اغلاق

بحث اسرائيلي: فحص دم بفترة الولادة يكشف الكثير للام!

حمض اليوريك او حمض البول، هما مركبات عضوية تفرز بكميات صغيرة جداً عن طريق البول، فقيمة الحمض تفحص بصورة عادية كجزء من الفحوصات الكيميائية التي تجريها المستشفيات،


البروفيسور ايال شاينر

فمن خلال بحث طبي كبير بمشفى سوروكا وجامعة بن جوريون، الذي نشر هذا الشهر بصحيفة عالمية تبين انه ومن خلال اجراء فحص دم بسيط مربوط بحمض اليوريك بفترة حمل المرأة يمكنه ان يكشف الكثير عن الام بمستقبلها الصحي، وذلك من خلال رؤية كمية حمض اليوريك الموجود لدى المرأة الحامل والذي من خلاله يمكن التوقع والتنبأ بحالة الام المستقبلية الصحية المربوطة بالقلب وخلايا الدم.

بحث دقيق ومباشر تواصل لسنين كثيرة
هذا واكد البحث انه اذا كانت نسبة حمض اليوريك بالمرأة الحامل تزيد عن المعدل المطلوب والمعروف للمرأة الحامل سيزيد خطر الإصابة بالأمراض القلبية والأوعية الدموية.
وقد اجري البحث الخاص عبر طاقم باحثين مختصين الذي اجري عبر الدكتور طاليا وولك مديرة الخدمة الخاصة بضغط الدم بمشفى سوروكا، وباحثين من جامعة بن جوريون منهم البروفسير ايلينا شوهم فاردي، وروسلان سيرجياكو من قسم صحة المواطن والبروفسير ايال شاينر مدير مشفى سوروكا ومدير قسم الولادات "د".

متابعة لكل سيدة حامل تكون نسبة حمض اليوريك لديها اعلى من المعدل تمنع اصابتها بامراض الدم
من خلال البحث راقب الباحثون سيدات تم توليدهن بالمشفى، من عام 1988 حتى عام 2012، واللواتي اصبن بامراض بالدم وبالقلب بعد سنة من الولادة، والذي تبين من بعد البحوثات ان هنالك علاقة مباشرة بين كمية حمض اليوريك للنساء الحوامل وبين اصابتهم بامراض بالدم والقلب.
البروفيسور ايال شاينر قال :" نتائج البحث تقوي نظرية ان الحمل يشكل فرصة ذهبية لكشف الامراض التي يمكن ان تتعرض لها الام مستقبلاً، فنتائج كل فحص مرتبطة بحمض اليوريك للمرأة الحامل والتي تكون اعلى من معدلها المطلوب يجب ان يوصى لها بالمراقبة العلاجية والمتابعة الطبية وذلك من مراقبة نسبة الحمض ومتابعتها بعد الولادة كذلك لمنع اصابتها بامراض الدم والقلب".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق