اغلاق

المطران حنا يستقبل وفدا اسلاميا من استراليا

قال سيادة المطران عطا الله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بأن "شعبنا الفلسطيني تميز عبر تاريخه الطويل بوحدة واخوة أبنائه المسيحيين والمسلمين".


مجموعة صور من استقبال الوفد

جاء ذلك لدى استقباله وفدا من أبناء الجالية الاسلامية في استراليا.
وأضاف سيادته بأن "شعبنا شعب موحد لا يقبل القسمة على اثنين، ونحن معا وسويا مسيحيين ومسلمين نناضل من أجل الحرية ومن أجل تحقيق امنيات وتطلعات شعبنا الفلسطيني، وأن الاحتلال في ظلمه وقمعه وهمجيته لا يميز بين مسلم ومسيحي وبين كنيسة ومسجد، فكلنا مستهدفون ووجب علينا جميعا ان نبقى موحدين لأنه في الوحدة قوة لشعبنا، وعلينا ان نعمل معا وسويا من أجل تقوية اواصر الوحدة الوطنية دفاعا عن القدس ودفاعا عن أنبل وأعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث الا وهي قضية الشعب الفلسطيني" .
وطالب سيادته بمواجهة "التطرف والعنف والارهاب بحملة توعية تستهدف كافة الفئات العمرية وخاصة الشباب، لكي لا يقعوا فريسة من يتاجرون بالدين والدين منهم براء، والمسيحيين المشرقيين في الوطن العربي لن يتخلوا عن انتمائهم لهذا المشرق تحت اي ظرف من الظروف، وسنبقى متمسكين بإيماننا وبقيمنا الروحية والانسانية والوطنية وستبقى كنائس المشرق تبشر بقيم المحبة والسلام، وسنبقى ندعو دوما الى ترسيخ وتقوية اواصر الاخوة واللحمة والاخاء الديني الاسلامي المسيحي في مشرقنا ".
وناشد سيادته الجاليات العربية المسيحية والاسلامية بأن تقوم بدورها الانساني والحضاري وأن تسعى من اجل ترسيخ قيم التعايش والاخوة والتسامح الديني الاسلامي المسيحي .
 

حدث تاريخي تراثي وطني هام: افتتاح متحف بيت لحم

افتتح متحف بيت لحم، وهو معلم ثقافي تاريخي تراثي جديد يضاف الى معالم بيت لحم التاريخية باعتبارها مدينة الميلاد، بحفل كبير حضره حشد كبير من رجال الدين المسيحي والاسلامي وممثلو السلطة الوطنية الفلسطينية وشخصيات وطنية واعتبارية واكاديمية وغيرهم.
وتم انجاز هذا المشروع الثقافي الهام بإشراف مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية وجمعية سيدات الاتحاد النسائي العربي في بيت لحم.
اقيم الحفل الخطابي اولا في قاعة قصر جاسر، حيث تولى العرافة فرح منير الآتي من الولايات المتحدة الامريكية وزوجته حنان منير، مديرة ومؤسسة المركز الثقافي الفلسطيني في نيويورك .
وألقى راتب ربيع، رئيس مؤسسة الاراضي المقدسة كلمة ترحيبية بإسم المؤسسة وتلته فرجينيا قنواتي، رئيسة جمعية سيدات الاتحاد النسائي العربي في بيت لحم فغبطة البطريرك فؤاد طوال، بطريرك اللاتين في القدس فسيادة المطران عطا الله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في القدس وبعده فيرا بابون، رئيس بلدية بيت لحم وأعقبتها رلى معايعة، وزيرة السياحة فمحافظ بيت لحم، جبرين البكري الذي نقل تحية الرئيس الفلسطيني محمود عباس .
واكد المتحدثون على أهمية هذا الحدث التاريخي في بيت لحم، ووجهوا الدعوة للسياح والزوار والحجاج الذين يزورون بيت لحم بأن يزوروا هذا المتحف لكي يتعرفوا على التراث الفلسطيني الاصيل والعريق عن كثب، وأكدوا بأن فلسطين متميزة بأصالتها وتاريخها وتراثها، وهذا المتحف يجسد هذا التاريخ وهذه الاصالة التاريخية والانسانية .
وفي الختام انطلق الجميع الى مقر المتحف المقابل لقصر جاسر، حيث تم الافتتاح الرسمي وتجول المدعوون في أروقته، وأعرب الجميع عن انفعالهم وتأثرهم واشادتهم بهذا المتحف الذي استمر التحضير له لعدة سنوات .
 

مسيحيو القدس يستنكرون جرائم داعش الدموية بحق المسيحيين في سوريا 

اعتصم في باحة كنيسة القيامة في القدس القديمة، حشد من أبناء الطوائف المسيحية في القدس وذلك شجبا واستنكارا للاعدامات الجماعية الوحشية التي تقوم بها منظمة داعش الارهابية الدموية بحق المسيحيين في شمال سوريا، حيث أقدمت منظمة داعش على اعدام مجموعة من الشباب الاشوريين المسيحيين في شمال سوريا ليس لسبب آخر سوى لكونهم مسيحيين، وهي تهدد بإعدام جماعي لجماعات مسيحية تقطن في تلك الديار منذ مئات السنين .
وشارك سيادة المطران عطا الله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في الاعتصام، وقال بكلمة القاها بإسم الحضور بأننا "ندين ونستنكر هذه الجرائم التي تقشعر لها الابدان والتي ترتكبها منظمات ارهابية لا تؤمن الا بالذبح والقتل والتنكيل واستهداف الكرامة الانسانية ".
وأضاف سيادته "إن ذبح المسيحيين في سوريا كما وفي غيرها من الأماكن إنما يشكل وصمة عار في جبين الانسانية ، فهذه الاعدامات الجماعية والتهديد بحرق الاطفال وذبح الناس الابرياء إنما هي رسالة تهديد ووعيد من داعش ومن أولئك الذين يدعمونها، إنها رسالة لكل المسيحيين بأن "احملوا حقائبكم وغادروا هذه المنطقة"، إن رسائل الرعب التي تبثها داعش في الأوساط المسيحية هي ظاهرة غير مسبوقة نرفضها جملة وتفصيلا، ونقول لداعش ولمن يمول داعش ولمن أرسل داعش بأن المسيحيين سيبقون في ديارهم وفي أوطانهم شاء من شاء وابى من ابى، فالمسيحيون المشرقيون العرب في سوريا وفي العراق وفي غيرها من البلدان العربية ليسوا بضاعة مستوردة من هنا ومن هناك وليسوا عناصر غريبة ودخيلة على منطقتنا العربية، فهم هنا لأكثر من ألفي عام وإن استهدافهم بهذه الوحشية لهي جريمة نكراء بحق الانسانية وبحق تاريخ وتراث وهوية منطقتنا التي لم تعرف هكذا ممارسات عبر تاريخها الطويل" .
وتابع "إننا في الوقت الذي فيه نستنكر ما تقوم به داعش واخواتها من المنظمات الارهابية نعرب عن رفضنا وشجبنا لما تقوم به بعض الدول النفطية من دعم ومؤازرة لهذه المجموعات الارهابية، وأود أن أقول لهؤلاء: هل النفط الموجود عندكم اعطي لكم لكي تستعملونه من أجل الدمار والقتل والموت؟! ولماذا حولتم هذه الثروة الى آلة موت وعنف وارهاب وقتل بدل من أن تكون ألة بناء ورقي وتقدم؟! أما الغرب الذي يتغنى بحقوق الانسان فأين هو من هذه الجرائم التي ترتكب بحق المسيحيين وغيرهم من المواطنين، فأصبحت مشاهد الذبح والقتل والاعدام والموت مشاهد يومية".
هذا وقد رفعت الصلوات والأدعية بباحة كنيسة القيامة ترحما على الشهداء وتضامنا مع المسيحيين المنكوبين وغيرهم من المواطنين في منطقتنا العربية .


صور من افتتاح متحف بيت لحم

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق