اغلاق

فقرات مميّزة لشاعرين واعدين من الفريديس بامسية بسبسطية

شاركت الفتاة الواعدة أسيل دار الحاج من سكان قرية الفريديس، مطلع الأسبوع، في الأمسية الشعرية والتراثية ( سبسطية للتراث الشعبي الفلسطيني) التي نظمت في قرية سبسطية التاريخية ،



على تخوم مدينة نابلس بمناسبة الذكرى الـ39 ليوم الأرض، تحت رعاية وزارة السياحة والاثار الفلسطينية، وبدعم من وزارة الثقافة وعدة مؤسسات وجمعيات.
ووجهت الشاعرة ابتسام أبو واصل دعوة الى الفتاة الشاعرة أسيل دار حاج، وشقيقها حسن، للمشاركة بفقرة شعرية في الأمسية، إضافة الى جوقة المركز الجماهيري في أم الفحم، والشاعر عوني عودة من جت المثلث، والكاتب صالح أحمد من عرابة البطوف، وفخرية مصري من الفريديس وعدد من الشعراء والادباء في داخل الخط الاخضر.
وأسيل دار الحاج (14 عامًا) فتاة موهوبة من سكان الفريديس، وضعت أولى خطواتها في عالم الشعر والأدب منذ سنوات طفولتها الأولى، وقد تبنتها الشاعرة ابتسام أبو واصل محاميد مؤخّرًا.
وقدمت الفتاة دار الحاج وشقيقها حسين فقرة شعرية مميزة خلال الأمسية، حيث قدّم كلّ قصيدته على حدة.
ويشار الى أن جمعية " همسة سماء الثقافة" الفلسطينية وبدعم من الشاعرة ابتسام أبو واصل، قرّرت تبني الشاعرة أسيل وشقيقها الشاب حسن دار الحاج أيضًا، في مسعى الى تطوير القدرات الأدبية الشابة في داخل الخط الاخضر.





















لمزيد من اخبار الفرديس وجسرالزرقاء اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق