اغلاق

من هي الفتاة التي احبها قاطع الرؤوس بتنظيم داعش؟ معلمون واصدقاء واقارب يكشفون الاسرار ..

كان الصوت وراء القناع في الكثير من مقاطع فيديو تنظيم الدولة الاسلامية ، صوت هادئ لا يرحم، بلكنة بريطانية مميزة. ولكن بعد ان حددت الأنباء الواردة من بريطانيا شخصية


الحب الذي ضاع ...

المعروف باسم "الجهادي جون"  بأنه "محمد موازي" مواطن بريطاني يبلغ 26 عاما.. ولد في الكويت ولكنه ترعرع في لندن.

معلمة محمد موازي : "كان طالبا مثاليا "
بدأت المعلومات تتوالى عن الموازي  ، اذ قالت وسائل الاعلام :" انه من عائلة ثرية، ولديه شهادة جامعية في مجال التكنولوجيا من جامعة وستمنستر.. وكان يتمتع بحياة رغيدة  قبل ان يسافر إلى سوريا عام 2012".
وتقول معلمته إنه "كان طالبا جادا ومؤدبا يتحمل المسؤولية.." ،  وتضيف :"إنه كان طالبا مثاليا".
أما أصدقاؤه، فيقولون إنهم " لم يروا أي علامة قد تدل إنه إرهابي".
 ويقول أصدقاء موازي إن "رحلته إلى التطرف قد تكون بدأت عام 2009 عدنما سافر إلى تنزانيا في رحلة سفاري كهدية تخرج من والديه. ولكن تم اعتقاله فور وصوله حيث احتجز لليلة واحدة وتم ترحيله بعدها إلى المملكة المتحدة، وأراد بعد ذلك السفر إلى الصومال ، وفي عام 2010 اعتقل مرة أخرى من قبل مسؤولي مكافحة الإرهاب في بريطانيا. ويعتقد أنه سافر إلى سوريا بعد عامين فقط، حيث التحق بداعش".

"والد الموازي يرفض التطرق الى ان كان قد تحدث إلى ولده، أو إن كان قد تعرف على صوته"
وفي سياق متصل التقى مراسل (بي بي سي)  في الكويت، حصريا، بوالد محمد إلموازي الذي عرف باسم "الجهادي جون" منذ ظهوره المفترض في لقطات فيديو ذبح رهائن غربيين ، 
وتم اللقاء بين المراسل مارك لوين وجاسم إملوازي في مكتب محامي الوالد في الكويت.
ولم يوافق إموازي على إعطاء مقابلة صحفية للمراسل، لكنه أدلى ببعض التصريحات، معظمها عن طريق المحامي.
ويقول مراسل ( بي بي سي ) :" أن السلطات في الكويت استجوبت إموازي لعدة ساعات، وإنه في حالة صدمة بسبب التقارير التي تنسب إلى ابنه عمليات ذبح الرهائن".
ولم تعتبر السلطات الكويتية إموازي "مشتبها" بل استجوبته للحصول على معلومات عن ابنه، ولم تستجوب السلطات زوجته وابنته.
وقال محامي إموازي الأب إنه عاد إلى الكويت من بريطانيا في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي.
وأكد المحامي أن إموازي لا يعمل في الكويت، بخلاف ما ورد في بعض التقارير.
ورفض المحامي الإجابة عن سؤال فيما إذا كان إموازي تحدث إلى ولده، أو إن كان تعرف على صوته.

"مهندس كمبيوتر"
فيما ذكرت صحيفة القبس الكويتية  :" ان الوالد قال 
أن ابنه كان ملتزماً منذ بداية شبابه، وأن آخر اتصال له بالعائلة تم في منتصف 2013 من تركيا، وفيه أبلغهم عزمه التطوع بالخدمات الإنسانية في سوريا".
وقال الأب: :" منذ ذلك الحين وأنا أنتظر خبر موته"، مضيفا :" ان ابنه كان مهندس كمبيوتر وقصد الكويت آخر مرة قادما من أنقرة، حيث بقي من يناير الى أبريل 2010 يبحث عن فرص وظيفية للاستقرار فيها ، لكن الوضع لم يلائمه مادياً، فغادر الى بريطانيا "، على حد ما نقلت القبس عن مصادر أمنية لم تسمها.
وذكرت عن الوالد أيضا أنه يعمل حاليا في جمعية تعاونية بالكويت التي سبق أن عمل من 1980 الى 1993 بسلك الشرطة فيها، وعندما فقد الأمل بالحصول على الجنسية، غادر في 1993 مع أسرته الى بريطانيا، أي حين كان عمر ابنه محمد 6 أعوام، وهناك حصل في 2002 على الجنسية البريطانية، ثم عاد بعدها بعام إلى الكويت، وبقي بعض أبنائه في لندن، ومنهم شقيقه الأكبر عمر، وآخر عمره 21 سنة. كما له شقيقتان، إحداهما مهندسة في شركة بالكويت حاليا، عمرها 25 واسمها أسماء، والثانية تعمل في لندن.
أما عن والدته، فعمرها 47 واسمها غانية وهي لا تحمل الجنسية البريطانية، ولا تزال من فئة غير محددي الجنسية،  كما أن لديه أعماما وأقرباء من الفئة ذاتها، ولا توجد لديهم أي صلة قرابة بمواطنين كويتيين

الحب الذي ضاع ...
فيما نشرت 
الرأي بعض ما ورد بصحيفة ديلي ميرور البريطانية :" من أن إموازي كان يحب إحدى زميلاته بالمدرسة، لكنه لم يصارحها.. كان اسمها أحلام، ونراها أمامه في صورة مدرسية جماعية، وتم التقاطها حين كان كل منهما بعمر 16 سنة تقريبا، وأنه أخبر بعض زملائه برغبته في مصارحتها بمشاعره نحوها، لكنه لم يجرؤ".
وقالت أحلام للصحيفة: " لم أكن أعرف أنه كان معجباً بي ولا أستطيع أن أتصور الآن أنه كان يكن لي تلك المشاعر (..) كان خجولاً وكتوماً وهادئا،ً ولم يكن يحب الانخراط في مغامرات الحياة المدرسية ولم يكن يتحدث الى البنات إلا إذا اضطر إلى ذلك. لقد أصبت بصدمة شديدة عندما شاهدت في الأخبار أن محمد اموازي هو ذاته الجهادي جون ولم أصدق في البداية صوره وهو ملثم ويذبح الناس" ،  وفق تعبيرها.


 الموازي عندما كان طالبا فى السادسة والعشرين من عمره يضع قبعة سوداء عليها شعار يشبه شعار فريق (بيتسبرج بايرتس ) وهو فريق في دوري البيسبول الأمريكي - صورة نشرتها سكاي نيوز


محمد الموازي في الدائرة - كان يحلم ان يصبح لاعبا مشهورا






هنا ترعرع محمد الموازي في صغره





اقرأ في هذا السياق:
نشر صور محمد الموازي قاطع الرؤوس في داعش
كشف هوية ملثم تنظيم الدولة في فيديوهات الذبح

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق