اغلاق

اتمام 6 عقود قران في المسجد الأقصى

شهد المسجد الأقصى يوم السبت حضوراً كثيفاً للمصلين من القدس والداخل الفلسطيني في حين امتلأت رحابه ومصلياته المسقوفة بالزوار،

 

 إضافة الى العائلات التي أتت لتحتفل بمراسيم عقد قران أبنائها في المسجد المبارك.
إذ أجرى ستة أزواج مراسيم عقد قرانهم في فترات متفرقة من اليوم بدأت منذ الصباح واستمرت حتى ساعات ما بعد الظهر ، فيما اختار الأزواج الساحات بين المصلى القبلي ومصلى قبة الصخرة لإجراء مراسيم القران، بإقبال كبير من ذوي العرسان والمصلين.
وكان عقد القران الأول صباحا قد أتمّه الشاب إياد يوسف بختان وآيات ماهر دعنا، في حين تلاه عقد قران سعدي بختان وآلاء عميرة، ثم معاذ طه ووعد ناظم. وقبل الظهر بقليل أتم الشاب احمد عيسى قرانه على هند محمد مشعل.
واستمرت المراسيم بعد صلاة الظهر حيث عُقدٓ قران زياد بكر حجازي وفداء فائق الجعبة، بينما كان مسك الختام من نصيب عبد الله الأرناؤوط وحنين الأفغاني.

" بدء حياة جديدة "
وأكد جميعهم على " أن اختيارهم لبدء حياة جديدة من المسجد الأقصى نابع من حبهم وارتباطهم في هذه البقعة المباركة " .
وفي السياق ذاته سيّرت مؤسسة البيارق نحو 40 حافلة من الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية في الداخل الفلسطيني الى المسجد الأقصى مما أبرز حضورهم اليوم في المسجد.
كما زار طلاب من مدرسة قرية الزرازير المسجد الأقصى وقاموا بجولة إرشادية تعرفوا خلالها على معالم المسجد وتاريخه.
وقال عدد من المرابطين : " رغم التضييقيات وحملة الاعتقالات الاخيرة التي شنتها شرطة الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى، سعيا لتفريغه  وردعهم عن إعماره؛ فإن الحضور المكثف اليوم بيّن أن تواصل الفلسطينيين مع المسجد الأقصى في ازدياد مستمر ولا يتأثر سلباً من هذه الممارسات، كما أفاد أحد الزوار اليوم من الداخل الفلسطيني " .
























لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق