اغلاق

قوى وفصائل سلفيت تقوم بجولة تفقدية للمحلات التجارية

قام وفد من قوى وفصائل العمل الوطني في محافظة سلفيت بجولة تفقدية للمحلات التجارية في مدينة سلفيت وبديا ومسحة، وذلك تأكيداً على التزام المحلات التجارية


خلال الجولة التفقدية

بحملة المقاطعة للمنتجات الإسرائيلية .
وقال عبد الستار عواد منسق القوى الوطنية في محافظة سلفيت :" أن القوى الوطنية رغم قلة المنتجات الإسرائيلية في بلدة محافظة سلفيت مقارنة بالمناطق الأخرى، إلا أن عليها واجبا وطنيا وأخلاقيا تجاه أبناء شعبها يتمثل بضرورة المقاطعة الفورية لكافة منتجات الاحتلال كون عائداتها المالية تشكل الشريان الرئيسي لقطاع التسلح الإسرائيلي".
وأوضح عواد "أن من خلال الجولة التفقدية للمحلات التجارية أن المحلات التجارية  تخلصت من كافة المنتجات الإسرائيلية"، داعياً "جميع المناطق التنظيمية إلى تنفيذ الحملة ومراقبتها لضمان تنظيف السوق الداخلي من كافة المنتجات الإسرائيلية".
وأعرب عواد عن "شكر القوى الوطنية وتقديرها للتجار والمواطنين في استجابتهم السريعة للحملة"، وأهاب عواد "بالمواطنين إلى عدم شراء أي منتج إسرائيلي بل ومقاطعة المحال التجارية التي لا تلتزم بقرار المقاطعة".
ودعت القوى الوطنية إلى "مواصلة حملة المقاطعة للبضائع الإسرائيلية لان كل مبلغ يتحول إلى رصاص بندقية وقنبلة لطائرة مجرمة تقتل أبناء شعبنا، ورداً على الإجراءات الإسرائيلية بحجز عائدات الضرائب الفلسطينية" .
وأهابت القوى الوطنية "بتجار محافظة سلفيت منع أي موزع لهذه المنتجات من دخول أسواقنا وسيكون هنالك رادع لكل من لم يلتزم بهذه الحملة من موزعين  وتجار وأصحاب المحلات التجارية، مشددين على الالتزام بالمنتج الوطني الفلسطيني الذي لا يقل جودة عن المنتج الأجنبي" .
ومن جهتهم، أكد التجار على "تجاوب المواطنين مع هذه الحملة وذلك من خلال الثقافة التي بدأ بالظهور في مجتمعنا، كما أبدى التجار ارتياحهم بهذه الزيارة التي تؤكد وقوف القوى الوطنية إلى جانب التاجر ، وتحفيز المواطن لشراء المنتج الوطني ليكون الركيزة في اقتصاد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف" .







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق