اغلاق

طالبات طوباس الثانوية ينتصرن للباذان بيئيا

سلطت الحلقة السابعة والعشرون من سلسلة "أصوات من طوباس" لوزارة الإعلام الضوء على مبادرة النادي العلمي في مدرسة طوباس الثانوية للبنات، اللواتي انحزن



لقضايا البيئة في الباذان، وأجرين بحثًا تطبيقيًا على التلوث الذي تسببه مياه المجاري في وداي الساجور، واختلاطها بمياه الينابيع.
ورصدت الحلقة التي نفذت بالتعاون مع مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة مراحل التجربة ونتائجها، خلال جولة نفذتها الطالبات ومعلماتهن برفقة طاقم تلفزيون فلسطين، ورئيس مجلس قروي الباذان محمد صلاحات ومزارعون.

تجارب
وتحلقت أعضاء الهيئة الإدارية في النادي فاطمة عماد، وإيلانا محمد، وتالين عمر، هديل جمال، وغفران صبيح، وأريج بشار، وحلا نديم، ونور باسم، ورغد مسلماني، وتالا عز الدين، ونور حسن حول فحص نتائج عينة الماء التي أجرينها في مختبرات بلدية طوباس، ورحن يناقش مع معلماتهن ومزارعين دلالات ما توصلنه له، بجوار جسر القيسيات، التي تلتقي فيها المياه النقية مع العادمة القادمة من نابلس ومنطقتها الصناعية ومساكنها الشعبية.
تقول المعلمة المشرفة على النادي آيات مبسلط: "بدأنا بمشروع مبادرة مختلفة، إذ ذهبنا لوادي الباذان، الذي تنتشر فيه المنتجعات السياحية، لدراسة ما تسببه قطعان الخنازير البرية في المنطقة، لكننا تحولنا لبحث مغاير، حين شاهدنا مياه الينابيع النقية تتلوث بمياه عادمة، وتتسبب بتأثيرات خطيرة، فجمعنا عينات من الماء، ونقلناها إلى الفحص، ليتبين لدينا وجود تلوث في المياه العذبة، وكميات كبيرة من البكتيريا، وتركيز عالٍ لأيون الأمونيوم المستخدمة في مواد التنظيف، كما اكتشفنا بقايا أسمدة زراعية وأملاح ونترات عالية، يفوق بعض المسموح بها 240 مرة، ووثقنا كل هذا، وما يتسبب به من تداعيات خطيرة على الإنسان والنبات والأحياء الأخرى في المنطقة".
وتؤكد المعلمة ريما صوافطة "أن البحث لم يأت لوصف المشكلة وإنما لوضع حلول لها، بعيدًا عن توجيه الاتهام لأحد، وننشر اليوم المعلومات والنتائج التي توصلنا إليها، لعل رسالتنا تصل إلى المسؤولين للتغيير، وفعل شيء".
 
نتائج
ويقول صلاحات إن المبادرة مهمة، وتفتح ملف الباذان من جديد، وبخاصة أن المجالس القروية فيها بدأت منذ عام 1997 بمراسلة وزراء الحكم المحلي، وبلدية نابلس ومحافظها تطالب بوقف الضرر ومسبباته، ودفع تعويضات وفق القوانين المتعارف عليها ، ومبدأ "من يُلوث يدفع".
ويضيف: "نتائج عينات الطالبات متطابقة مع تلك التي قدمتها لنا وزارة الصحة، وفيها أن عناصر ثقيلة مثل الكادميوم والرصاص والزئبق موجودة في مياهنا، ولدينا حالات إصابة بأمراض جلدية، لم نوثقها بعد، وتضررت أيضاً الزراعة كثيرًا في المنطقة، وتنتشر ذبابة أريحا والبعوض والقوارض والخنازير".
وينقل صلاحات عن وزير الحكم المحلي ورئيس سلطة المياه  تأكيداتهما بوجود مشروع بقيمة 45 مليون يورو لتشييد محطة تنقية غير أن سكان بعض القرى يعارضون ذلك؛ خشية على أراضيهم.
ويشارك المزارع محمد يوسف دبابسة الطالبات في نتائجهن، ويقول إن الباذان تضررت كثيًرا من المياه العادمة، ولم نعد نغرس الفواكه والعنب، وتوجهنا إلى الحمضيات، وصرنا نعاني، وأقمنا في الماضي قنوات إسمنتية لمنع اختلاط مياه الينابيع بالمجاري، وزادت كلفة الزراعة؛ بسبب نقل المياه بأنابيب.
وتقول المواطنة فريال حسن صلاحات إن حال الباذان لا يسر صديقًا اليوم، ولم تنجح كل محاولاتها بزراعة الأزهار حول منزلها، واستهلاك الكثير من عبوات معطر الجو من طرد رائحة المجاري، التي صارت تجلب القوارض والبعوض والخنازير.
ويفيد عماد براهمة وهو صاحب إحدى المنتزهات، أن المجاري كبدته موازنات كبيرة كنقل المياه بأنابيب من النبع، وسقف أجزاء من الوادي، ورش دوري للبعوض. ويؤكد أن وزارة الصحة تفحص مياه المنتزهات باستمرار، وفي أيام العطل الرسمية أيضًا، وتسلمنا نتائج صلاحيتها للشرب والسباحة.
وتؤكد طالبات النادي، أن اهتمامهن بالقضايا البيئية في وادي الباذان جاء لما تتمتع به المنطقة من نشاط سياحي وزراعي وتنوع حيوي ومياه وطبيعة خلابة.

أنشطة
فيما ترى مديرة المدرسة نائلة مدارسي أن النادي العلمي سلط الضوء على الكثير من القضايا البيئية، ونفذ أنشطة واكبت ذبابة أريحا، والطاقة النظيفة، والمياه، وأعاد تدوير مواد بلاستيكية جمعتها الطالبات وصرن يستعملنها في المدرسة ومرافقها، ويخطط لتنفيذ أنشطة حول عصفور الشمس ( الطائر الوطني لفلسطين)  وقضايا بيئية عديدة كاستغلال أسطح المدرسة للزراعة المائية.
وتضيف أن النادي يمنح الطالبات متسعًا من الانخراط في أنشطة المجتمع، والمساهمة في علاج التحديات، والتخصص في قضايا بيئية.
وتقول مديرة التربية في محافظة طوباس والأغوار الشمالية د. ريما دراغمة أن مبادرات الطالبات تربط التعليم بالواقع، وتطرح مشاكل وتساهم في إيجاد حلول لها، وتعزز من الأدوار المجتمعية للطلبة، ولا تحصر دورهم داخل أسوار المدرسة.
ويضم النادي العلمي 50 طالبة من الصفين الحادي عشر والثاني عشر، بهيئة إدارية من 12 طالبة، ويستضيف شخصيات علمية وأكاديمية من أبناء المحافظة والمغتربين، وأخرهم الحوار مع د, رياض صوافطة حول قضايا علمية متقدمة.

أضواء
بدوره، أشار منسق وزارة الإعلام في طوباس والأغوار الشمالية أن هذه السلسلة تنقل أبرز الأنشطة  والفعاليات التي تشهدها المحافظة، وتسلط الضوء على مبدعات ومبدعين في حقول مختلفة، وتلاحق قصص المعاناة الناجمة عن عدوان الاحتلال اليومي في الأغوار.
فيما ذكر المدير التنفيذي لـ"التعليم البيئي" سيمون عوض، أن المركز يرعى أندية بيئية وينفذ زيارات صفية للمدارس، وشكل منتديات متخصصة للمعلمين، ويسعى لنشر وعي أخضر تقوده الأجيال الشابة، وتنطلق من خلاله لتغيير الواقع الصعب بدل الاكتفاء بنقده.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق