اغلاق

كتلة نضال العمال في فلسطين تحيي الأول من أيار

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من كتلة نضال العمال في فلسطين، جاء فيه :" يا جماهير شعبنا العظيم: في الأول من أيار

 

يستقبل الشعب الفلسطيني وكل العمال والأحرار في العالم، مناسبة وطنية وقومية وعالمية، يوم العمال العالمي الذي تتجلى فيه كل معاني التضحية والعطاء والانتماء، ففي مثل هذا اليوم انتفضت السواعد العاملة على كافة أشكال الاضطهاد والاستغلال وسيطرة الإقطاع والرأسمالية على أدوات الإنتاج، وتصدت الطبقة العاملة لكل مظاهر انتهاك حقوقهم الوطنية والعمالية والنقابية والسياسية، ليصبح هذا اليوم رمزاً للنضال من أجل انتزاع حقوق الفئات الكادحة والفقيرة والمعوزة، وإنهاء معاناتهم وصون كرامتهم وتحقيق مطالبهم وأهدافهم العادلة وتأمين العيش الكريم وتوفير التعليم والعلاج لأسرهم أسوة بباقي شرائح المجتمع".
واضاف البيان: "إن جماهير شعبنا العاملة والكادحة لم تبخل يوماً في بذل التضحيات الجسام من شهداء وأسرى وجرحى في معركة التحرر الوطني، فقد قامت الحركة العمالية الباسلة بدورها كطليعة وطنية تصدت للاحتلال الإسرائيلي وسياساته وإجراءاته العدوانية بكل الوسائل والأساليب النضالية المشروعة، وعملت على إنشاء النقابات والاتحادات والمؤسسات الوطنية التي كان لها دور بارز في الحركة الوطنية بشكل عام.
إننا في كتلة نضال العمال وفي ضوء الأوضاع المأساوية السابقة التي يمر بها عمالنا البواسل نرى ضرورة تحديد مهام نضالية للمرحلة المقبلة تتمثل فيما يلي :
- مواصلة الضغط على كافة المؤسسات والشركات وأصحاب العمل من اجل تطبيق الحد الأدنى للاجور في فلسطين.
- مواصلة العمل مع كافة الجهات المعنية للإسراع بقانون الضمان الاجتماعي وصندوق الضمان الاجتماعي للعمال.
- الشروع الفوري في توحيد جهود الحركة العمالية وعلى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية اخذ دورها المنوط بها باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في توحيد الحركة النقابية وإنهاء حالة الازدواجية في التمثيل وضياع
حقوق عمالنا خاصة داخل الخط الأخضر وعلى كافة المنظمات العمالية أيضا تفعيل دورها و إشاعة المناخ والاجواء الديمقراطية
- تؤكد كتلة نضال العمال التزامها التمام بوثيقة الحركة النقابية والتي وقعت من الكتل العمالية في منظمة التحرير في أواسط شباط 2010 .
 وما يتطلبه ذلك من عقد المؤتمر العام لاتحاد عمال فلسطين و  إجراء الانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل و بما يضمن مشاركة كافة الكتل و الأطر العمالية   للدفاع عن حقوقها .
- العمل على تطوير وتفعيل  قانون العمل الفلسطيني بما يؤدي إلى صون حقوق العمال و يحدد ساعات العمل بما لا يتجاوز 36 ساعة عمل أسبوعياً .
- تطالب كتلة نضال العمال بإقرار قانون تنظيم العمل النقابي في فلسطين ليكون الدستور الملزم للجميع.
- تأمين الضمان الاجتماعي و توفير التأمين الصحي و تأمين التعليم المجاني لأبناء العمال و مواجهة ظاهرة البطالة    ومشكلة الفقر و تشكيل صندوق وطني لدعم  العمال المتضررين .
- الاهتمام بمراكز التأهيل العمالي و عقد دورات تدريبية لرفع مستوى أداء العمال وكفاءتهم، وفتح مراكز للثقافة العمالية ، والاهتمام بالنساء العاملات و العمال من فئة الشباب و العمل على تنمية خبراتهم و تطوير قدراتهم" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق