اغلاق

سلسلة اجتماعات لإنجاح مهام الحكومة غداً الأحد بغزة

تعقد قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية، إجتماعات واتصالات مكثفة ،


 
وذلك بهدف تعزيز عمل حكومة التوافق برئاسة الدكتور رامي الحمد الله، وبحث سبل تهيئة الأجواء الايجابية من كل الأطراف لضمان تنفيذ المصالحة وكسر الحصار وتسريع عملية إعادة الاعمار.
وأكدت قيادة تجمع الشخصيات المستقلة على " أهمية تعزيز عمل الحكومة في قطاع غزة لأنها تمثل حكومة الفلسطينيين جميعا في الوطن الذي ينتظر مسؤولية وطنية من كل الأطراف الفلسطينية لإعادة ربطه من جديد وإنهاء الانقسام وتطبيق المصالحة وتلبية كل المطالب الشعبية المشروعة ".
وأكد الدكتور كامل الشامي عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة على " أهمية بذل كل الجهود اللازمة لتعزيز عمل حكومة التوافق برئاسة الدكتور رامي الحمد الله وتنفيذ كل الخطوات العملية الهادفة لإنهاء معاناة سكان قطاع غزة وتوحيد العمل نحو تسريع عملية الاعمار وتنفيذ بنود المصالحة "، مشددا على " ضرورة وقف كافة أشكال التجاذبات وتنحية كل الخلافات والعمل على دفع عجلة المصالحة ودعم الحكومة التي تنتظرها مهام وطنية تتطلب من وزرائها مواجهة الصعاب التي خلفتها مرحلة الانقسام الأليمة وتحدي احباطاتها ".
وأضاف الأستاذ عبد المحسن عابدة عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة على " أهمية دور كل الفصائل في الوطن لدعم عمل حكومة التوافق الوطني وإزالة كل العقبات التي تعرقل عملها " ، مضيفا " أن الشعب الفلسطيني ينتظر من حكومته أن تمارس عملها في قطاع غزة لتوحيد الوطن وعلاج القضايا التي أنتجها الانقسام طوال الأعوام الماضية ".
ودعا المستشار سمير موسى عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة جميع الوزراء والقوى والفصائل الوطنية والإسلامية " لممارسة مهامهم وتوحيد جهودهم لتجاوز مرحلة الانقسام ووضع حلول عاجلة تمكن الحكومة من تسريع إعادة الاعمار وتنهي معاناة أبناء القطاع "، موضحا " أن تعزيز المصلحة الوطنية يتمثل في توحيد العمل لدعم خطوات تنفيذ اتفاق المصالحة وتحقيق المطالب الشعبية العادلة في قطاع غزة ". 
ودعا الأستاذ بشير البواب عضو قيادة الشخصيات المستقلة كل الشعب الفلسطيني " لممارسة الضغط المطلوب على طرفي الانقسام وعلى كل أطراف ومكونات النظام السياسي الفلسطيني لإغلاق صفحة الانقسام الذي يعطل طاقات الشعب الفلسطيني ، ويضعف الشعب والمقاومة والمفاوضات لصالح الاحتلال، مهما كانت ذرائع ونوايا أطراف هذا الانقسام، مطالبا عموم الشعب الفلسطيني للمساهمة في إنجاح فرص تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام والعمل على نشر ثقافة الوحدة في مجتمعنا لمواجهة آثار الانقسام والعبور نحو مرحلة جديدة تعيد كرامة قضيتنا أمام المحافل العربية والدولية".
وأضاف الدكتور محمد ماضي عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة على " ضرورة توجه كل الأطراف الفلسطينية لتهيئة الأجواء أمام حكومة التوافق لاستلام مهامها في معبر رفح لإنهاء معاناة أبناء قطاع غزة ومواصلة تطبيق اتفاق المصالحة الوطنية لتلبية كل المطالب وتسريع عملية إعادة الإعمار "، مشيرا إلى " أن المصالحة الفلسطينية كفيلة بحل أهم القضايا الخدماتية التي تهم المواطن في قطاع غزة والذي ينتظر تطبيقا واقعيا لبنودها ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق