اغلاق

الجبهة الديمقراطية تعقد المؤتمر الثامن عشر لإقليم سوريا

عقدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في سوريا، مؤتمرها الإقليمي الثامن عشر تتويجاً لسلسلة من المؤتمرات في كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا،


صورتان من مؤتمر الاقليم السوري

أجرت فيها مراجعة نقدية شاملة على سير العمل في مجالات العمل الجماهيري، والعمل التنظيمي الداخلي عن الفترة التي امتدت منذ المؤتمر الإقليمي السابع عشر (الأول من أيار 2012) وأجازت الاتجاهات الرئيسية لخطة عمل الإقليم للعامين القادمين. 
أكد المؤتمر صوابية السياسة التي اعتمدتها الجبهة منذ بداية الأزمة السورية الداعية إلى تحييد المخيمات الفلسطينية والفلسطينيين في سوريا عن الأزمة الداخلية السورية، واحترام خصوصيتها كمعبر عن قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948.
وفي ذات الوقت فقد دعت الجبهة منذ بداية تأثيرات الأزمة السورية على أوضاع المخيمات الفلسطينية، إلى ضرورة أن تولي القيادة الفلسطينية الإهتمام الجدي بالحالة الفلسطينية في سوريا وذلك بتشكيل خلية أزمة من اللجنة التنفيذية لـ م.ت. ف. تتابع كافة الشؤون المتعلقة بالوضع الفلسطيني في سوريا سياسيا ً وإعلاميا ً وإغاثيا، وإلى تحسين تركيب الوفد الفلسطيني الذي يحضر إلى دمشق ليضم عدداً أوسع من أعضاء اللجنة التنفيذية، وبمشاركة من القيادات الفلسطينية الموجودة في سوريا، وإلى تحسين التقديمات الإغاثية التي تقدمها المنظمة للفلسطينيين في سوريا.
وتوقف المؤتمر بعمق أمام التطورات الخاصة بالوضع الوطني الفلسطيني. فلاحظ "تغول سياسة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة في نهجها العنصري والمعادي لحقوق شعبنا بسياسات الإستيطان ومحاولات تهويد القدس وحملات الإعتقالات والإغتيالات وعدوانه الهمجي على قطاع غزة الذي ذهب ضحيته آلاف الشهداء وعشرات آلاف الجرحى، وعشرات آلاف المنازل المدمرة والحصار المتواصل على قطاع غزة، وتنكره لقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، وإنسداد الأفق أمام تسوية سياسية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق