اغلاق

‘إقرأوا لي‘ مشروع يشجع الأهل على قراءة الكتب لأطفالهم

"مكتبة الفانوس" مشروعٌ فتيٌّ دخل سنته الثّانية، لكنّ أثره ملموسٌ في البيت والرّوضة والبستان. لإلقاء الضّوء على هذا المشروع الذي يوزّع 8 كتب مجّانيّة سنوية على أطفال الروضات والبساتين،



بقيادة وزارة التربية والتعليم، وبالشّراكة مع مؤسّستين خاصّتين؛ وعن هذا المشروع التربوي حدّثتنا فاطمة أبو أحمد قاسم، مركّزة التفتيش في أطر التعليم قبل الابتدائي في المجتمع العربي.

حدّثينا عن فكرة المشروع وأهدافه
بدأت فكرة "مكتبة الفانوس" قبل خمس سنوات بمشروع آخر أطلقته وموّلته وزارة التربية والتعليم في رياض وبساتين الأطفال العربية باسم "مكتبتي البيتيّة"؛ هدف إلى تشجيع الأهل على القراءة لأطفالهم في البيت، وإلى دعم الطفل في تأسيس مكتبة بيتية خاصّة به، وإلى إغناء معارف وخبرات مربيات الأطفال في موضوع أدب الأطفال وسرد القصّة. وزّعنا آنذاك تسعة كتب نوعيّة مقابل مبلغ زهيد، لاقت تجاوبًا رائعًا، وحفّزت العديد من المربّيات على ابتكار أنشطة مختلفة مع الأطفال وأهاليهم حول الكتب.
للأسف، تراجع المشروع في السّنة التي تلت انطلاقه، وانحصر في توزيع عدد أقلّ من الكتب في الروضات والبساتين الدّرزية، وذلك لغياب التمويل الحكومي.  انصبّت جهودنا خلال تلك السّنة على إثارة اهتمام الجهات المعنيّة بأهميّة المشروع وحيويته، وعلى تجنيد مؤسسات وأفراد في مواقع اتّخاذ القرار للضغط على الوزارة من أجل الحصول على التمويل. تزامن ذلك مع تعرّفنا إلى مشروع "مكتبة بيجاما" في الوسط العبري، وهو مشروع بدأ عام 2009 في الروضات والبساتين اليهوديّة، يُحاكي في أهدافه وتنفيذه مشروع "مكتبتي البيتية"، وتموّله وزارة التربية والتعليم، وصندوق "غرنسبون" الأمريكي. كذلك تعرّفنا إلى "صندوق برايس" الأمريكي أيضًا، المؤسس والدّاعم لمراكز" بدايات" لتطوير الطفولة المبكرة في المجتمع العربي في البلاد.
نتج اللّقاء عن تأسيس "مكتبة الفانوس"، بشراكة بين جهات ثلاثة: وزارة التربية والتعليم التي تغطّي حصّة الأسد من تكلفة المشروع، وصندوق "هارولد غرنسبون" المسؤول عن الإدارة التنظيمية واللوجستية للمشروع، ومركز "بدايات" في كلّية القاسمي الذي يتولّى تطوير الآفاق التربوية لمثل هذا المشروع، من إنتاج موادّ مهنيّة تُغني المربيات والأهل في موضوع القراءة للطفل، وتنظيم استكمالات في المجال، وغيرها.
يهدف المشروع بالأساس إلى تحبيب الطفل بالكتاب، وإلى تشجيع الأهل على قراءة الكتب لأطفالهم في البيت، وتوفير فسحة - من خلال القراءة المشتركة- لنشاط ممتع بين الطفل وأهله. للأسف، نشهد في السنوات الأخيرة تراجعًا في كميّة ونوعيّة الوقت الذي يقضيه الأهل مع أطفالهم. يتّصل ذلك بعوامل كثيرة، منها ضغوط الحياة اليومية، وانشغال الأهل بالعمل خارج البيت، وسيطرة الأجهزة الإلكترونية على يومياتنا التي تعزلنا في أحيان كثيرة عن التواصل الاجتماعي مع الآخرين. نحن نأمل في أن يساهم الكتاب الجيّد والممتع في تشجيع التواصل بين أفراد العائلة، وفي استعادة مكانة الكتاب في بيوتنا.  فقد أثبتت الأبحاث التربوية أنّ القراءة للطفل في سنّ مبكرة تؤثّر على نحوٍ عميق في دعم تطوّره اللغوي، والنّفسي والذهني والاجتماعي. كذلك نأمل في أن تساهم الشراكات التي تُبنى من خلال المشروع مع السلطات المحلّية، والمراكز التربوية، والمكتبات العامّة في أن تعزّز ثقافة وعادة القراءة في مجتمعاتنا المحلّية.
يهدف المشروع أيضًا إلى تدعيم قدرات المربيّة في سرد القصّة والتعامل مع الكتاب في الروضة والبستان، من خلال الاستكمالات التي نعدّها. كذلك نطمح في أن تساهم الأنشطة المشتركة بين الروضة والأهل حول الكتب في تعزيز التواصل بين البيت والروضة/البستان.

كيف يتمّ تنفيذ المشروع فعليًّأ؟
في العام الدراسي 2014-2013 نٌفّذ المشروع على نحوٍ محدود، فاقتصر توزيع الكتب على بساتين الأطفال كلها، وبعض الروضات في مناطق معيّنة، وجرى توزيع أربعة كتب فقط. في السنة الدراسية الحالية، يضمّ المشروع جميع بساتين وروضات الأطفال الرسمية العربية في البلاد، بضمنها روضات وبساتين التعليم الخاص (ما يقارب 80,000 طفل). كمرحلة تمهيديّة، قمنا، وخلال شهر آب المنصرم، بعقد لقاءاتٍ إطلاعيّة لجميع لمفتّشات والمرشدات في رياض وبساتين الأطفال، وذلك لكشفهنّ على الجديد في المشروع، ومشاركتهنّ أفكارًا مختلفة في تطبيقه؛ وهنّ بدورهنّ هيّأن المربيات للعمل. كذلك خطّطنا لهذه السّنة، مع المراكز التربوية، عدّة استكمالات للمربيات حول موضوع القراءة للأطفال، وتطوّر لغة الطّفل.
خلال السّنة الدّراسية، تصل إلى كلّ روضة وبستان نسخٌ من ثمانية كتب (بمعدل كتاب كلّ ستّة أسابيع) يستلم كلّ طفل نسخته الخاصّة، علاوة على نسختين إضافيتين تدخلان المكتبة. تصل الكتب مباشرة إلى الروضة/البستان على يد موزّع خاصّ، يحمل في مستهلّ هذه السّنة هديّة إضافيّة هي حقيبة صغيرة جميلة يحمل فيها الطّفل كتبه إلى أفراد عائلته!.

كيف يتمّ اختيار الكتب المشاركة في المشروع؟
تشارك في المشروع لجنة مهنيّة مكوّنة من خمسة أشخاص مختصّين في مجالات تربية الطفولة المبكرة، وتطوّر لغة الطفل، وأدب الأطفال. تقوم الجنة بمراجعة دقيقة لعشرات الكتب العربية، المحليّة منها والصّادرة في العالم العربي، والمترجمة عن لغات أخرى، وتختار 16 كتابًا. تتوزّع الكتب على قائمتين وفقًا للفئة العمرية، أي 8 كتب للأطفال في عمر 3-4 سنوات، و8 كتب للأطفال في عمر 5-6 سنوات. يتمّ اختيار الكتب اعتمادًا على معايير مهنية وعلميّة وضعتها اللجنة، من بينها: أن يكون الكتاب ممتعًا للطفل، داعمًا له، وأن يكون مضمونه ملائمًا للفئة العمرية من حيث مستوى النّص اللغوي، والحبكة القصصية، وارتباط موضوع الكتاب بخبرات الطفل المعاشة وباهتماماته.  نهتمّ أيضًا بأن يتيح موضوع الكتاب حوارًا بين الطفل وأهله حول المشاعر والأفكار والمواقف والقيم الإنسانية والاجتماعية الإيجابية. يهمّنا ايضًا أن ينأى الكتاب عن وعظ الطّفل وتأديبه وتعليمه على نحوٍ مباشر، وأن يخلو من الأفكار النّمطية والآراء المسبقة.
المستوى الفنّي للكتاب هو معيار هامُ آخر في اختياره. فنحن نرى أنّ "النّص الفنّي" أي الرسومات لا يقلّ أهميّة عن النّص اللغوي. ومن حقّ الطفل العربي، أسوةً بأطفال آخرين في العالم، أن ينكشف على كتب تحترم ذائقته الفنّية وتطوّرها.  تحرص اللجنة على التنويع في مصادر الكتب: فبعضها محليّ صادر بالعربية، وآخر من العالم العربي يمكن للطفل أن يتواصل معه ثقافيًا، وآخر مترجم يكشف الطفل على ثقافات وحضارات أخرى. إن اختيار الكتب مسارٌ صعبٌ لما يتطلّبه من وقتٍ وجهد ومسؤولية عالية في إقرار كتب تضمن الجودة الأدبية والفنيّة، وتًراعي التّنوّع بالمواضيع، والصّلة بين مواضيع الكتب وبين ما يتعلّمه الطفل في الروضة/ البستان وفي محيطه الاجتماعي.
هناك صعوبة أخرى في اختيار الكتب تتمثّل بمحدوديّة العرض. فعدد الإصدارات السّنوية لكتب الأطفال المحلّية محدودٌ جدًّا، من بينها عدد من الإصدارات الجيّدة التي أصبحت مستهلكة ومعروفًة للأهل وللأطفال في الروضات والبساتين. نحن نعي بأنّ أدب الأطفال المحلّي ما زال في مراحل النّمو والتطوّر، ويشجّعنا وجود أصوات عريقة وجديدة لكتّاب أطفال ورسّامين، يتعاطون بالتزام مع أدب الأطفال كأحد أنواع الأدب الإنساني الذي تلزم دراسته وتعلّمه على نحوٍ جدّي. طموحنا في السنوات القادمة أن تحتلّ الكتب العربية المحلّية الحيّز الأكبر في لائحة كتب "مكتبة الفانوس".
عليّ أن أنوّه إلى أنّ كلّ كتاب يتضمّن في صفحاته الأخيرة اقتراحات للأهل للنشاط مع طفلهم حول الكتاب. كذلك يتضمّن الموقع الإلكتروني لمكتبة الفانوس قائمة الكتب المختارة واقتراحات متنوّعة للمربيات للعمل في الروضة/ البستان، والعديد من المواد الإثرائية للأهل وللمربيات.

ماذا علّمتكم الخبرة السّابقة في المشروع؟
علّمتنا أوّلاً أنّ سرّ نجاح المشروع هو في نجاعة العمل المشترك، والحس العالي بالالتزام والمسؤولية لدى جميع الأطراف العاملين في المشروع، سواء على مستوى إدارة المشروع أو تنفيذه في الحقل.











لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق