اغلاق

إطلاق مؤتمر ‘لا لحرية الاعتداء على الآخرين‘ ببيروت

أقيم أمس في قصر الأونيسكو في بيروت مؤتمر "لا لحرية الاعتداء على الآخرين، لا فكريا ولا جسديا"، بحضور عدد من السفراء ورجال الدين والمسؤولين.

المؤتمر جاء تلبية لدعوى اطلقها مركز مولوي الثقافي بحضور نخبة من أهل السياسية والمجتمع والفن والإعلام.
بداية الحفل كانت مع كلمة القتها السيدة ميرنا مولوي، رئيسة مركز مولوي الثقافي، دعت خلاله "دراسة معنى الحرية بشكل دقيق"، مؤكدة أن "الحريات لا تعني الاعتداء على من نختلف معهم في الرأي والفكر والعقيدة وغيرها".
وشددت مولوي على ضرورة نشر معاني الحرية الصحيحة بين أبناء المجتمع لافتة إلى أن المؤتمر سيؤسس للجنة متابعة تتابع توصياته.
كما كانت كلمة لرئيس رابطة الشباب اللبناني والتركي، حمزة تكين الذي أشار الى  "أن الحرية المنضبطة بقواعد الدين، والشرع، والعرف الصحيح سبب لسعادة الإنسان وتقدمه، مشدداً على أن من أمثلة التطبيق الخاطئ لمفهوم الحرية، الرسومات والكتابات المسيئة للإسلام ونبيه، التي تورطت بنشرها صحف أوروبية عديدة، آخرها الصحيفة الفرنسية شارلي إبدو".

" الحرية في فرنسا منقوصة.. لأنه ليس من المسموح انتقاد اليهود مثلا "
وفي كلمة له بعدما اتى خصيصا من فرنسا للمشاركة في المؤتمر أشار الكاتب والباحث الفرنسي، الين شيفاريلاس، الذي اشتهر بمواقفه المناهضة للصحيفة الفرنسية "شارلي إبدو"، الى "أن الحرية لا تعني الاعتداء على الآخرين فكريا وجسديا".
وأضاف : " أن الحرية في فرنسا منقوصة.. لأنه ليس من المسموح انتقاد اليهود مثلا"، مشيرا إلى "أنه عندما هاجم اليهود في مقالاته طرد من عمله"، لافتا إلى أنه "لا يمكن أن نتغنى بالحرية وهي منقوصة عندنا".
كما كانت كلمة للإعلامي اللبناني مني الحافي الذي شدد على " أن الحريات وخاصة الاعلامية يجب أن تكون مضبوطة بعدم الاساءة لأي فئة بشرية، مشيرا إلى رفض الاساءات الاعلامية وكذلك ردات الفعل العنيفة عليها، خاصة بخصوص قضية شارلي إبدو".
وتحدث عضو لجنة الحوار الاسلامي المسيحي الدكتور محمد السماك فأشار الى أن "الإنسان المتميز بالعقل هو أداة ممارسة الحرية". ورأى أن "الحرية أساس الكرامة الإنسانية ... حتى نحترم عقولنا يجب أن نحترم حريتنا وحتى نحترم حريتنا يجب أن نحترم الآخرين".

مداخلات قصيرة
ثم ألقيت مداخلات قصيرة لكل من الناشطة ألفت السبع، القنصل مصطفى المولوي، المونسنيور سعيد الياس سعيد، رئيس بلدية طرابلس نادر غزال، الشيخ سامي أبو المنى، الفنان شوقي متى، الرسام برنارد رنو، وأكدت الكلمات على "معاني الحرية الحقة وعدم المتاجرة بمفهوم الحرية".
وقام الفنان رنو برسم لوح للحرية أثناء إلقاء الكلمات كما رفع الحضور أقلاما وزعت عليهم تعبيرا عن الحرية.







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق