اغلاق

ندوة حول التحديات الاستيطانية في القدس بجامعة الخليل

استضافت كلية الحقوق في جامعة الخليل، من خلال العيادات القانونية وبالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية، ندوة علمية حول "الاستيطان والتهويد في مدينة القدس:


الأهداف والنتائج القانونية والسياسية". شارك في الندوة طلبة وأساتذة القانون ونشطاء حقوق الإنسان والمحامين وممثلي الحكومة والصحفيين. افتتح اللقاء الدكتور معتز قفيشة، عميد كلية الحقوق، الذي رحب بالحضور وأكد على أهمية طرح موضوع القدس ضمن الأولويات الوطنية الفلسطينية كونها تشكل قلب الصراع في الشرق الأوسط.
تحدث في اللقاء خليل التفكجي، مدير قسم المعلومات الجغرافية في جمعية الدراسات العربية في القدس، حول "التمدد الاستيطاني في مدينة القدس منذ العام 1967، بشكل يعرقل جعل القدس عاصمة لدولة فلسطين". وبين أن "السياسة الإسرائيلية قد قامت فعليا وقانونيا (وفقا للقانون الإسرائيلي) بضم القدس لدولة إسرائيل، وأنه يجب العمل فورا، على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، لدعم صمود سكان القدس الفلسطينيين من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من التواجد العربي والإسلامي والمسيحي في المدينة المقدسة".
وتناول الدكتور المحامي مراد الصانع، أستاذ القانون الدولي في جامعة الخليل والخبير في القانون الإسرائيلي الوضع القانوني للقدس بعد قبول فلسطين عضوا في المحكمة الجنائية الدولية هذا الشهر. وتطرق في مداخلته "للقانون الإسرائيلي الداخلي الذي أدى إلى ضم القدس وقمع السكان من خلال مصادرة الأراضي وهدم بيوت الفلسطينيين والاعتقال الإداري والطرد من المدينة". وشدد على أن "هذه المخالفات تشكل جرائم حرب يمكن للمحكمة الجنائية الدولية أن تحاكم المتورطين باقترافها، لكن هذا يتطلب من القيادة الفلسطينية أن تقدم شكوى للمحكمة الدولية بخصوص هذه الجرائم". وطالب اللجنة الوطنية العليا للمحكمة الجنائية الدولية ولجانها الفنية بضرورة وضع هذا الملف ضمن أولوياتها. 
وأدار الندوة سالم أبو هواش، نائب مدير وزارة الثقافة في محافظة الخليل.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق