اغلاق

مجلس الإفتاء الأعلى يحيي الأسرى

دعا مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين إلى "المشاركة في الفعاليات التضامنية مع الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الاحتلال، الذين يعانون من مضايقات واعتداءات الاحتلال".


خلال الاجتماع

وحثَّ المجلس على "توسيع نطاق المشاركة في فعاليات التضامن معهم، فهم الذين ضحّوا بأرواحهم وحرياتهم"، مبيناً "أن دعم هذه الفئة المناضلة، وعدم نسيانهم، والوقوف إلى جانب تضحياتهم، ومؤازرة ذويهم بالدعم المادي والمعنوي، هو حق واجب لهم، وليس مناً ولا إحساناً من أحد عليهم مؤكداً على ضرورة العمل على رفع الظلم عنهم وتحريرهم، وإعطائهم حقوقهم الإنسانية، وبخاصة المرضى منهم، وتمنى الإفراج العاجل عنهم جميعاً، ليعودوا إلى أهلهم سالمين معافين".
واستنكر المجلس "استمرار الاعتداءات والانتهاكات التي تتعرض لها المقدسات الفلسطينية، والتي كان آخرها طلب وزير الإسكان الإسرائيلي وقف أعمال الترميم في قبة الصخرة المشرفة وفي المسجد الأقصى المبارك، وما تمَّ الكشف عنه مؤخراً من قيام المستوطنين بحفريات داخل المسجد الإبراهيمي قرب منبر صلاح الدين الأيوبي، واستمرار الاقتحامات الآثمة للمسجد الأقصى المبارك، وكذلك طلب جماعات يهودية متطرفة بتحويل المدرسة التنكزية في مدينة القدس إلى كنيس يهودي"، معتبراً "هذه الاعتداءات والانتهاكات تعدياً سافراً على الأملاك الوقفية، ومناقضة لما جاءت به الأديان السماوية من تحريم المس بأماكن العبادة، وتأكيد قدسيتها، مما يستدعي العمل على وقف ممارسة هذا الإرهاب المنظم ضد شعب أعزل ومقدساته وأراضيه وأملاكه".
من جانب آخر، ناشد المجلس "العالم أجمع بما فيه الهيئات الرسمية والمؤسسات العامة والخاصة إلى حماية اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك وتقديم المساعدات لهم، وإنقاذهم من خطر الإبادة الجماعية التي تتربص بهم، وضرورة تحييد المخيم من الصراعات الدائرة فوق الأرض السورية".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق