اغلاق

28 قتيلا في هجمات لطالبان على مقرات للشرطة

قال مسؤول : " إن أربعة انتحاريين هاجموا اليوم الثلاثاء مقرا إقليميا للشرطة في شرق أفغانستان مما أدى إلى مقتل 22 من أفراد الشرطة في هجوم أعلنت حركة طالبان ،


تصوير AFP


على الفور مسؤوليتها عنه".
والهجوم في إقليم لوجار خارج العاصمة كابول هو الأحدث الذي يستهدف قوات الأمن الأفغانية في أعقاب انسحاب معظم القوات الأجنبية المقاتلة من البلاد بنهاية العام الماضي بعد 13 عاما من الحرب.
وفي باكستان أسفر هجوم انتحاري آخر لطالبان على مقر للشرطة الإقليمية عن مقتل ستة أشخاص على الأقل في مدينة لاهور الشرقية فيما وصفه المتشددون بأنه ثأر بعد إعدام زملاء لهم.
وحركتا طالبان أفغانستان وطالبان باكستان منفصلتان لكنهما تشتركان في الهدف ذاته وهو إنشاء حكم إسلامي متشدد. ولم تكن هجمات اليوم منسقة فيما يبدو.
وزار مدير المخابرات الباكستانية ورئيس هيئة أركان الجيش كابول اليوم الثلاثاء لحضور اجتماعات مع الزعماء الافغان بشأن التعاون لمحاربة المتشددين في جانبي الحدود. وفي الهجوم الافغاني اقتحم المهاجمون الاربعة مجمع الشرطة قبل ظهر اليوم حيث فجر أحدهم سترة ناسفة يرتديها عند البوابة الرئيسية مما أسفر عن مقتل شرطي واحد.

" 21  شرطيا على الاقل قتلوا وان سبعة اصيبوا في انفجار قاعة الطعام"
وقال حاكم لوجار نياز محمد أميري : " ان اثنين من المهاجمين قتلا بالرصاص في المعركة التي أعقبت ذلك".  وقال أميري : "للاسف تمكن المهاجم الاخر من تفجير الشحنة الناسفة التي لديه داخل صالة الطعام، حيث كان أفراد الشرطة مجتمعين".
وقال عبد الولي طوفان نائب رئيس شرطة لوجار : " ان 21 شرطيا على الاقل قتلوا وان سبعة اصيبوا في انفجار قاعة الطعام".  وأعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان على حسابه الرسمي بموقع تويتر المسؤولية عن الهجوم.
وفي وقت سابق اليوم قالت الشرطة : " إن قنبلة مثبتة بمركبة تسببت في إصابة شخص في كابول مما كسر حالة من الهدوء سادت في الآونة الأخيرة بالعاصمة الأفغانية".  وقال قائد شرطة كابول عبد الرحمن رحيمي : " إن القنبلة التي انفجرت في شرق المدينة قتلت موظفا بمدينة كابول ".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق