليها الحكومة للاستفادة من نافذة الفرص المفتوحة حالياً لتشجيع يهود فرنسا وبلجيكا وأوكرانيا على الهجرة إلى إسرائيل، علماً بأن عدد المراجعات الهاتفية القادمة من الدول الثلاث لاستطلاع فرص الهجرة إلى إسرائيل قد ازداد بشكل ملحوظ. وتقوم الخطة على إدراك حقيقة كون الاستيعاب الناجح للقادمين الجدد شرطاً لاستقطاب المزيد منهم في مرحلة لاحقة. كما أن هجرة اليهود إلى البلاد ذات فوائد اقتصادية لأنها تقترن باستثمار رؤوس أموال جديدة في البلاد بالإضافة إلى مساهمتها في تنويع كوادر التخصصات المهنية في إسرائيل.
 كما صادق مجلس الوزراء على توسيع المشروع التطوعي الذي يتم في إطاره تشغيل عشرات المعيدين الناطقين بالفرنسية في الجهاز التعليمي الإسرائيلي في إطار مشروع "رحلة" الهادف بدوره إلى تعزيز ارتباط شبان الجاليات اليهودية المختلفة بدولة إسرائيل واندماجهم في المجتمع الإسرائيلي وتشجيعهم على الهجرة إلى البلاد.
 وتشير معطيات وزارة الهجرة والاستيعاب والوكالة اليهودية إلى تزايد ملحوظ لعدد المهتمّين باستطلاع فرص الهجرة إلى إسرائيل خاصة لدى يهود فرنسا وأوكرانيا. إذ تزايد عدد المراجعات الهاتفية القادمة من فرنسا لاستيضاح الأمر لدى مركز الاتصالات الخاص بالوكالة اليهودية من 69000 (2013) إلى 84000 (2014) وصولاً إلى 11000 مراجعة خلال شهر يناير كانون الثاني من عام 2015. كما تزايد بصورة ملحوظة عدد ملفات هجرة اليهود من فرنسا إلى البلاد من 5195 ملفاً (2013) إلى 11715 ملفاً (2014) إلى 1835 ملفاً (يناير كانون الثاني 2015). أما عدد المهاجرين الجدد القادمين من فرنسا على أرض الواقع فازداد من 3263 (2013) إلى 6658 (2014).
أما أوكرانيا فازداد عدد المراجعات الهاتفية الواردة من أبناء جاليتها اليهودية إلى مركز الاتصالات الخاص بالوكالة اليهودية من 13000 (2013) إلى 15000 (2014) إلى أكثر من 1300 (خلال شهر يناير كانون الثاني 2015 وحده). أما عدد ملفات الهجرة من أوكرانيا إلى إسرائيل التي تم فتحها فازداد من 3331 (2013) إلى 6644 (2014) إلى 568 (خلال شهر يناير كانون الثاني 2015 وحده ) . وبالنسبة لعدد القادمين الجدد من أوكرانيا إلى إسرائيل فقد ارتفع عملياً من 1982 (2013) إلى 5921 (2014) ". 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق