اغلاق

بالصور: اكتشاف مومياء صيني داخل تمثال ‘بوذا‘

كشفت الأشعة المقطعية عن وجود مومياء محنطة داخل أحد تماثيل الـ ‘بوذا‘ ، التي كانت تعرض في متحف "درنتس" بهولندا، وترجع المومياء للبوذي "لي كوان"،

اكتشاف مومياء صيني داخل تمثال ‘بوذا‘


الذي عاش قبل نحو ألف عام، وكان ينتمي لمدرسة التأمل الصينية.
ويرجح البعض أن " لي كوان " قام بعملية تسمى "التحنيط الذاتي"، التي تتطلب أن يقوم البوذي بتبني نظام غذائي يقتصر على البذور والجوز والفاكهة، مع القيام بتمارين رياضية قاسية، لمدة 1000 يوم "نحو 3 سنوات" بهدف تخليص الجسم من أكبر قدر ممكن من الدهون، وبعد ذلك ولمدة 1000 يوم أخرى يقتصر غذاء الراهب على الجذور النباتية ولحاء أشجار الصنوبر وشرب أحد الأنواع السامة من الشاي لقتل الميكروبات والطفيليات داخل الجسم.

"اليابان تجرم التحنيط الذاتي عام 1879 "

وبعد هذه العملية المعقدة التي تستغرق خمس سنوات ونصف، يجلس الشخص في وضع "اللوتس" داخل قبره الذي تصنع فيه فتحة صغيرة للتهوية تمكنه من التنفس، ويقوم الشخص بدق جرس ليشير لبقائه على قيد الحياة، وعندما يموت ويتوقف صوت الجرس، ينتظر الرهبان مرور 1000 يوم أخرى، ثم يفتحون المقبرة.
وقد جرمت اليابان التحنيط الذاتي عام 1879 لاعتباره مساعدة على الانتحار.
ويشير بعض الخبراء إلى أن "لي كوان" لم يقم بالتحنيط الذاتي، لأن نجاحه في جميع مراحل التحنيط الذاتي كان ليمنع حدوث أي تدخل في جسمه بعد الوفاة، ما يخالف ما حدث للراهب الصيني، الذي أزيلت أعضائه الداخلية ووضع مكانها عددا من الأوراق تغطيها كتابات بالصينية.
وقد كان عرض التمثال في هولندا، في أول زيارة له خارج الصين، فيما يعرض حاليا في المتحف المجري للتاريخ الطبيعي، بالعاصمة بودابست.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق