اغلاق

‘بردج إنترناشيونال‘ بالقدس تقيم معرضا للعلوم والفنون

ضمن النشاطات الطلابية التي ترعاها مدرسة بردج إنترناشيونال – بيت حنينا، وفي إطار سعيها لتعزيز الروح الوطنية وروح العمل التعاوني لدى طلبتها، وتوطيد العلاقات مع المجتمع المحلي،

مجموعة صور من المعرض

ورفع المستوى العلمي والثقافي في مدينة القدس، فقد أقامت المدرسة معرضا شاملا للعلوم والفنون يوم السبت 28/3/2015 في مبناها الكائن في بيت حنينا.
وقد شارك في المعرض طلبة المدرسة ابتداء من الروضة وحتى المرحلة الثانوية، وتوزعت المعروضات في أربعة طبقات من المبنى واشتملت على تجارب عمليّة قام الطلبة بتنفيذها. وقد قام بتجهيز وترتيب المعرض جميع معلمات ومعلمو وموظفو المدرسة والروضة وبمساعدة مجموعة من طلبة المدرسة، وقام بإعداد المعروضات وتجهيزها للعرض وشرح مضامينها طلبة المدرسة وبإشراف معلميهم.

أقسام المعرض
وقد ضم المعرض العديد من الأقسام منها: قسم الروضة والذي ضمّ العديد من الرسومات والأشغال اليدوية التي قام الأطفال بعملها خلال العام الدراسي، وكذلك الوسائل التعليمية المختلفة التي أعدتها معلمات الروضة والتي تستخدم لجعل عملية تعلّم الأطفال ممتعة ومفيدة. قسم اللغة العربية والذي ضم العديد من الوسائل التعليمية التي صممها الطلبة بإشراف معلمات اللغة العربية، وقد قام الطلبة بتقديم الشرح الوافي لهذه المعروضات لزوار المعرض. وضم المعرض أيضا قسما للغة الإنجليزية والرياضيات والتاريخ والجغرافيا ومعرضا مميّزا لصور مدينة القدس على مدى مئة عام؛ ضم العديد من الصور النادرة والتي تظهر تطوّر الحياة الاجتماعية في المدينة ومقاومة الاحتلال على مدى قرن من الزمن. وكذلك برز في المعرض قسم الفنون والأعمال اليدوية، والتي نفذها طلبة المدرسة خلال العام الدراسي ضمن حصص الفنّ والموسيقى.
وقد تميّز المعرض بقسم التراث الفلسطيني الذي ضمّ عددا كبيرا من المقتنيات التراثية التي كانت تستخدم في فلسطين في جميع مناحي الحياة الاجتماعية، وكذلك بعض الأدوات الزراعية. وقد أشاد الحضور بقسم التراث الذي نقل الزائر إلى عالم الأصالة الفلسطينية من خلال المقتنيات الفريدة والترتيب الرائع للمعروضات، والشروحات الوافية التي قدمها طلبة المدرسة.
واشتمل المعرض أيضا على العديد من الفعاليات العلمية والتكنولوجية. ففي مختبر العلوم قام الطلبة بتحضير العديد من المواد وتنفيذ مجموعة من التجارب في الكيمياء والفيزياء وشرح المبادئ العلمية من خلالها، وكذلك عرض العديد من المشاريع التي نفذوها على مدار العام وعرض برامج الحاسوب التي صممها الطلاب ضمن حصص التكنولوجيا.
وقد أمّ المعرض عدد كبير من الزوّار من الأهالي في مدينة القدس وأولياء أمور الطلبة وعدد من الشخصيات العامّة في المدينة. وقد أعرب مرتادو المعرض عن إعجابهم الشديد بالمعرض والأعمال التي قدمها طلبة المدرسة والقدرة الكبيرة للطلبة على توضيح مشاريعهم وشرحها للحضور، وعن ثقتهم الكبيرة في إدارة المدرسة وتفاؤلهم بمستقبل أبنائهم.
وقد ظهر ذلك جليّا في التعليقات الإيجابية والداعمة للمدرسة والتي كتبها العديد من الزوّار وأولياء الأمور لدى مغادرتهم المعرض.
يذكر أن مدرسة بردج إنترناشيونال – بيت حنينا هي إحدى المدارس الرائدة في مدينة القدس، وتعمل جاهدة، بإدارتها الجديدة، على تحقيق رؤيتها الأصيلة التي ترى في الأصالة القاعدة الثابتة للوصول إلى الحداثة، وتعمل على بناء شخصيات طلابها ليكونوا رياديين دون الانفلات من ثقافة المجتمع العربي الفلسطيني والانتماء الوطني.
وعلى هامش المعرض وضمن فعالياته، قام الكاتب المقدسي عبد الله دعيس، والذي هو أحد معلمي مدرسة بردج إنترناشيونال، بعرض وتوقيع إصداره الجديد "لفح الغربة" الصادر عن دار الجندي للنشر والتوزيع.
وفي ختام المعرض قام الأستاذ فؤاد كيالي، المشرف العام لمدرسة بردج إنترناشيونال - بيت حنينا ، بشكر كل من مدير المدرسة، ونائبة المدير، وجميع أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية والعاملين في  المدرسة والروضة، وكذلك جميع الطلبة الذين شاركوا في المعرض على الجهود التي بذلوها لإنجاح هذا المعرض.





لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق