اغلاق

الكشف عن شبكة من الطلاب تروج المخدرات بالمدارس

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري ، في بيان وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" تم الكشف عن ملف قضية اطلق عليها اسم (ورود الحارات) ،


الصورة للتوضيح فقط

 وموضوعها العشرات من المشتبهين القاصرين (16-17 عاما) ، تلاميذ مدارس من سكان تل ابيب ووسط البلاد الذين عملوا في التجارة والترويج والوساطة  وتعاطي المخدرات،  حيث قاموا باستخدام المخدرات في مدارسهم وحدائق عامة ومنازلهم وغيرها من الاماكن ،  وتم الكشف عن ازالة امر حظر النشر بصورة جزئية" .

"أحد المشتبهين في هذه القضية كان يستخدم المخدرات برفقة  والدته وصديقاتها"
واضاف بيان الشرطة :" انه تم توقيف عشرات القاصرين للاستجواب والتحقيق في شرطة تل أبيب بالمنطقة الشمالية وتم الاستجواب والتحقيق معهم للاشتباه في ترويج المخدرات والوساطة ببيعها واستخدام العقاقير والمواد المخدرة الخطرة. وتبين بالتحقيق ان القاصرين عملوا بصورة ممنهجة وكان لكل منهم كان دورا، اما الادوار : الموردون، المروجون اضافة الى الوسطاء والمستخدمين للمخدرات".
 وبحسب بيان الشرطة :" تم  استخدام كلمات رمزية بين اعضاء المجموعة : عدما قالوا فيما بينهم الأخضر يعني ( الماريحوانا) ، وعندما قالوا الحرارة هدفوا إلى (الحشيش) وحتى الآن تم التحقيق مع  13 من المشتبه فيهم بالاتجار والسمسرة والوساطة بالمخدرات بينما تم التحقيق مع 19 مشتبها اخرا بشبهة  استخدام المخدرات ، كما وكشفت التحقيقات أن أحد المشتبهين في هذه القضية كان يستخدم المخدرات برفقة  والدته وصديقاتها".

"المشتبهون قاموا باستخدام المخدرات في الحدائق العامة، في مدارسهم  وفي منازلهم"
وجاء في بيان الشرطة فيما جاء :" 
في الأسابيع الأخيرة، وردت معلومات في قسم معالجة قضايا الشبيبة بالشرطة في لواء تل ابيب  اشارت الى أن شبان قاصرين  (16-17) الذين يدرسون في مدارس مختلفة بتل ابيب ووسط البلاد يعملون  في التجارة والوساطة واستخدام العقاقير والمخدرات الخطرة ،  وبعد فتح ملف تحقيق تم التوصل إلى المشتبهين المتورطين ، هذا وكان فريق التحقيق الذي عمل لعدة أسابيع في جمع الأدلة ضد المشتبهين المتورطين بسرية تامة ، قد توصل الى ان المشتبهين قاموا باستخدام المخدرات في الحدائق العامة، في مدارسهم  وفي منازلهم. وخلال جمع الأدلة وجد المحققون ان المشتبهين قاموا باستخدام المخدرات على مدار أشهر طويلة ماضية وكانت ضمن روتين حياتهم اليومية مثل ممارستهم لكرة القدم، وكرة السلة، والاستماع الى الموسيقى، وغالبا ما كان يصل ثمن صفقة واحدة من شراء المخدرات لمئات  الشواقل" .
وخلص بيان الشرطة الى القول :" يرجح التحقيق  أن هناك عددا أكبر من الشبان الذين لم يتم التحقيق معهم بعد وتعمل الشرطة للتوصل اليهم ، والى ذلك تم امس الثلاثاء تمديد اعتقال ثلاثة من الضالعين القاصرين  ليوم واحد بينما تم تمديد اعتقال مشتبه رابع البالغ (19 عاما) بشبهة الاتجار بالمخدرات  لمدة 3 أيام والتحقيقات ما زالت جارية " ، وفق ما جاء في بيان الشرطة .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق