اغلاق

سيدة سورية تنجب 23 ولدا وبنتا فهل تعرفهم كلهم ؟!

بثت محطة "mtv" اللبنانية تقريراً عن لاجىء سوري يُعد ظاهرة غريبة في عدد إنجاب الأولاد، حيث أنجبت زوجته الوحيدة 23 ولداً أنجبوا بدورهم عدداً كبيراً من الأحفاد الذين
Loading the player...

استعصى على الأبوين تعدادهم.
والغريب في الأمر أن 23 ولداً وحفيداً من هذه العائلة الضخمة يعيشون تحت سقف واحد.
وفي شريط الفيديو الذي تداوله ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي بدت الأم وهي تعدد أسماء من تحفظهم من الأولاد "عبد الله .. زياد.. ابراهيم .. حمادة .. مراد.. زعيم"، ويستلم الأب "محمد حمادي" مهمة التعداد "نعمة.. شادي.. فادي... فاطمة ..عطور".
ثم يصفن الأب متسائلاً: "مين لسه كمان" ويعلق كاتب التقرير أن "الإنجاز الذي يفتخر به محمد صاحب هذا العدد الهائل من الأولاد أنه الوحيد في قريته الذي استطاع أن ينجب 23 ولداً من زوجة واحدة، ومع أحفاده أصبحوا يتجاوزون 90 ولداً".

"في منهم بعرفهم ومنهم ما بعرفهم"
وروى الأب "محمد حمادي" الذي بدا بزيه التقليدي الإدلبي: "عندما تزوجت كان عمري 24 سنة وكان عمر زوجتي 14 سنة وأنجبت 24 ولداً توفي أحدهم فبقي 23".
وأضاف أن "من بينهم 13 شابا و10 بنات" وأظهر التقرير الأب والأم محاطين بكل أفراد الأسرة من أولاد وأحفاد، وكشف الأب متفاخراً أن زوجته كانت تنجب ولداً كل 11 شهراً وأن أصغر أبنائه في الثامنة عشرة من عمره وأكبرهم تجاوز الرابعة والأربعين عاماً.
وأردف: "لدي حوالي 70 ولداً وحفيداً هنا –يقصد في لبنان– والباقون في تركيا، مشيرا إلى أنه "في منهم بعرفهم ولاد ولادي، ومنهم ما بعرفهم".

"حلوم الزوجة التي تحتل المرتبة الأولى في عدد الذين ينادونها يا أمي "
وأظهر التقرير الزوجة "الولودة" والأب يجلسان أمام مدفأة في غرفة صغيرة لا تكاد تكفي ربع العدد الذي ذكره ثم يجتمع -عن طريق المونتاج التلفزيوني- الأبناءُ والأحفاد لتغص الغرفة بهم، وهنا تظهر الأم حلوم الزوجة التي تحتل المرتبة الأولى في عدد الذين ينادونها يا أمي لتكشف أنها تطبخ لهذا العدد الكبير من الآباء والأحفاد طبختين وأحياناً أربعة، وأنها تضع سفرة "مائدة" للبنات وأخرى للصبيان، فيما كشف الأب أنه يستأجر أربعة بيوت لإيواء هذا العدد الكبير من الأولاد.
وتابع أن "أهل القرية –في مكان لجوئه- جيدو التعامل وأنه مع عائلته لا يعتبرون أنفسهم لاجئين".
ويفاجىء الأبُ متابعي التقرير قائلاً: "هلأ بيطلع بإيدي أتزوج ثلاثة زوجات ويجيبولي خمسين ولد ما بقول لأ".
ثم يظهر الأب في مقطع آخر وهو يجلس بين عديد الأبناء والأحفاد، مشيراً إليهم بالاسم :"هادا زعيم ..هادا فادي.. هداك شادي .. هادا .. ثم يتلعثم بذكر الاسم"ويقول لحفيده "شو اسمك ولاه".

"أنا ما بحب غيرها"
ويردف الأب:"أنا ما بحب غيرها –يقصد زوجته-"، مستدركا "إذا بدي جيب وحدة وشوفها زعلانة قلبي ما بيطاوعني ولهيك ما بقرر هالشي".
وبنبرة المناكدة المحببة يتابع: "أما لو كانت مزاعلتني بهالعمر فبدي جيب خمسة بدالها".
ويتوجه الرجل السبعيني بالكلام لزوجته التي بدت وهي تضحك من كلامه: "غازليني بحب الغزل لسع الجهل عامي قلبي"، فتقول له الزوجة:"يا روحي يا قلبي يا حشيشة قلبي".
ويعلق كاتب التقرير أن "المرجلة ليست في عدد الأولاد الذين أنجبتهم "حلوم" وإنما في محاولة جمعهم أثناء تصوير التقرير".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق