اغلاق

سويسرا تذيب صقيعها بكرنفال ريو للسامبا ، شاهدوا

ارتبط مهرجان السامبا في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في الأذهان بصور عربات الزهور ذات الألوان المبهجة والكل يتحرك على نغمات طبول السامبا ،


سويسرا تذيب صقيعها بكرنفال ريو للسامبا  ، تصوير:AFP

لكن هذا العام تطلب منك واحدة من مدارس السامبا ان تتخيل شيئا مختلفا تماما.. سويسرا.
فبعد ان تحول مهرجان ريو الى ظاهرة عالمية احتدم السباق بين المدارس للفوز بالجائزة الكبرى لاستعراض السامبا الراقص على عربات الزهور ومن يريد الفوز يحتاج الى مال كثير.

"الكرنفال مثل كرة القدم في أيامنا هذه"
وتبحث مدارس السامبا عن رعاة لتوفير هذه الاموال وبعد ان أصبحت البرازيل سوقا جذابة لكل شيء من الزراعة الى مطاوي الجيب دخل الى الركب شركاء جدد غير معتادين.
وقال فرناندو أورتا رئيس فريق (أونيدوس دا تيخوكا) الفائز باللقب في كرنفال السامبا العام الماضي والذي يدافع للاحتفاظ به هذا العام  "حين طرقت سويسرا الباب بعرضها.. كان علي أن أفكر به".
وفي حين يتحسر كثيرون على الطابع التجاري الذي أضفي على الكرنفال والسامبا التي ترجع جذورها الى وصول العبيد المحررين الى ريو في القرن التاسع عشر تقول المدارس المتنافسة انه ليس أمامها الكثير من الخيارات.
وقال أورتا "الكرنفال مثل كرة القدم في أيامنا هذه اذا أردت الفوز تحتاج الى المال لتأتي بأفضل مصمم للرقصات وأفضل مصصم أزياء وتوفر الملابس.. والأفضل كلهم محترفون الان".
وبالنسبة لسويسرا يوفر لها الكرنفال فرصة للتخلص من بعض الصور النمطية وأيضا فرصة للشركات لاختبار سوق صاعدة مهمة.

"هزم المفاهيم النمطية "
والاتفاق معناه ان تتحول سويسرا الى موضوع الموكب الذي ستنظمه مدرسة تيخوكا وأيضا أغنية السامبا الراقصة وان يرتدي الراقصون أزياء مرتبطة بسويسرا يجسدون فيها ما يتراوح بين العالم ألبرت أينشتاين ومطواة الجيش السويسرية والتغني "بسويسرا وقصة إلهامك" من فوق عربة زهور مغطاة بثلوج صناعية.
وقال السفير السويسري في البرازيل اندريه ريجلي  "حتى تهزم المفاهيم النمطية عليك أن تلعب بها."

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق