اغلاق

الأمم المتحدة تستأنف مشاوراتها مع الليبيين بغياب البرلمان

أطلقت الأمم المتحدة جولة جديدة من المشاورات مع السياسيين الليبيين أمس الجمعة، سعيا لانهاء الازمة التي تمر بها بلادهم في غياب ممثلين عن البرلمان والحكومة


المبعوث الدولي الخاص برناردينو ليون

المعترف بهما دوليا اللذين طلبا تأجيل المحادثات.
وتدعم الحكومات الغربية المحادثات التي تجريها الأمم المتحدة وتعتبرها الوسيلة الوحيدة لانهاء الاضطرابات في ليبيا ، حيث تتنازع حكومتان وبرلمانان السيطرة على البلاد مما أتاح للجماعات الإسلامية المتشددة استغلال الفوضى وتحقيق مكاسب على الأرض.
وتهدف المفاوضات إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وإبرام اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وإعادة عملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا إلى مسارها بعد أربع سنوات من الاطاحة بمعمر القذافي، غير أن الطرفين يواجهان انقسامات داخلية بشأن المفاوضات.

استمرار القتال
في الوقت نفسه يستمر القتال بين قوات الحكومة المعترف بها دوليا المتمركزة في شرق ليبيا وتلك التابعة للحكومة الموازية في طرابلس التي شكلها فصيل مسلح انتزع السيطرة على العاصمة طرابلس في اغسطس آب الماضي.
وقال متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا للصحفيين إن "المبعوث الدولي الخاص برناردينو ليون بدأ مشاورات مع ممثلي الأطراف الحاضرين هنا في الصخيرات"، مشيرا إلى أن الحضور اقتصر على ممثلي البرلمان الموازي والمستقلين.
وقالت الحكومة المعترف بها دوليا إنها تحتاج إلى أسبوع إضافي لترتب أوراقها تمهيدا للمشاركة في اللقاءات والاجتماع مع ليون. وفي مؤشر على أن المحادثات ستكون صعبة طلب ممثلون من فصيل طرابلس يوم الجمعة من الأمم المتحدة تحديد موقفها الرسمي بشأن اللواء خليفة حفتر وهو حليف سابق للقذافي عينته الحكومة المعترف بها دوليا قائدا للجيش.

حفتر يبدأ حربا معلنة من جانبه ضد المتشددين الإسلاميين
وبدأ حفتر حربا معلنة من جانبه ضد المتشددين الإسلاميين في العام الماضي وحشد تأييد في الشرق. لكن منتقديه في طرابلس يقولون إنه موال للقذافي أضر وجوده بفرص التوصل الى اتفاق سلام.
وقال عمر حميدان المتحدث باسم برلمان طرابلس انهم طلبوا من مبعوث الامم المتحدة موقفا رسميا من تعيين "مجرم حرب" قائدا للجيش الليبي.
وهذه الجولة من المحادثات هي الثانية التي تعقد في مدينة الصخيرات المغربية الساحلية بعد ثلاث جولات سابقة في مدينة جنيف السويسرية وغيرها.


تصوير AFP





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق