اغلاق

الالاف في خيمة الأسرى بمهرجان يوم الأرض بدير حنا

توافد المئات من الجماهير الفلسطينية ، الذين قدموا للمشاركة في مسيرة ومهرجان ذكرى يوم الأرض الـ 39 في دير حنا ، على الخيمة التي أقامتها إدارة المهرجان


مجموعة صور من خيمة الأسرى في دير حنا

بالتعاون مع مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين .
وضمت الخيمة التي أشرف عليها مركز الإعلام والعلاقات العامة في المؤسسة صورا للأسرى القدامى في الوسط العربي الذين تم اعتقالهم قبل اتفاقية اوسلو وعددهم 14 اسيرا ، حيث قام عدد من الأسرى المحررين الذين أشرفوا على زاوية الأسرى في الخيمة بالشرح المفصل عن "الأسرى القدامى وما يعانونه من ظلم وعنصرية" .
وضمت الخيمة أيضا عددا من الصور التي توضح "الإنتهاكات الإسرائيلية التي تنتهجها المؤسسة الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين" .
وعرض المركز الإعلامي للمؤسسة بعض إصدارات الكتب لعدد من أسرى الداخل كان من بينها رواية "رحلة حكيم في سجن السبع" للأسير محمد حسن اغبارية من قرية مشيرفة المعتقل منذ العام 1992 والمحكوم بالسجن الفعلي لمدة 3 مؤبدات و15 علما.
وكان من بين الإصدارات التي عرضها المركز الإعلامي أيضا كتاب "صرخات من وراء القضبان من اصدار مركز ميزان لحقوق الإنسان"، وكتاب "من ذاكرة الأسر للأسير المقدسي المحرر راسم عبيدات" وكتاب "سلال الجوع" للأسير الجولاني المحرر سيطان الولي وكتاب "في ضيافة الشاباك" للمحامي حسان طباجة، وكتاب "الأسرى في الداخل الفلسطيني والقدس" من إصدار مركز الدراسات المعاصرة .

العمري: مشاركة المؤسسة في هذا المهرجان جاءت من أجل إيصال صوت ومعاناة أسرى الداخل الفلسطيني
وفي حديث مع الأستاذ فراس العمري مدير مؤسسة يوسف الصديق لرعاية السجين، أشار الى "أن مشاركة المؤسسة في هذا المهرجان جاءت من أجل إيصال صوت ومعاناة أسرى الداخل الفلسطيني الى شريحة كبيرة وواسعة من شرائح المجتمع الفلسطيني" .
وأضاف العمري "بأن مشاركة الالاف من أبناء الشعب الفلسطيني في هذا المهرجان والإقبال الواسع الذي شهدته خيمة الأسرى، يعتبر دليلا واضحا على التفاف جميع أطياف الشعب الفلسطيني حول قضية أسرى الحرية واجماعهم على أن هذه القضية هي ثابت من الثوابت الفلسطينية التي لا يمتلك أحد الحق في التفريط بها" .
من جهته ، اعتبر حازم حسين عضو اللجنة الشعبية في دير حنا واحد القائمين على تنظيم فعالية يوم الأرض "بأن حضور قضية الأسرى في مهرجان يوم الأرض هو أمر طبيعي وذلك لأن القضيتين مرتبطتين ارتباطا مباشرا ببعضهما البعض فهؤلاء الأسرى قد ضحوا بسنين عمرهم من أجل الدفاع عن الأرض والمقدسات" .
وأكد حسن على "أن القائمين على المهرجان قاموا بدعوة مؤسسة يوسف الصديق لطرح رسالة الأسرى من خلال الصور والكتب التي عرضوها في الخيمة" .
وأشاد حسن بالفعاليات الضخمة التي تقوم بها المؤسسة والتي تعتبر رائدة في مجال خدمة قضية الأسرى في الداخل الفلسطيني .





















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق