اغلاق

أمريكا تسمح بتصدير الهواتف الذكية والكمبيوتر الى السودان

خففت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء القيود على تصدير بعض اجهزة الاتصالات الشخصية مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الى السودان، لاتاحة فرصة اكبر للمواطنين السودانيين


الرئيس السوداني عمر حسن البشير

للتواصل الاجتماعي واستخدام الانترنت.
وقال مسؤولون امريكيون ان تغييرات في قواعد رخص التصدير اعلنتها وزارة الخزانة الامريكية ستشمل اجهزة الاتصالات الشخصية مثل الكمبيوتر والهواتف المحمولة واجهزة اللاسلكي والكاميرات الرقمية.
وقال دونالد بوث المبعوث الامريكي الخاص الى السودان وجنوب السودان للصحفيين "هذه التغييرات تتناسب مع التزامنا بتشجيع حرية التعبير من خلال اتاحة ادوات الاتصالات... هذه التغييرات تدعم ايضا هدفنا لمساعدة المواطنين السودانيين على الاندماج في المجتمع الرقمي العالمي".
وقال بوث ان القواعد المعدلة سيبدأ سريانها في 18 فبراير - شباط.

الولايات المتحدة تعبر عن قلقها من "انتهاكات مستمرة لحقوق الانسان من جانب الحكومة السودانية"
وعبرت الولايات المتحدة عن القلق مما تعتبره "انتهاكات مستمرة لحقوق الانسان من جانب الحكومة السودانية والعنف في منطقة دارفور بغرب السودان وحملة على وسائل الاعلام قبل انتخابات الرئاسة المقررة في ابريل - نيسان".
ويخضع السودان لحزمة عقوبات دولية من الامم المتحدة وعقوبات ثنائية تفرضها بعض دول من بينها الولايات المتحدة. واختار حزب المؤتمر الوطني الحاكم في البلاد الرئيس عمر حسن البشير مرشحا له في الانتخابات الرئاسية.
وقال بوث ان الولايات المتحدة تشعر "بقلق بالغ" لتقارير بأن اجهزة الامن السودانية صادرت أعداد 12 الى 14 صحيفة يوم الاثنين.
واضاف قائلا "هذه ليست ممارسة جديدة من جانبهم لكنها تبرز بشكل لا لبس فيه اهمية هذا التغيير في قواعد الترخيص لانه يسهل قدرة السودانيين على الاتصال مع بعضهم البعض ومع العالم الخارجي" .

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق