اغلاق

النائب الطيبي: كل متظاهر عربي تمنى أن يكون اثيوبياً

ألقى النائب أحمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير – القائمة المشتركة ، خطاباً في الجلسة الأولى التي عقدتها الكنيست العشرين في دورتها الجديدة ، تطرق فيه إلى المظاهرة
 
النائب أحمد الطيبي

الكبيرة التي قام بها اليهود الاثيوبيون في تل ابيب وقاموا فيها بإغلاق شارع أيالون المركزي ورموا الحجارة واعتدوا على الممتلكات العامة .
واستهل الطيبي قائلاً :" العنصرية هي ظاهرة حقيرة سواء كانت على خلفية لون البشرة او على خلفية انتماء قومي أو  عرقي. نحن مدركون لصرخة الغضب والضائقة لدى كل مجموعة عندما تكون ضحية لعنصرية إسرائيلية نموذجية.
كذلك تابعت التغطية الاعلامية لاعتداء الشرطة على الجندي الاثيوبي، وهو أمر مُذل ومُهين . كما شاهدت المظاهرة التي أغلِق فيها شارع مركزي ورئيسي في تل ابيب شارع أيالون، ومن وجهة نظر " متظاهر عربي " أقول لكم أن "حلم" كل متظاهر عربي ان يكون أثيوبياً لساعتين -  وفقاً لما حدث أمس . إغلاق شارع ايالون ، التظاهر، مواجهة الشرطة، إطلاق صرخة ، والبقاء على قيد الحياة" .

"يمكن احتواء المظاهرة بشرط ألا تكون متظاهراً عربياً"
وتابع الطيبي: "لأنه لم يكن قناصة كما كان في أم الفحم ، وكما كان في الناصرة ، لم يُقتل شبان مثل خير حمدان ، سامي الجعار في رهط، غنايم في سخنين او جبارين في أم الفحم.
مسموح التظاهر .. ويمكن احتواء المظاهرة بشرط ألا تكون متظاهراً عربياً" .
واختتم الطيبي :" يبدو لي ان وزير الخارجية السابق ليبرمان لم يقل بعد أنه يدعو لمقاطعة دكاكين الاثيوبيين الذين شاركوا في مظاهرة الاثيوبيين .. يا للعجب ! " .


صور من تظاهرات الاثيوبيين في تل ابيب - تصوير : AFP 





















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق