اغلاق

ضابط أمريكي: العراق يتحرك لاستعادة بلدة البغدادي

قال قائد عسكري أمريكي كبير اليوم الاثنين "إن القوات العراقية تستعد فيما يبدو لطرد متشددي تنظيم الدولة الاسلامية من بلدة البغدادي، لتؤمن بذلك منطقة قرب


عناصر من قوات الأمن العراقية في قرية بالقرب من البغدادي

قاعدة جوية رئيسية يتولى فيها مشاة البحرية الأمريكية تدريب قوات محلية".
وهون اللفتنانت جنرال جيمس تيري القائد الأمريكي البارز الذي يقود جهود التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة في العراق وسوريا من استيلاء المتشددين على أجزاء كبيرة من البلدة في وقت سابق هذا الشهر قائلا إن المنطقة متنازع عليها منذ فترة طويلة.
وقال تيري الذي كان يتحدث إلى الصحفيين قبل اجتماع غير معتاد بشأن استراتيجية الحرب مع قادة عسكريين أمريكيين ودبلوماسييين كبار إن تنظيم الدولة الاسلامية بدأ في التراجع بعدما اجتاح شمال العراق الصيف الماضي.
وأضاف تيري للصحفيين في الكويت "تقييمي هو أن (الدولة الاسلامية) تم ايقافها وأصبحت في موقف دفاعي وفي الحقيقة اضطروا إلى تجشم عناء كبير من أجل تحقيق مكاسب".

تيري: أنا واثق تماما من ان العراقيين سيستعيدون بلدة البغدادي
وقال تيري إن الفرقة السابعة بالجيش العراقي ووحدة صاعقة تابعة لها انضمت إلى قوات عشائرية لاستعادة بلدة البغدادي التي تقع على بعد 85 كيلومترا شمال غربي الرمادي في محافظة الانبار. 
واضاف تيري قائد عملية التصميم الصلب "البغدادي في حد ذاتها ليست كبيرة الى هذا النحو". وأضاف "أنا واثق تماما من ان العراقيين سيستعيدونها. أعتقد ان لديهم القوات المناسبة للقيام بذلك".
وقال تيري إن تقديراته هي ان أكثر من 800 جندي عراقي يشاركون وان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يقدم المشورة من قاعدة عين الاسد القريبة ووجه ضربات جوية دعما للعراقيين وان كان توقيت تلك الضربات غير واضح.
وقال صباح كرحوت زعيم مجلس الانبار إن قوات الامن العراقية استعادت مركز شرطة البغدادي ووصلت إلى وسط البلدة. وقال انه يدور قتال شرس يوم الاثنين وان 20 من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا.

وزير الدفاع الأمريكي الجديد آش كارتر يستضيف الجنرال تيري وكبار القادة الأمريكيين الاخرين
واستضاف وزير الدفاع الأمريكي الجديد آش كارتر الجنرال تيري وكبار القادة الأمريكيين الاخرين في معسكر عريفجان في الكويت لاجراء تقييمه الخاص لاستراتيجية الحرب التي آلت إليه عندما أدى اليمين لتولي مهام منصبه قبل ستة أيام.
وقال كارتر للمجموعة التي تضم أكثر من 20 مسؤولا أمريكيا بينهم مبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما للتحالف الجنرال المتقاعد جون ألين "هذا هو (فريق أمريكا) في هذه المنطقة وأنا اردت أن نجتمع سويا".
وأكد كارتر أن الدولة الاسلامية تمثل تهديدا يمتد خارج العراق وسوريا ويحتاج إلى جهود سياسية وعسكرية للتعامل معه.
وجرت مناقشات حامية في الولايات المتحدة بشأن الاستراتيجية الأمريكية التي يقول الجمهوريون الذين ينتقدون أوباما انها محدودة جدا عسكريا كي تحقق نجاحا.
ويوجد أيضا قلق متنام بشأن انتشار الدولة الاسلامية حيث أصبحت ليبيا مكان معركة للمتشددين الموالين لهذا التنظيم.


تصوير AFP













لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق