اغلاق

فرنسا وبريطانيا ترفضان دعوات لإعادة العلاقات مع الأسد

رفضت فرنسا وبريطانيا اليوم الجمعة أي اقتراح بإعادة العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد وقالتا : " إن هذا من المرجح أن يقضي على كل الآمال في انتقال سياسي ،



ويدفع المعتدلين للانضمام إلى الجماعات الإسلامية المتشددة ".
وفي ظل صعود مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يقول دبلوماسيون : " إن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تنتقد موقف باريس ولندن وتقول إن الوقت ربما قد حان لاستئناف الاتصالات مع دمشق في ضوء فشل الانتفاضة التي بدأت قبل أربع سنوات في الإطاحة بالأسد ".
ورد وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس ونظيره البريطاني فيليب هاموند في مقال نشرته صحيفتا الحياة الصادرة باللغة العربية ولوموند الفرنسية على من يطالبون بالتقارب مع الأسد قائلين  : " إنه يستغل الخوف من تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مناطق واسعة من شمال وشرق سوريا لاستعادة الدعم الدولي ".
وأضاف وزيرا الخارجية : "يستغل الأسد فظائع المتطرفين ليطرح نفسه شريكا لنا في مواجهة فوضى بلاده. ويبدو أن البعض يميلون إلى ذلك قائلين إن ظلم الأسد ودكتاتوريته في وجه التطرف أفضل من الفوضى".
واضاف  : "لكن الأسد هو نفسه في واقع الأمر من يغذي الظلم والفوضى والتطرف وفرنسا والمملكة المتحدة عازمتان على الوقوف معا لمواجهة هذه الأمور الثلاثة".
وكان بعض السياسيين والمسؤولين السابقين في البلدين قد دعوا إلى استراتيجية جديدة أيضا. وزار أربعة مشرعين فرنسيين سوريا هذا الأسبوع والتقى بعضهم مع الأسد مما أثار جدلا وطنيا بشأن القضية.


تصوير AFP


وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق