اغلاق

وزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات مجلس قروي قصرة

اطلع وزير الحكم المحلي د. نايف أبو خلف على احتياجات مجلس قروي قصرة بمحافظة نابلس، من مشاريع حيوية تنموية من شأنها تعزيز صمود المواطنين وتثبيتهم في أراضيهم.



جاء ذلك خلال لقائه في مقر الوزارة مؤخرا، مجلس القروي عبد العظيم وادي، وأعضاء المجلس القروي، وذلك بحضور الوكيل المساعد لشؤون المديريات عبد الكريم سدر، ومستشار وحدة السياسيات بشير البرغوثي.
وأشار وادي إلى "تعرض قصرة إلى هجمة استيطانية شرسة تستهدف أهالي القرية، بموازاة مع اجراءات الاحتلال التعسفية والمتمثلة في اخطارات الهدم المتلاحقة للمنازل والمرافق العامة بحجة وقوعها في المناطق المسماة "ج"، واستذكر قيام الاحتلال بهدم شبكة الكهرباء في القرية في العام (2013)".
واستعرض وادي عدداً من الاحتياجات الخاصة بالقرية ومنها الحاجة لإقامة مدرسة في الجهة الجنوبية من القرية وذلك لتقليص المسافة التي يسلكها الطلبة خلال ذهابهم للمدارس المقامة في القرية، إضافة إلى تثبيت الأراضي في تلك المنطقة القريبة من المستوطنات، إضافة إلى المطالبة بعمل مخطط هيكلي للقرية، والمساعدة في إعادة تأهيل شبكة الكهرباء التي  دمرها الاحتلال، ورفع تصنيف المجلس القروي وتحويله لبلدية".
بدوره، أكد أبو خلف "سعي الحكومة الفلسطينية لتعزيز صمود المواطنين في المناطق المسماة "ج" وتثبيتهم في أراضيهم من خلال إقامة المشاريع التنموية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم".
وأضاف أبو خلف "أن الوزارة تولي الهيئات المحلية أهمية خاصة وتعمل جاهدة على تعزيز دورها من خلال التنسيق والشراكة مع كافة الجهات والدول المانحة لتأمين الدعم المالي اللازم لإقامة مشاريع تنموية حيوية تتسم بالاستدامة".
وأشار أبو خلف إلى "أن الوزارة ستتابع كافة المطالب والاحتياجات الخاصة بالمجلس القروي، خاصة فيما يتعلق بالمخطط الهيكلي ومتابعته، وبخصوص شبكة الكهرباء سيتم دراسة الحلول الممكنة لإعادة تأهيلها، ومراسلة وزارة التربية فيما يتعلق بالمدرسة نظراً لأهميتها في خدمة الطلبة والتخفيف عليهم". 
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق