اغلاق

وهم الكمال الزائف، بقلم: رغدة - القدس

ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻼ‌ﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﻴﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﺆﻣﻨﻮﻥ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻣﺠﺮﺩ ﺑﺸﺮ، ﻟﻬﻢ ﺣﺴﻨﺎﺕ ﻭ ﺳﻴﺌﺎﺕ!، ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻧﻌﺘﻘﺪ ﺃﻧﻨﺎ ﻷ‌ﻓﻀﻞ, ﻳﺴﻜﻨﻨﺎ ﻭﻫﻢ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ ﺍﻟﺰﺍﺋﻒ، ﻣﺘﻨﺎﺳﻴﻦ ﺃﻧﻨﺎ ﻻ‌ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ،


صورة للتوضيح فقط

ﺃﻥ ﻧﺮﻯ ﻭﺟﻮﻫﻨﺎ ﺩﻭﻥ ﻣﺮﺁﺓ !، ﻭ ﻷ‌ﻧﻨﺎ ﻛﺬﻟﻚ، ﻧﻤﻀﻲ ﻭﻗﺘﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﻟﻌة ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﻨﺎﺱ , ﻫﺬﺍ ﺟﻤﻴﻞ ﻭ ﻫﺬﺍ ﺑﺸﻊ .. ﻫﺬﺍ ﺷﻌﺮﻩ ﻃﻮﻳﻞ , ﻭﺟﻬﻪ ﻣﺮﺑﻊ , ﺫﻟﻚ ﻭﺟﻬﻪ ﺑﻴﻀﺎﻭﻱ , ﻭ ﺷﻌﺮﻩ ﺃﺟﻌﺪ ..

ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻻ‌ﺗﻘﻒ ﻋﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪ , ﺇﻧﻨﺎ ﻧﻐﻀﺐ ﺣﻴﻦ ﻧﺴﻤﻊ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﻫﻢ ﻗﺎﻝ ﻋﻨﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﺳﻴﺌﺎ ! ﻫﺬﺍ ﻷ‌ﻧﻨﺎ ﻧﻔﺎﺫﻳﺔ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﻳﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﺍﻟﺼﻨﻊ , ﻧﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺪﺡ ﻭ ﺍﻻ‌ﻃﺮﺍﺀ .. ﻭ ﻧﺮﻓﺾ ﺃﻱ ﺻﻔﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﺗﻘﺎﻝ ﻋﻨﺎ , ﺣﺘﻰ ﺇﻥ ﻛﻨﺎ ﻧﻌﺘﺮﻑ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﺮﺍﺭﻩ ﺍﻧﻔﺴﻨﺎ، ﻳﺨﻴﻔﻨﺎ ﺍﻥ ﻧﺴﻤﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ .. ﻓﻬﺬﺍ ﻳﺨﺪﺵ ﺻﻮﺭﺗﻨﺎ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﻪ - ﺍﻟﺘﻲ ﻻ‌ﻧﺮﺍﻫﺎ ﺇﻻ‌ ﻓﻲﺍﻟﻤﺮﺁﺓ - ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﺳبة, ﻣﺎ اﻟﺬﻱ ﻳﺜﺒﺖ ﻟﻨﺎ ﺍﻥ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺁﺓ ﺗﺸﺒﻬﻨﺎ ﺇﺫ ﻻ‌ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺍﻥ ﻧﺮﻯ ﺍﻧﻔﺴﻨﺎ ﺩﻭﻧﻬﺎ ﻛﻲ ﻧﻄﺎﺑﻖ ﺍﻟﺼﻮﺭﺗﻴﻦ !، ﻭﻷ‌ﻥ ﻧﻔﺎﺫﻳﺘﻨﺎ ﺍﻻ‌ﺧﺘﻴﺎﺭﻳﺔ ﺳﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻔﻌﻮﻝ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺃﺧﺮﻯ , ﺣﻴﺚ ﺃﻧﻨﺎ ﻧﺘﻐﺎﺿﻰ ﻋﻤﺎ ﻻ‌ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺗﻐﻴﻴﺮﻩ .. ﻭ ﻧﻘﻀﻲ ﺍﻳﺎﻣﻨﺎ ﺑﻨﻔﺦ ﺍﻟﻔﻘﺎﻋﺎﺕ ﻷ‌ﻛﺒﺮ ﺣﺠﻢ ﻣﻤﻜﻦ , ﻛﻲ ﻻ‌ ﻧﺮﻯ ﺷﻴﺌﺎ ﺍﺧﺮﺍ ﺳﻮﺍﻫﺎ .. ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺃﻧﻨﺎ ﻧﻘﻮﻡ ﺑﺘﻀﺨﻴﻢ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ , ﻟﻨﻠﻬﻲ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ ﺑﻬﺎ ..

ﻣﺎ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ , ﺃﻧﻨﺎ ﺳﻨﻌﺘﺒﺮ ﺫﻟﻚ ﺧﺪﺷﺎ ﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀﻧﺎ ﻭ ﺳﻨﺤﻮﻝ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺛﺄﺭ .. ﻭ ﺇﻥ ﻟﻢ ﺁﺧﺬ ﺑﺜﺄﺭﻱ ﻓﻤﻌﻨﺎﻩ ﺍﻧﺘﻘﺎﺹ ﻟﻜﺮﺍﻣﺘﻲ .. ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﻧﺘﻮﻗﻒ ﻟﻠﺤﻈﺔ ﻭ ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻧﻔﺴﻨﺎ , ﻋﻦ ﺍﻱ ﻛﺮﺍﻣﺔ ﻧﺪﺍﻓﻊ ! ﻭﺃﻓﻮﺍﻫﻨﺎ ﻣﻜﻤﻤﺔ , ﻭ ﺍﻳﺪﻳﻨﺎ ﻣﻘﻴﺪﺓ , ﻭ ﻋﻴﻮﻧﻨﺎ ﺃﻣﺎﻣﻬﺎ ﻓﻘﺎﻋﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺟﺪﺍ ﻟﺘﺤﺠﺐ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ .. ﻳﺴﻜﻨﻨﺎ ﺍﺿﺎﻓﺔ ﻟﻮﻫﻢ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ ﺍﻟﺰﺍﺋﻒ , ﻭﻫﻢ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﻮﺟﻮﺩﻩ ﻣﻦ ﺍﺻﻞ ! ﻻ ‌ﻧﺘﺠﺎﻫﻞ ﻓﻘﻂ ﻋﻴﻮﺑﻨﺎ , ﺑﻞ ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ ﺍﻳﻀﺎ .. ﻭ ﻣﻦ ﻋﺠﺎﺋﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺍﻧﻨﺎ ﺭﻏﻢ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻣﺼﺮﻳﻦ ﺍﻥ ﻧﺪﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﺻﻮﺭﺗﻨﺎ ﺍﻟﺠﻤﻴلة, ﻭ ﻋﻦ ﻛﺮﺍﻣﺘﻨﺎ !! ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ , ﻭ ﺃﻧﺎ ﻣﻨﻬﻢ .. ,,


انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان
panet@panet.co.il.

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق