اغلاق

طائرات حربية تقصف مطارا في طرابلس قبل بدء المحادثات

شنت طائرات حربية تابعة للحكومة الليبية المعترف بها دوليا غارات جوية على مطار بالعاصمة طرابلس يوم الخميس قبل ساعات من بدء محادثات سلام تدعمها الأمم


دخان يتصاعد بعدما ضربت غارة جوية مطار معيتيقة في طرابلس يوم الخميس

 المتحدة وتعقد في المغرب.
وتوجد في ليبيا حكومتان لكل منهما قوات مسلحة تابعة لها وتتقاتلان للسيطرة على البلاد ويستغل إسلاميون متشددون الاضطرابات لكسب الأراضي بعد أربع سنوات من انتفاضة أطاحت بمعمر القذافي.
وأعلنت ليبيا حالة القوة القاهرة وأوقفت الإنتاج في 11 حقلا نفطيا في وقت متأخر يوم الأربعاء بسبب تدهور الوضع الأمني بعدما سيطر مقاتلون إسلاميون على حقلي الباهي والمبروك في حوض سرت بوسط البلاد.
وقال مصدر أمني بمطار معيتيقة إن الطائرات قصفت منطقة مفتوحة قرب مدرج المطار لكنها لم تحدث أضرارا بالغة وإن العمل به يجري بصورة طبيعية.

"لن نتوقف حتى نحرر طرابلس من الميليشيات"
وقال محمد الحجازي المتحدث باسم عملية الكرامة لرويترز "نحن من قمنا بقصف مطار معيتيقة اليوم ولن نتوقف حتى نحرر طرابلس من الميليشيات" في إشارة إلى جماعة فجر ليبيا.
وانسحب معظم الدبلوماسيين والشركات الأجنبية من ليبيا في الصيف عندما تصاعد العنف. وسيطرت جماعة فجر ليبيا التي تضم كتائب سابقة لمقاتلي المعارضة معظمها موالية لمدينة مصراتة على العاصمة طرابلس وشكلت حكومة من جانب واحد.
ويباشر رئيس الوزراء المعترف به دوليا عبد الله الثني ومجلس النواب المنتخب عملهما من الشرق. ويحظى الثني وحكومته بدعم مقاتلين من بلدة الزنتان بغرب البلاد واللواء خليفة حفتر وهو حليف سابق للقذافي بدأ حملة على الإسلاميين المتشددين.
ويجري ممثلون للجانبين محادثات برعاية الأمم المتحدة في المغرب يوم الخميس في محاولة لحل الأزمة وتشكيل حكومة وحدة والتوسط لوقف إطلاق النار وإعادة عملية الانتقال في ليبيا إلى مسارها. ولم تحقق جولات محادثات سابقة تقدما ملموسا كبيرا واحتدم القتال.

" ان حقلي المبروك والباهي تعرضا للهجوم ودمرا"
و
قالت ليبيا إن الحقول النفطية التي أعلنت فيها حالة القوة القاهرة يوم الأربعاء هي المبروك والباهي والظهرة والجفرة وتبيستي والغاني والناقة والسماح والبيضاء والواحة والدفة.
وجاءت هذه الخطوة بعدما هاجم إسلاميون متشددون بايع بعضهم تنظيم الدولة الإسلامية ثلاثة حقول نفطية. وقال مسؤول أمني تربطه صلات بالحكومة المعترف بها دوليا إن حقلي المبروك والباهي تعرضا للهجوم ودمرا.
ووقعت اشتباكات في حقل الظهرة النفطي يوم الأربعاء. ولم يتمكن مسؤولون على الفور من إعطاء تفاصيل بشأن الوضع فيه يوم الخميس.
ويبلغ إنتاج ليبيا في الوقت الحالي نحو 400 ألف برميل يوميا أي أقل كثيرا من نصف الانتاج قبل الانتفاضة الذي كان 1.6 مليون برميل يوميا.


تصوير AFP





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق