اغلاق

الرئيس اليمني هادي يسعى لاستئناف مهامه بعد انتقاله لعدن

سعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاستئناف مهامه كرئيس للدولة يوم الأحد وعقد أول اجتماع علني مع مسؤولين بالدولة منذ فراره من الإقامة الجبرية بمقر إقامته


متظاهر يحمل صورة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اثناء مسيرة مناهضة للحوثيين في صنعاء 

في صنعاء التي فرضها عليه الحوثيون الذين يهيمنون على النصف الشمالي من البلاد.
واجتمع هادي بمحافظي عدد من محافظات الجنوب والقادة العسكريين بمنتجع رئاسي في العاصمة الاقتصادية عدن في اجتماع اذيع على قناة تلفزيون محلية بالمدينة.
وكان هادي قدم استقالته الشهر الماضي بعد استيلاء المسلحين الحوثيين على القصر الرئاسي وفرض الإقامة الجبرية عليه في صنعاء في صراع على السلطة بعد اشهر من التوتر بسبب خلافات حول مسودة الدستور.
لكن البرلمان اليمني لم يجتمع لقبول الاستقالة حتى تصبح نافذة طبقا للقوانين اليمنية.
ويبدو أن هادي سحب استقالته يوم السبت بعد فراره من صنعاء قائلا في بيان انه مازال الرئيس. وعدن خارج سيطرة الحوثيين تماما.
ومن شأن فرار هادي واستئناف مهام منصبه أن يعقد المحادثات بين الأحزاب السياسية الرئيسية في صنعاء بشأن إدارة انتقالية جديدة.

"ما يجري هو صراع من أجل السلطة"
وجاء انتقاله إلى عدن بعد اتفاق بين الفصائل المتناحرة في اليمن يوم الجمعة أبرم بوساطة الأمم المتحدة وينص على إنشاء مجلس انتقالي مع الإبقاء على البرلمان.
وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بنعمر الذي يشرف على المحادثات إن هادي أكد له في مكالمة هاتفية يوم الأحد أنه مازال يؤيد الحوار لإنهاء الأزمة لكنه طلب نقل المحادثات إلى مكان محايد خارج العاصمة.
وقالت مصادر في الاجتماع ان هادي أكد مجددا " التزامه بالمبادرة الخليجية التي رعتها دول مجلس التعاون الخليجي عام 2011 لنقل السلطة والتي سمحت لسلفه علي عبد الله صالح بالتنحي بعد أشهر من الاحتجاجات".
وهاجم هادي أيضا جماعة الحوثي التي سيطرت على صنعاء في سبتمبر أيلول واستكملت سيطرتها على الحكومة الشهر الماضي.
ونقل أحد المصادر عن هادي قوله أمام من حضروا الاجتماع "ما يجري هو صراع من أجل السلطة ... لا بدافع القلق على مصالح الشعب."

" لم يعد يهم بقاء الرئيس السابق في صنعاء أو مغادرته"
ودعا هادي إلى الإفراج عن رئيس الحكومة خالد بحاح ومسؤولين حكوميين آخرين مازالوا رهن الاقامة الجبرية في منازلهم وطالب بالسماح لهم باستئناف مهامهم.
وقال الحوثيون إن تحركهم -للسيطرة على العاصمة ومؤسسات الدولة- استهدف إنقاذ البلاد من الفساد والتقسيم بفعل مسودة دستور تدعو إلى نقل السلطات إلى حكومات محلية.
وقالت مصادر قريبة من هادي إن الحوثيين احتجزوا ابن شقيق هادي والذي كان يخدم في الحرس الرئاسي وطبيبه ومستشاره الاعلامي بعد فراره من صنعاء.
ونقل موقع الأخبار اليمني عن عضو المكتب السياسي للحوثيين علي القحوم يومالسبت قوله إن هادي هرب من مقر إقامته المحاصر متنكرا. وأضاف القحوم أنه لم يعد يهم بقاء الرئيس السابق في صنعاء أو مغادرته.


تصوير AFP







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق