اغلاق

مركز حقوقي يناقش أثر الروتين والبيروقراطية في العراق

عقد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات وفي ضوء نشاطاته الشهرية، حلقته النقاشية تحت عنوان (الروتين والبيروقراطية وأثرهما في انتهاك كرامة المواطن).

حضرها عدد من الشخصيات الأكاديمية من المختصين في الشأن القانوني والإداري وعدد من الباحثين في مراكز الدراسات، قدم لها مدير المركز احمد جويد مبينا خطورة هذه الظاهرة التي تحط من قدر المواطن وتنتهك كرامته، تاركاً بذلك الكلام للباحثين الذين استضافهم المركز لمناقشة الموضوع.
تناول الدكتور علاء الحسيني في ورقته الأسباب والآثار التي فاقمت من ظاهرة الروتين في دوائر الدولة العراقية، وقال لابد من اتخاذ التدابير اللازمة لحفظ كرامة الإنسان لاسيما ونحن في بداية عام تشريعي جديد.
وتقدم الدكتور خالد مجيد الجبوري، في ورقته البحثية ببعض المعالجات التي من شأنها أن تخفف العبء عن المواطن الذي بات يفقد جزءا من كرامته خلال انجاز معاملة معينة.
وشاطر الدكتور خالد العرداوي الباحثين فيما توصلا إليه متسائلا عما إذا كان بالإمكان تطبيق هذه المعالجات.
ورأى حيدر الجراح إن المشكلة تكمن في خضوع المواطن إلى السلطة نفسها.
وقال حيدر جابر، أن الروتين ينتهك كرامة المواطن حينما يتحول التعامل بالقوانين إلى شكل سلبي.
وقال علي الطالقاني، إن احد الأسباب التي ادت الى ازدياد ظاهرة البيروقراطية هو فرض نظام رقابي صارم ما أدى الى إعاقة النجاح الوظيفي والإبداعي للموظف.
وأكد الدكتور حيدر عذاب الحسناوي على ضرورة أن يتسلح المواطن بسلاح الثقافة ومعرفة كيفية الدفاع عن حقوقه.
وبين عدنان الصالحي، أن النجاح في الجانب الإداري هو الذي يقود إلى النجاح في الميدان.

 لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق