اغلاق

معهد تعليم المسرح في الكليّة العربيّة بحيفا ينهي الفصل الأوّل

قرّرت إدارة الكليّة الأكاديميّة العربيّة للتربية في حيفا، تفعيل ورشات عمل فنيّة في مجال المسرح والتمثيل لطلاب المعهد العربيّ للمسرح والتمثيل.

مجموعة صور من ورشات العمل الفنية

حيث تلقّى الطلبة خلال الفصل الأول تعليمًا مكثّفًا في مجال التمثيل المسرحيّ في الوسط العربيّ، قام به طاقم من المعّلمين الناطقين باللغة العربيّة، والمؤهّلين عمليًّا وأكاديميًّا في جميع المجالات ذات الصلة.
واشترك طلاب المعهد العربيّ للمسرح والتمثيل خلال عطلة الامتحانات في ورشة مسرح الـPLAYBACK.
يعتبر مسرح الــ PLAYBACK من أنواع "مسرح الارتجال" حيث يقوم بمشاركة الجمهور بشكل مباشر، ويتمّ العرض بمشاركة تفاعليّة بين الجمهور والممثّلين، إذ يقوم أحد المتطوّعين من الجمهور بسرد قصة أو موقف هامّ من حياته، ثمّ يختار من بين الممثّلين من سيقوم بلعب دوره، وبعد لحظات يشاهد قصّته الشخصيّة تعرض على خشبة المسرح. أشرف على الورشة الممثّل والمخرج هشام سليمان المدير الفنّي لمسرح الفرينج بالناصرة.
أمّا الممثّلة والمخرجة البرتغاليّة، ميكائيلا ميرندا فقد أشرفت على ورشة أقنعة "ديلارتي". ويعتبر مسرح ديلارتي فنًّا مسرحيًّا يعتمد على عدم وجود نصّ دراميّ تقليديّ، يعتمد الممثّلون فيه على تشخيص شخصيّات ثابته نمطيّة يرتجلون حواراتهم الكوميديّة بحيث تشمل الألعاب البهلوانيّة والغناء والرقص، ففي هذا الفن يرتكز التأثير الضاحك والمضحك بصورة خاصّة على أداء الممثّل لدوره على حركته الإيمائيّة، وعلى عناصر مرتجلة، فاللغة خشنة ملوّنة، فعّالة بفعل طابعها الشعبيّ. 

زكي كمال: "إنّ الهدف من إقامة المعهد العربيّ للمسرح والتمثيل هو إقامة معهد أكاديميّ عال للمجتمع العربيّ، لتعليم وإعداد فنّانين مهنيّين"
وأشار المخرج صالح عزام، مسؤول المعهد العربيّ للمسرح والتمثيل في الكليّة الأكاديميّة العربيّة في حيفا، أن "هذه الورشات الإثرائيّة هي ضمن المنهاج الذي أقرّه المعهد العربيّ للمسرح والتمثيل، وذلك من أجل إغناء المعرفة العلميّة، والارتقاء بالكفاءات والأساليب والتقنيات والتدريبات عند الطلاب في مجال التمثيل والمسرح. إشراك الطلبة بورشات من هذا النوع يضعهم على أبواب الاحتراف وبتماسّ مباشر مع فنّانين محليّين وخبراء عالميّين في حقول الإبداع المسرحيّ". 
وعقب المحامي زكي كمال، رئيس الكليّة الأكاديميّة العربيّة في حيفا على ذلك قائلا:  "منذ قيام الدولة لم تتأسس أي أكاديميّة أو مدرسة أو أي معهد عربيّ للفنون المسرحيّة والتمثيليّة في الوسط العربيّ في البلاد. إنّ الهدف من إقامة المعهد العربيّ للمسرح والتمثيل هو إقامة معهد أكاديميّ عال للمجتمع العربيّ، لتعليم وإعداد فنّانين مهنيّين، كي يوفّر تعليمًا متخصّصًا لطلاب المسرح الشبّان، وبهدف إنهاء العزلة عن المشهد المسرحيّ في الثقافة المحليّة العربيّة ". 



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق