اغلاق

مدينة أم الفحم تٌحيي الذكرى الـ39 ليوم الأرض

نظمت بلدية أم الفحم والمركز الجماهيري واللجنة الشعبية أمس الاثنين أمسية وطنية، سياسية وثقافية إحياء للذكرى الـ 39 ليوم الأرض في قاعة المناسبات بالمركز الجماهيري.


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما من الامسية

إفتتحت الأمسية بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها على مسامع الحضور عبد المنعم فؤاد، ثم أعلن عريف الحفل مريد فريد بدء فعاليات الأمسية وبكلمة خاطب بها الحضور الكبير سرد فيها أهم المحطات التي مرت فيها ذكرى يوم الأرض، وتحدث عن " دور مدينة أم الفحم ورجالاتها في صناعة أحداث هذا اليوم التاريخي ". ثم كانت كلمة البلدية والمركز الجماهيري ألقاها الشيخ خالد حمدان – رئيس بلدية أم الفحم رحب من خلالها بجميع الحضور " الذي جاء في هذا اليوم ليؤكد تمسكه بالأرض " ، ودعا إلى " ضرورة إحياء ذكرى يوم الأرض قولاً وعملاً من خلال التواصل مع الأرض وخدمتها والحفاظ عليها ".
تلاه كلمة الحركة الإسلامية ألقاها للشيخ نائل فواز – رئيس الحركة الإسلامية المحلية شدد فيها على " أهمية هذه المناسبة الوطنية " ، موضحاً " أن ديننا يحثنا على الحفاظ على الأرض وأدرج مجموعة من الأحاديث التي توضح مدى إهتمام الدين بموضوع الأرض ووجوب الحفاظ عليها ".
ثم تلى ذلك كلمة لمحمد هاني طميش – رئيس لجنة الدفاع عن أراضي الروحة شرح من خلالها " العلاقة بين قضية الأرض التي يناضل من أجلها العرب في هذه البلاد منذ عقود رابطاً ذلك بقضية أراضي الروحة التي لا تزال تمثل شاهداً على مدى الظلم الذي لحق بالسكان العرب بهذه الدولة نتيجة سياسة المصادرة الممنهجة التي لا تزال الدولة تنتهجها حتى اليوم" .

" سياسة المصادرة لا يمكن أن تستمر لأن الجماهير تمهل ولا تهمل "
وكلمة اخرى كانت لعضو الكنيست د. جمال زحالقة شدد فيها على " أهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية التي حققتها الجماهير العربية بالداخل لأنها هي الضمان الأفضل للحفاظ على الأرض والوجود" ، وأضاف " أن سياسة المصادرة لا يمكن أن تستمر لأن الجماهير تمهل ولا تهمل.
أما رجا إغبارية – أمين عام حركة أبناء البلد فقد تحدث عن " الدور التاريخي لحركة أبناء البلد في أحداث يوم الأرض وعن الدور الذي لا زالت تقوم به هذه الحركة من أجل الإستمرار بالدفاع عن قضية الأرض ".
وفي الختام كانت كلمة لعضو الكنيست إبن مدينة أم الفحم الدكتور يوسف جبارين الذي حيا هذا الحضور الكبير والمتنوع من جميع التيارات والأطياف الفحماوية مؤكداً " أنه مهما كان الإختلاف بيننا كأحزاب وكحركات إلا أن قضية الأرض تبقى هي القضية الأساس التي نجمع عليها ونتوحد وراءها".

فقرات فنية هادفة
تخلل الأمسية العديد من الفقرات الفنية الهادفة حيث قدمت جوقة المركز الجماهيري بقيادة الفنان نزار شايب جبارين نشيد "موطني"، بالإضافة لقصيدتين وطنيتين ألقتهما كل من الطالبة ليان محمد عصام جبارين والشاعرة إبتسام أبو شقرة محاميد تحدثتا فيها عن قيمة الأرض. وأيضاً تم تقديم عرض مسرحي هادف قدمة الفنان وافي زيتاوي – من مسرح الميادين قدم من خلاله عرض مميز ورائع لاقى إعجاب وتصفيق الحضور. ويذكر أنه تم تنظيم معرض لوحات فنية راقية ومعبرة لمجموعة من الفنانين الفحماويين وهم: الفنان فؤاد إغبارية والفنانة سينا العال والفنانة نداء سعادة، الفنانة صفاء محاجنة، ورسومات وصور من أعمال الأسرى قامت بعرضها مؤسسة يوسف الصديق وقامت على إعداد المعرض الفنانة ليلى أبو حسين إغبارية.















































































































































































































































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق