اغلاق

دمشق: فؤاد يلتقي وزير العدل الامريكي الاسبق

التقى أبو أحمد فؤاد نائب الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أعضاء الوفد الامريكي التضامني مع سوريا الذي وصل الى العاصمة دمشق اول امس الثلاثاء،



قادما من بيروت برئاسة وزير العدل الامريكي الاسبق رمزي كلارك والوفد المرافق له، بحضور أبو سامي مروان عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. 
شارك في اللقاء اعضاء الوفد المرافق الذي ضم عددا من القيادات اليسارية الامريكية فضلا عن النائبة السابقة في الكونغرس الامريكي سينثيا ميكيني والمناضلة الامريكية سارا فلاوندرز مديرة مركز العمل الدولي في مدينة نيويورك.
وعقد اللقاء السياسي الهام بطلب من الوفد الامريكي الذي حرص على لقاء قيادة الجبهة الشعبية والاستماع الى مواقفها السياسية و رؤيتها للتطورات الجارية في فلسطين وسوريا والمنطقة. 
وقدمت قيادة الجبهة شرحا وافيا حول "طبيعة العدوان الامريكي الصهيوني على المنطقة وخاصة على سوريا ومحاولات قوى الاستعمار فرض هيمنتها بالقوة وبالعدوان العسكري المباشر، بهدف تقسيم و تجزئة الوطن السوري ودفع شعوب المنطقة الى اتون الحروب الطائفية والمذهبية، هذه السياسة الامريكية القديمة – الجديدة التي لن تخدم في نهاية المطاف الا مصالح الكيان الصهيوني والشركات الامريكية والاوروبية" .
بدوره، أكد الوفد الامريكي التضامني على "ضرورة تحشيد وتنظيم كل القوى الديموقراطية في الولايات المتحدة والعالم للدفاع عن فلسطين و سوريا والعراق وكل المنطقة ، واشار السيد الوزير كلارك على التوافق التام مع رؤية الجبهة لمواجهة المخطط الاستعماري الخطير الذي يهدف الى بث الفرقة والعصبية بين الشعوب واعادة تجزئة المنطقة من جديد وفق اهواء ومصالح شركات النهب الكبرى التي تستهدف مقدرات وخيرات الشعوب ، تارة عبر التدخل السياسي السافر في شؤون شعوب المنطقة سياسيا وامنيا وثقافيا واقتصاديا، وتارة اخرى من خلال الحروب والتدميرالمنهجي للدول والمجتمعات على حد سواء" .
وشكر وزير العدل الامريكي الاسبق رمزي كلارك قيادة الجبهة الشعبية على تلبية الدعوة للقاء معه والوفد المرافق له مؤكدا على التوافق السياسي التام مع الرؤية التي قدمتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مشيرا الى "ان زيارة الوفد الامريكي الى دمشق هي ليست المرة الاولى وتاتي في اطار التضامن الكامل مع الشعب السوري ومع القيادة السورية".  مؤكدا على "حق سوريا في الدفاع عن نفسها وحماية شعبها ومصالحها وتحرير ارضها المحتلة".
وأكد الجانبان في نهاية اللقاء على "اهمية التواصل بين قوى اليسار العربي الفلسطيني وقوى التقدم والديموقراطية في امريكا لمواجهة الحركة الصهيونية في الولايات المتحدة وفي فلسطين على حد سواء" . 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق