اغلاق

‘كذبة اول نيسان‘ بعيون اهال من دالية الكرمل وعسفيا

اعتاد اغلب سكان الكرة الارضية على ان يحتفلوا بالأول من نيسان من كل عام، على أنه يوم الكذب العالمي بجو يتخلله العديد من المواقف الطريفة وأحيانا غير الطريفة.


من اليمين اسامة حلبي وهادي حلبي

مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، قامت بطرح بعض الاسئلة على اهالي الكرمل حول كذبة نيسان واليكم أراء السكان حول " كذبة اول نيسان ".

" يوم كذبة نيسان هو يوم ممكن ان يُؤدي الى انهيار عصبي"
يقول اسامة حلبي، ابن دالية الكرمل :" يوم كذبة نيسان هو يوم ممكن ان يُؤدي الى انهيار عصبي، ففي هذا اليوم يكذب عليك العديد من الاشخاص من حولك، ويخلقون بعض الاكاذيب التي تخشى ان تسمعها، بالرغم من ان بعض هذه الاكاذيب التي تشعرك بالحزن، ممكن ان تتحول لفرحة بعد ان تتذكر التاريخ (الاول من نيسان)، لتكتشف ان لا وجود لما قيل وتتنفس الصعداء وتعرف ان كل ما حدث هو مجرد مقلب كاذب للسخرية. فغالبا عندما يكون المقلب يتعلق بك او بشخص قريب لك تشعر بالازعاج، وعندما يكون لشخص لا تمتك علاقة لك به فقد يكون المقلب مضحكا بالنسبة لك، او ان كل ذلك يتعلق بمزاجك احيانا، لا شك ان تاريخ الاول من نيسان غريب، لكن هناك من يحب هذا التاريخ وينتظره بفارغ الصبر، اما انا على سبيل المثال يذكرني هذا التاريخ بطفولتي وشبابي، عندها كنت انتظره بفارغ الصبر واحضر نفسي له كل ذلك حتى انه قمنا بتخطيط مقلب الذي قد عكس تجاه حبي للاحتفال بهذا اليوم، فأتذكر انه قد قمت انا وبعض من اصدقائي بإختلاق كذبة تحولت لقصة مؤلمة، ومنذ ذلك الحين قررت ان لا احتفل بالعيد او بالاحرى بيوم الكذب العالمي".

"يوم كذبة الاول من نيسان هو يوم عادي جدا"
وتساهم نرمين حلبي ابنة دالية الكرمل برأيها :"بنظري فإن يوم كذبة الاول من نيسان هو يوم عادي جدا، لكن هناك من اختلقه ليشغل نفسه فقط، حتى تطور الامر ليصبح يوما عالميا، فانا شخصيا لا احتفل بهذا اليوم لانني لا اؤمن به، حتى اني لم اشترك او اقدم اي مقلب على اي احد".
وتعتبر تمار نصرالدين- صقر :" لكذبة الاول من نيسان بنظري قديما كان هناك اهتمام كبير لهذا اليوم، وقد كان يوما جميلا وكنا ننتظره بفارغ الصبر، كأنه يوم عيد لكن هذا اليوم قد فقد قيمته، وقليلا ما يتذكره الناس وليس به مزح ومقالب كما كان في السابق".
وترى رانيا هلون، ابنة قرية عسفيا: " بالنسبة لي الاول من نيسان هو يوم عادي، كباقي الايام لا اتذكره لكن صباح اليوم ذكروني به فانا لا احتفل به عادة" .
وتعتقد ميسا الشيخ - حلبي، من قرية عسفيا : " كوني لا اؤمن بهذا اليوم فانا لا احتفل به وكذلك بالنسبة للتاريخ الاول من نيسان، فليس له اي اهمية بنظري، لكني عندما اتذكره اصبح شكاكة بكل ما يقال لي في هذا اليوم لانه معروف على انه يوم الكذب العالمي".

"في هذا اليوم بشكل عام اقدم بعض المقالب المضحكة لاصدقائي"
ويشارك هادي حلبي، من دالية الكرمل: "كذبة اول نيسان هو يوم يشارك به غالبية الاشخاص بالعالم، وانا كذلك بشكل عام اقدم بعض المقالب المضحكة لاصدقائي، فمثلا اليوم قمت ارسال رسالة ساخرة وكاذبة لاصدقائي على انني متواجد في المستشفى، وسرعان ما اخذوا هذا الخبر بجدية وتهاتفوا بالاتصالات المكثفة لي، لاشرح لهم ان كل الامر عبارة عن مزحة وكذبة بمناسبة اول نيسان، بالرغم من انه ليس عيد احتفال رسمي ومتفق عليه الا انني استمر بجرياني مع التيار واشترك به ".
وتقول مها عيسمي - دالية الكرمل :" انا شخصيا لا اعترف بهذا اليوم ولا احب ان اشترك به، كما واذكر على انني اعمل باحدى مدارس القرية وهنا فانا ارى تشوق الطلاب لهذا اليوم، الذي من خلاله يقومون بتقديم المقالب على بعضهم البعض وعلى الطاقم، فأرى بذلك الروح الطفولية التي تستمتع بكل شيء رغم عدم حبي لهذا اليوم، لكنني اتمنى للجميع يوم اول نيسان سعيد ومليء بالمرح ".



مها عيسمي


نرمين حلبي


رانيا هلون


تمار نصرالدين - صقر

لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق