اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي مسؤولي حزب الله

استقبل عضو المجلس السياسي في حزب الله النائب السابق الحاج حسن حب الله بحضور معاونه الشيخ عطا الله حمود وفدا قياديا من جبهة التحرير الفلسطينية


مجموعة صور من اللقاء

برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة وعضوي القيادة ابو جهاد علي وهشام مصطفى ، جرى خلاله البحث في آخر المستجدات على الساحتين الفلسطينية والعربية .
وتناول البحث أوضاع المخيمات في لبنان " وضرورة تحصينها من رياح الفتنة التي يريدها البعض من اجل إثارة النعرات الطائفية وضرب العيش المشترك مثمنين دور اللجنة الأمنية المشتركة ودعم الفصائل الفلسطينية كافة لها " ، مؤكدين " رفضهم تحويل المخيمات إلى بيئة حاضنة للإرهابيين والتكفيريين" .
وأدان الفريقان " ممارسات حكومة العدو الوحشية ضد الشعب الفلسطيني ومشاريع الاستيطان والتهويد الذي يطال الأحياء والقرى والمدن الفلسطينية وسط صمت عربي ودولي مريب "، ودعا الطرفان إلى " انهاء الانقسسام وتعزيز الوحدة الوطنيه والتمسك بخيار المقاومة والمواجهة" .
واعرب الطرفان عن " وفائهم للشهيد القائد ابو العباس في الذكرى السنوية الحادية عشرة لاستشهاده ولشهداء فلسطين ولبنان ومقاومته والامة العربية  والاسلامية " .

" المقاومة قامت وتقوم بواجبها في لبنان وعلى امتداد كل عالمنا العربي والإسلامي على أكمل وجه "
وشدّد حب الله بعد اللقاء على " أن المقاومة قامت وتقوم بواجبها في لبنان وعلى امتداد كل عالمنا العربي والإسلامي على أكمل وجه، وهي قدّمت وتقدّم النموذج المطلوب للدفاع عن أوطاننا وشرفنا وأعراضنا ومقدساتنا وقضايانا المحقة "،  لافتا الى " ان السبيل الوحيد اليوم المتاح أمام كافة القوى والشعوب العمل على مواجهة كل مشاريع الغطرسة والهيمنة الأمريكية الصهيونية ، وفي مواجهة الإرهابي والتكفيري، تصويب مسار البوصلة العربية باتجاه القضية المركزية فلسطين ".
وثمن قرار المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية " بوقف التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني "، لافتا الى " انه قرار صائب، ويصب في الاتجاه الصحيح الذي يخدم مسيرة النضال الوطني الفلسطيني من أجل التحرير والعـودة. وهو يشكل خياراً طبيعياً وأرضية صالحة لإعادة الاعتبار للثوابت الفلسطينية القائمة أصلاً على الكفاح المسلح سبيلاً لتحرير الأرض واستعادة الحق. كما أنه يساهم جدياً في تخطي مشهد التباينات والخلافات الداخلية، ويؤسس لوحدة الصف الفلسطيني على قاعدة وحدة الرؤية والهدف ".
من جهته ، اكد الجمعة على " اهمية العلاقة التي تربط جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الله وشكره وتقديره للدعم الذي قدمه حزب الله ولبنان لدعم صمود شعبنا، مثمنا مواقف سماحة السيد حسن نصرالله الامين العام لحزب الله ، داعيا الى  تعزيز العلاقة الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، والمحافظة على أمن لبنان واسقراره ومسيرة السلم الاهلي والمخيمات الفلسطينية، والتزام الشعب الفلسطيني بالقوانين والانظمة اللبنانية لحين عودته الى دياره ، متمنيا من الحكومة اللبنانية اقرار الحقوق الاجتماعية والانسانية والتي تليق بحياة كريمة للشعب الفلسطيني في لبنان لحين عودته" .  

" يجب تعزيز الوحدة الوطنية والعمل من اجل إعادة أعمار قطاع غزة  وفك الحصار"
 ولفت الجمعة " اننا وضعنا الاخوة  في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني والتي كان ابرموها إعادة صياغة العلاقة بين السلطة والاحتلال ووقف كل أشكال التنسيق الأمني ، وبذل الجهود من اجل انهاء الانقسام الداخلي وتطبيق اتفاقات المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية والعمل من اجل إعادة أعمار قطاع غزة  وفك الحصار" .
واكد الجمعة  على " دعم توجه القيادة الفلسطينية الى المؤسسات الدولية وخاصة محكمة الجنايات الدولية، لوضع حكومة الاحتلال أمام المساءلة والمحاكمة على الجرائم التي ارتكبتها بحق شعبنا، والتمسك بخيارالمقاومة بكافة اشكالها في مواجهة الاحتلال وصولا الى انتفاضة شعبية بمواجهة الاحتلال وسياساته الاستيطانية، وبما يقود الى انتزاع كامل حقوق الشعب الفلسطيني وضمان حق عودة جميع اللاجئين الى ديارهم وفق القرار الاممي ".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق