اغلاق
أسعار العملات
3.4810دولار امريكي
3.8745يورو
4.9049دينار اردني
0.2151جنيه مصري
4.5803ج. استرليني
3.2027100 ين ياباني
0.023010 ليرات لبنانية
3.5421فرنك سويسري
2.3977دولار استرالي
2.6425دولار كندي
0.5184كيتر دنماركي
0.3828كيتر نرويجي
0.2376رند جنوب افريقي
0.3709كيتر سويدي
0.9269ريال سعودي
0.6016ليرة تركية
مقهى بانيت
هويتي ، بقلم: مالك صلالحة - بيت جن
ديني محبّةُ الأوطانْ .. عزمي زلزالٌ وبركانْ .. إرادتي من الفولاذْأقسى من ماسٍ وصوانْ ..
النقد الادبي فنٌّ ونزاهةٌ وذوق، بقلم: زهير دعيم
انّ النقد البنّاء بشكل عام ، هو فنٌّ وأي فنّ ؛ فنٌّ ينمّ عن اطّلاع وسيع لصاحبه في امور شتّى ، وعن سعة افق وكفاءة وجدارة ونزاهة، بحيث يأتي النقد مُقْنِعًا،
الرّحمِة نِزْلَتْ في الميلاد، بقلم : اسماء طنوس من المكر
رَحْمِــــة إِلهي ونِعْمِتُــــــه وِسْع السَّـــــمـا --- يا اللّي بَعَث أمطارُه مِن بَعْـدِ ﭐلْجَفـــــاف
سقيا حُب ، بقلم : صالح أحمد ( كناعنة )
حوريَّةَ الحلمِ إن قلبي تَغَشّاهُ .. ليلٌ فحلّي بِهِ روحًا لمَحياهُ .. كوني ارتِعاشي إذا ما الحُلمُ أسكَرَني .. وباتَ نَبضي صَدى شَوقي ونَجواهُ ..
قصائد درويشيّة مغنّاة ، بقلم: حسن عبادي
سنحت لي الفرصة لأعيش أمسية قصائد مغنّاة لمحمود درويش على منصة مسرح الكرمة الحيفاوي يوم السبت 07.12.2019 تلبية لدعوة صديقي
على أجنحة الانكسار ، بقلم : حسن العاصي
تحاصرنا الأحلام .. تذرع عتمة العمر .. وتشاكس جواد الحكمةيلج صهيل الدهشة .. سيل الغواية
 مكاشفة ، بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
* لم يستبدَّ بِكَيانِنا القَحطُ الفِكري والشُّعوري... إلا لأَنّنا أَلِفنا الوُرودَ إلى بِئرِ الخرافاتِ السّحيقَة. إنّ سرَّ شَقاءِ الإنسانِ المعاصِرِ أنَّهُ تَخَلّى
النقدّ الادبيّ فنٌّ ونزاهةٌ وذوق ، بقلم : زهير دعيم
انّ النقد البنّاء بشكل عام ، هو فنٌّ وأي فنّ ؛ فنٌّ ينمّ عن اطّلاع وسيع لصاحبه في امور شتّى ، وعن سعة افق وكفاءة وجدارة ونزاهة، بحيث يأتي النقد مُقْنِعًا،
ستّ قصائدَ في الحبّ ، بقلم: فراس حج محمد
القلب طول العمر مبتهج بها .. وإن كانت هناكْ .. فهي الهُنا تحيا .. مهابتها بهالاتِ السّناءْمحمّل فيها كأوراق الغصونِ .. بعنقِ الثّمرةْ
جمهورية الحب ، بقلم : الشاعر كمال ابراهيم
مُذْ عَكَفْتُ عًلَى كِتابَةِ الشِّعْرِأنْشَأتُ جُمْهُورِيَّةَ الحُبِّأغَازِلُ فِيهَا أجْمَلَ النِّسَاءْ
حكاية مكان (كفر قاسم) بقلم: نعمان إسماعيل عبد القادر
سألني الكثير من الناس عن أصل تسمية مدينة "كفر قاسم" بهذا الاسم، وبعد البحث والتقصي وجدت لهم حكاية غريبة في الميثولوجيا.
المرأة المبتورة الأعضاء ، بقلم : ماهر طلبة
في الحرب الأخيرة، بدأت المعارك هكذا.. قذف مدفعي مصحوب بغارات جوية طيلة النهار، ثم تحرك العدو في اتجاه بيوت القرية مع حلول الليل مدججا بالسلاح..
‘ ما أنا بقارئ ‘ ، بقلم : الشاعر خالد اغبارية
لتلك العينين الهامستينالناعستين الباكيتينما أنا بقارئ ..
قصّتي مع الحياة ، بقلم : زهير دعيم
لطالما لمْلمْتُ شذراتِ نفسي التائهة في جنبات الطّرقومعارج الأياموبكيتُ...
‘شاعرٌ أنا ‘ ، بقلم : الشاعر كمال ابراهيم
شاعِرٌ أنَا رَغمَ أَنْفِ الحَاقِدِينْأكْتُبُ لِلْعُشَّاقِ كَيْ يَسْعَدُوافَيَنْتَابُهُمْ شَوْقٌ وَحَنِينْوَأَكْتُبُ لِلْحُسَّادِ كَيْ يَنْقُدُوا
‘إزرعوا بُذورَ المحبة‘، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
ألله خـلقــنـا للمحـبِّــة وِالـهَنـاولا تَنِحمل أيَّ ضيقٍ أو عَـنا والله إلــهُ المحبــِّـة والسّــلامما راد لينا نعَيش بِكُرة وضَـنا
جدارا تروي الحكاية ، بقلم : زياد جيوسي
غادرنا المدرج الغربي بعد جولة مطولة ودقيقة وفاحصة لكل مساحاته، وواصلنا المسير بالطريق الترابي حيث وجدنا العديد مما كان في تلك الأزمنة؛ محلات تجارية مبنية
قراءة في رواية ‘أوبرا القناديل‘ للكاتب الفلسطينيّ مشهور البطران
في زيارتي الأخيرة إلى رام الله التقيت بصديقي نقولا عقل وأهداني رواية "أوبرا القناديل" للكاتب الفلسطينيّ مشهور البطران(الصّادرة عن "جسور ثقافيّة/الرعاة
الوقائع العجيبة في زيارة شمشوم الأولى لمانهاتن ! بقلم: د. أليف فرانش
ليس من المتّبع أن يبدأ المتحدّث، في أيّ محفل كان، بتصريح برّاق، قبل أن يعرض الخلفيّات والتداعيات، ويشير إلى المسبّبات، ويستعرض الاحتمالات المتوفّرة؛ لكني سأنتهج هذا المساء
زجل - وَحدَكَ تعرفُ نفسَك، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
ما حَد فاحـص أفكـارَك__ إلّا ربّ الـعـالــمـيـنولا حَد عارف مِقدارَك__ غيرَك سيد العـارفيـن
عندما تبحث عن مكان يلائم قدراتك، قصة قصيرة بقلم: أسماء الياس
كان يبحث عن طريقة حتى تكون بداية لحديث طويل... قد يستغرق ساعة... أو ساعتين... ربما أكثر... كان ينظر نحوي ويتأملني... بتلك اللحظة اتجه نحوي...
زجل: خلِقنا تَنمجِّد الله ، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
خـلِقنـا تَنمـجِّـد الله ___ كُل واحَد في مَجالُه|مِش تنعيش حَيالله ___ الكُل عَكيفُه وعَبالُه
من بين الصخور وشخصية كاتبه جميل السلحوت، بقلم: عبدالله دعيس
عن مكتبة كل شيء في حيفا صدر قبل أيام كتاب"من بين الصخور مرحلة عشتها" للكاتب جميل السلحوت، ويقع في 260 صفحة من الحجم المتوسط.
لستُ وحيدًا  .. ، بقلم : عمار محاميد
لست وحيدًا .. كي أنحنيَ للرجاءِ الفاضحْ .. أو صوت الطفولة الشائبْلستُ وحيداً .. كي امرمغ غبارَ خطايَ فوقَ الضجيجْ
موشحات - بسمة الِورود - بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
تصَبَّحْت بأحلى بسمِه ... بَـسـمِـة الِورودهَواها مِثلِ النسمِـه ... جايِ منِ خدود
هلوسات ، بقلم : شهيرة أبو الكرم
جسدي الفاني، ذاكرتي الهشّة، روحي اللعينة الدائمة، اسمي العتيق جسدي الفاني، ذاكرتي الهشّة، روحي اللعينة الدائمة، اسمي العتيق...أشيائي الأخرى
عملاق الفن والطرب ، شعر :حاتم جوعية من المغار
أنتَ الوَديعُ سَحَرتَ الشَّرقَ والعَرَبَا في كلِّ أرض ٍ نشرتَ الفنَّ والطرَبَا الأرزُ يبكي ، سمَا لبنان ملتهبٌ لبنانُ أضحَى بثوبِ الحزنِ مُنتحِبَا
أشرار ، بقلم : زهير دعيم
ظُلمٌ وعُنفٌ وانفجار .. ودنيا تمورُ بالأشرارهذا يضحكُ وذاكَ يبكي .. والكون أمسى في دمار
‘في حضن الورد‘ للشاعرة حنان جريس خوري، بقلم: نايف خوري
احتفلت الشاعرة حنان جريس خوري بإصدار ديوانها الثاني بعنوان "في حضن الورد"، وذلك في أمسية تكريمية لها أقيمت في بيت الكرمة بحيفا.
صَدى وَجَعِ السَّحاب ، شعر: صالح أحمد (كناعنة)
ليلٌ وتَرتَسِمُ العُيونتَرنو إلى أفُقٍ بِلا لَونٍ لَدَيهِ يُؤَمِّلون...أن يُفرَجَ البابُ الذي مِنهُ إلى صُبحٍ بَعيدٍ يَرحلون.
قصيدة سوادُ الليل ، بقلم : الشاعر كمال ابراهيم
سَوَادُ الليلِ قَمَرٌ مُعْتِمْ .. يَنْهَشُ فِيهِ القَتْلُ والبُهْتَانْعُنْفٌ يَنْخَرُ فِي كُلِّ مَكَانْ .. فَأَيُّ خَطِيئَةٍ جَنَتْ ضَحِيَّةُ هَذا الزَّمَانْ
‘صاحبة الجلالة‘ تتألّق أكثر ، بقلم : زهير دعيم
مَن قال انّها السُّلطة الرابعة فقد أخطأ وظلم وتجبّر ومن سار في طريقه دون أن يلتفت إلى صاحبة الجلالة ، فقد خسر الكثير ...بل لم يربح شيئًا..
زجل- المحبة علاج لكل المشاكل، بقلم: اسماء طنوس من المكر
المحبّــه فرماشــيِّه _________ بِتداوي كل الأوجاع والشّفا مِيِّــه المِيِّــه _________ وبِتحسِّنلك الأوضاع
مريض عقلي، بقلم: ماهر طلبة
لم يضع أحد مسدسا في رأس أحد أو يقربه منه، لكن هناك رصاصة انطلقت من مسدس ما، واستقرت في رأس سيد، لم تكن رأس سيد موجودة بالكامل ولم تكن ضائعة تماما، لكن الجزء
مهرجان المسرح الوطني الفلسطيني للمسرح، بقلم: راضي د. شحادة
كنت أحد اعضاء لجنة المشاهدة للمسرحيات التي قُدِّمت لمهرجان فلسطين الوطني للمسرح- الدورة الثانية. قُدِّمت المسرحيات لي على شكل فيديو عبر الانترنت، وطُلب مني
زجل - المطر الأول ، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
المطر اللّي جانا جْديد سَمّوه المطــر الأوّلهايِ الرحمِـه بالتّأكيـد جَت بتشريــنِ الأوّل
سجل انا أنثى ..بقلم: نائلة تلس محاجنة
سجل انا أنثى ، ورقم بطاقتي مبعثر على ضفتي النهر وجسدي على جسر من صبّار وأطفالي تاهوا بين الشيخ موَنس وتل الربيع وجذوري متناثرة بين أحرف القدر...
موشحات للزيتون - غرسوا فأكلنا
يا شَجَـــــرَه كُلِّـــك أَفــضـالا --- يا ٱلْغاليه ما إِلِــكِ ٱمْثالا
الجرح عم ينزف ببلادي ، بقلم: محمد صبيح خطيب من يافة الناصرة
كل يوم في خبر اطلاق نار .. خايف أنا على ولادكم وعلى ولادي القتل بهالزمن اشي عادي صار .. بالدماء ارتوت زهور الوادي
إستعراض لقصة ‘الأسد الذي فارق الحياة مبتسمًا‘
مقدمة: تقعُ هذه القصَّةُ ( الاسد الذي فارق الحياة مبتسما ) في 38 صفحة من الحجم الكبير، من تأليف الأستاذ سهيل عيساوي، رسومات وتنسيق جرافيك : الفنانة
زجل - لبنان أرض قديسين
لُبنان بلدُ الدّين والإيمان وأرض قِدّيسين *** أصبح مَزارَ الحج و للصّلى يِلفون
رواية كلب الحراسة الحزين - صونيا خضر، بقلم: د. صفا فرحات
لا بدّ بداية من التّأكيد على أنّنا أمام رواية تستحوذ قارئها، وتأخذه عميقا في تجاويفها ترميه إلى أعماق بحار الكلمات فيغرق فيها وقبل أن يتنفّسها
في مديح الوقت لمرزوق الحلبي...الشعر كسِيمة خاصّة
يوم 13 أيار 2011، قرأت قصيدة "في مديح الوقت" وانتظرت صدور ديوان شعريّ لصاحب القصيدة، مرزوق الحلبي، وها هو يطلّ علينا بمؤلّفه الصادرِ عام 2018
‘الحياة هدية لا تفرط بها‘  قصة قصيرة بقلم: الكاتبة أسماء الياس
كل ما أرادت أن تعيش بأمان... بمكان لا تسمع فيه اطلاق رصاص... هكذا حدثت فدوى والدتها عندما كانوا مجتمعين على طاولة الغذاء... نظرت الوالدة سهام في عيون ابنتها فدوى وقالت لها...
زجل للزيتون - بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
يا مَوْطِنَ الْأَجْدادِ يا مَجْدَ الْوَطَـنيا كنوز أَرضـي بتبقي عَالْعُمــــُر غالـيهيا عِزَّنا بالْأَرضِ عَطــــولِ الزَّمَــــــن
أيها الواقفون في قلب الحدث ، بقلم : هادي زاهر
أيها الواقفون في قلب الحدثْ .. في بؤرة الآلام ومنبر العبثْ تمرسوا بالانتباه
عاشق العذاب ، بقلم : سالم السطل ( أبو آدم )
حضنك لي رحمة وحنان .. يا...بخيلة الحبّ .. يا ...ملكة الجآنمن أنت؟...ما أنت ومن أيّ كوكب... أتيت مآ أنت ...إلاّ علقم لسان
‘أصحاب القروش‘ - قصة قصيرة بقلم: ميسون أسدي
كثير جدًّا من الناس، الكثيرون جدا لديهم ذكريات مرتبطة بقريتهم. ولدي أنا ذكريات عديدة وبينها ذكرى واحدة قويّة للغاية ولا يمكنني أن أنساها، كيف أنساها، هل يُعقل أن أنسى من علمني الكتابة والقراءة.
فنان من بلدي ، بقلم : اسماء الياس من ابعنة
قدم لي دعوة خاصة... كانت الدعوة حضور حفلة هو المطرب الوحيد بها... كانت الدعوة جداً أنيقة ومكتوبة ببراعة فائقة... قال لي وهو يقدمها اتأمل تشريفكم... نظر نحوي
‘بدنا السلام والأمان‘ ، بقلم: اسماء طنوس من المكر
بالسِّــلـمِ ما بِـتـعانـوا ما في إرهـاببالراحه راح بتناموا والخَوفِ غـاب
 في بلدي كان ينبت الزيتون والتين، بقلم: سونا مرزوق من عرعرة
في بلدي كان يزهر العوسج والياسمين وتعشش الأطيارَ في ربوعك والبساتين في بلدي قصص الأبطال وصلاح الدين ومعركة حطين
الملك صاحب البئر، قصة بقلم : سعيد نفّاع
ظننت سوءًا بنفسي حين تخيّلتً إنّي سمعت صوتا هاتفا في السحَر ينادي، وإن لم أكن من الغُفاة سَحَراً الذين ناداهم عمرُ الخيّام، فقد وجدّتُني وقد ظلمتُ نفسي،
عبلين المجد ، بقلم : زهير دعيم
في قلبي الصغير ركنان دافئان، يتربّع في يمينه إله كان للمحبّة وما زال عنوانًا وللرحمة والخلاص ديمومة، وفي شطره الثاني تغفو لوحةٌ ولا أروع خطّها هذا الإله العظيم
زجل بميلاد اياد راشد طنوس، بقلم: أسماء طنوس من المكر
يــا إيـاد الطــنــوســي .. الحكي إلَك خُصوصي .. جـايي أهنّـيـك بالعـيـد .. عيونَك بالله محروسِه .. كُل المحاسن مِعطيك .. رَبّي بِجفونُه مغَطّيك
زجل- بتبقي الامل والخير : بقلم الشاعرة اسماء طنوس -المكر
مَجدِك يا أَرضي مُزَيَّن بتاجِكِ الْمرفوع ترابــــِك كُنـــــوز الأَرض تِثْـريــــهـــــا
تاج الوطن، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
يا مَوْطِنَ الْأَجْدادِ يا مَجْدَ الْوَطَـنيا كنوز أَرضي بتبقي عَالْعُمر غالية
أنشودة العُنف، بقلم: زهير دعيم
أنا ولد مِش عنيفْ .. أنا حَبّوب ولطيفْ .. بَحِبّ الكلمة الحلوة .. وبَعشَق كل إشي ظَريفْ ****
أنا أتشارك عندما تبكي النوارس، بقلم: أحمد كيوان
جَمْعُ النّساءِ السّمرِ في انتظارِك يا حَبِيبي .. وَبَريقُ شَمْسِكَ فِـي مِياهِ البَحْرِ أحلكَ مُظلمًا.. نَحْوَ انتظارِكَ يَا نَهَارِي ..
تبقى شموع الفرح مضوِيِّة، بقلم: الشاعرة اسماء طنوس
إن شاالله يِطول العُمر ومااشوف فيهِاحزانوَاحَـقِّـق أمانـي القَلْــــــبِ العايْـشِـــــه فِــــيِّ
النرجس، بقلم : رواء علي سلامة
رأيتُها فدَنَوتُ اليها مُهرولةً .. فجمالُها ساحِرٌ جذّابْ .. ولونُها الأحمَرُ يكسبُها ثقةً .. وتحمي رشاقتُها أسرابَ السحابْ ..
عاد وعادت لقلبي الحياة ، بقلم : الكاتبة أسماء الياس
أين أذهب... وكل الأماكن مزدحمة... امتلأت بالبشر... أين أذهب وكل شبر بهذه الأرض قد أصبح مزدحم مكتظ... لا أعرف أين أذهب... قال لي هذا الكلام عندما كنا نسير
قصيدة زجلية للعريس شادي هلون، بقلم: أسماء طنوس
وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما قصيدة زجلية للعريس شادي هلون من المكر بمناسبة زواجه ، من تأليف أسماء طنوس من المكر .
دمعة حائرة في مقلتي، بقلم: أسماء إلياس
دمعة حائرة في مقلتي... دمعة أصبحت تنزف دماً... أقول لكم والقلب يكاد يتقطع حسرة وألماً ... لماذا يقتل شبابنا غدراً... لماذا يعترينا قلقاً... لماذا نعيش في عالم كله وجعاً... أم تبكي
 مَنِ التّالي؟ -  د. إياس يوسف ناصر
مَنِ التّالي؟يقولُ النّاسُ في وطنيمَنِ التّالي؟
انشودة الخريف  - بقلم : زهير دعيم
الفصل خريف ..جميل ولَطيف ...والشّمس بتطلع عَ الخَفيف ...
تجفيف ينابيع العنف بيدك.. ، بقلم : محمد شريف عودة
الجزء الأول : 1- الله عزوجل يعلن الحرب على الانسان الذي يستدين بالربا{فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} (البقرة 280)
عذرا أيّها القمر ، بقلم : هدى عثمان أبوغوش
سأكتب فوق خدّ القمر .. أنّني في الحيّ لم أزل .. أبكي أصرخ أين المفرّ .. أين جاري؟أين عمي ؟ أين زوجة حسن ؟ ما هذا الرّصاص! ما هذا الغضب !
أرملة ... إبنها ! بقلم : سالم السطل
نحن في أيام الله والتي حُرِّم دمُ المسلم ونحن بلا دمٍ وبلا حياءٍ نعودُ ونقتل نفساً مسلمةً تخافُ ربها وتصلي للهِ فجرها وعصرها وتصوم رمضانها وتزكي .
أجفان عكّا— حنان بكير ، بقلم: د. صفا فرحات
سأتناول في هذه المقاربة النّقديّة، رواية تغوص في الذّاكرة الفلسطينيّة الممتدّة من قبل النّكبة إلى الرّبع الأخير من القرن العشرين.
‘ ارجع حبيبي ‘ ، بقلم: أسماء الياس
كانت نادية تقف قبالة النافذة... وقلبها يشتعل نار... كان قلبها يخبرها بخطر عظيم... ما زالت عروس جديدة... وهي الفتاة الجميلة التي كانت حلم كل شاب... كانوا معجبيها كثر...
وقفة مع أشعار كمال إبراهيم، بقلم: هادي زاهر
سؤال يطرح دائما في اوساطنا الأدبية: هل هناك من نقد في بلادنا؟ وإذا كان، هل هذا النقد يشير إلى نقاط الضعف في العمل الادبي، كي يستدرك الكاتب ولا يقع في نفس الخطأ
كلمة في مستشعر، بقلم: كمال ابراهيم
فاجأنِي مُسْتَشْعِرٌ خَبَّاصْ لا هُوَ كاتِبٌ وَلا نَاقدٌ ولا قاصْ
حيفا عناقيد فرح، بقلم: الشاعر خالد اغبارية
تلك هي حيفا مدينة فخمة، سهلة ماتعة، روح الأنوثة، ورائحتها فيها نعود معها نحو زماننا الأول
ديما ابو رمحين من مجد الكروم:‘بخاف أمشي بالشارع‘
وين ما منروح منسمع ها الحكي،ها الحكي صار عاديانا صرت اخاف بخاف اروح عالمدرسة
في سبيل الحوريات ، بقلم : زياد جيوسي
لعلها الصدفة أن أزور بيت أسرة الفنانة التشكيلية ربا أبو دلو لأبارك لها ولأسرتها تفوق ابنتهم نوران بالثانوية العامة، هذه الطفلة التي كبرت في غفلة من الزمان فقد عرفتها
زجل : العنف سلوك شيطاني ومُعاداةُ الله -بقلم :اسماء طنوس -المكر
الله المحبِّه عيشــوا مِثلُــه يا بشـر ليه البُغُض بَيْناتكم واحـد مع الثـــاني
 دُسْتوُرُ ... الحُبّْ !!! بقلم ...سالم سطل / أبو آدم
سَأَلَتْني السَّمرآءُ...مَنْ أنتَ...ومِنْ أينَ جِئْتَ؟
موشحات ‘لَستُم بَشَر‘ بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
ياللّي بِتحبّوا القَســوِة .. قلوبكم صُـوّان .. أنتـم أسبـابُ البَــلـوِة .. أنتـم عُمــيـان ..جَفّت فيكـم الرّحــمِـة بِطــباعِ الغَــدر ..ز
دم أخيك يصرخُ اليّ - بقلم : زهير دعيم
وتصرخُ السّماءُ صرختَها المعهودة صرختها المُدويّة : " دمُ أخيكَ يصرخُ اليَّ "
قصة قصيرة - عناق القديسات بقلم: ميسون أسدي
احترف أديب مهنة الحكواتي، فكان يذهب للمدارس ويروي القصص للطلاب، وفي أحد الأيام، بعد أن أنهى رواية قصّتين لطلاب المدرسة في قرية دير الأسد،
زجل: نخرُ العنف بالمجتمع كالسوسِ بالأسنان - بقلم: اسماء طنوس - المكر
وصلتنا قصيدة زجلية ، تحت عنوان " نخرُ العنف بالمجتمع كالسوسِ بالأسنان " ، بقلم الشاعرة اسماء طنوس من المكر :
قصيدة : كُنّا هُنا ، بقلم : زهير دعيم
كُنّا هنا ... قبل أيْلول ومواكب الزرزور وتناثُرِ أوراق الشّجر كُنّا هنا ... مع سيمفونية الوجوهِ إيّاها
‘ لا ترقص على جرحنا ‘ ، بقلم : رانية مرجية
أيها الموت تمهل وانت تفترس الواحد تلو الاخر .. أيها الموت ما سر جبروتك الطاغي ؟ ملعون انت أيها الاحمق الذي تصر ان تختار أفضل وأجمل من فينا ..
التّجريب في رواية أَدْرَكَهَا النّسيانُ للروائية سناء الشعلان
على الرغم من اكتشاف الأسس الفنية للعمل الروائي التي أشّرها النقد وحدَّدها – متمثلةً في الاستهلال والموضوعة والشخوص والحوار والحبكة والفعل
اسراء غريب..  بقلم : بثينة حمدان
اسراء غرَيِّب؛ مش ضحية جديدة مش جريمة ولا قصة بعيدة اسراء بنت غريبة
مَلَاكٌ يَبُثُّهُ طَيْفُ حُلْمٍ ؟! بقلم : الشاعر والروائي محسن عبد ربه
أَيُّهَا السِّنْدِبَادُ يَا نَبْعَ حُبِّي=يَا جَمَالاً وَقَدْ بَدَا عِنْدَ قُرْبِي
اقتربتُ..... بقلم : نداء جبارين
اقتربتُ..... اقتربتُ من لحظة غروب الشمس وسرحت بها .... اقتربتُ من أنفاس الصباح وأدمنت قهوتها ..
ذاكرة المدن في التشكيل العربي  - همسات وعدسة: زياد جيوسي
في رواق بيت الثقافة والفنون في جبل الحسين/ عمَّان، وبدعوة من الملتقى العراقي للثقافة والفنون كنت أسعد بالمشاركة في أمسية وندوة حوارية تحت عنوان
نابلس حورية التلال وقصر النمر، بقلم: زياد جيوسي
وصلنا أنا وأدلاّء ومرشدي الجولة د. لينا الشخشير، د. مها االنمر، وصديقي سامح سمحة البوابة الرئيسة لقصر النمر،
المحبة والوفاء لا تنتظران إذنًا، ومن نافذتهما أطلّ محيّاها الوضيء
ابتسامتكِ معلّمتي تأشيرة مرور الى فضاء الذكريات الجميلة ولحظات الفرح التي قطفناها معًا من بساتين الطفولة البريئة”
المحبة والوفاء لا تنتظران إذنًا، ومن نافذتهما أطلّ محيّاها
طريد الّليلِ.. بحر البسيط - قصيدة بقلم: ابراهيم امين مؤمن
مرَّ النّهار عليكَ اليوم تنتحبُبدار محبوبكَ الخالي وقدْ ذهبَاتبْكى طلولاً فنتْ أصداؤها وهوتْ
هكذا تمت ‘مكيجة‘ رئيس الحكومة السابق ايهود براك في ستوديو هلا
من الاشياء التي لا يعرفها الجمهور عن المقابلات التي تجريها التلفزة المحلية والعالمية ، الاستعدادت التي تتم قبل ان تجرى هذه المقابلات . فالمتبع انه قبل اية ،
دلالة العقم والاخصاء في الأدب الفلسطيني  بقلم : صالح احمد (كناعنة)
جديدي...حمدا لله... فقد تسلمت كتابي الجديد بعنوان: (دلالة العقم والاخصاء في الأدب الفلسطيني) الصادر عن دار سهيل عيساوي للنشر...كفر مندا..
 قصة قصيرة بعنوان ‘من انت‘ بقلم الكاتبة أسماء الياس
من أنتَ....حتى تتحكم في حياتي... حتى تجبرني أن أعيش حياة لا توافقني... من أنتَ حتى تكون ظلي...
زجل لعرس فادي حنا - بقلم الشاعرة اسماء طنوس، المكر
جينا نِفــرح لفـادي وِنشِـــدِّلُّـه الأيـادي ونِتمنّالُــه السعـادِهوالأفراح الهنِــيـِّه
زجل : الصمت أفضل من الكلام - بقلم الشاعرة اسماء طنوس ، المكر
صَمتَك في بعضِ الأحيان__ أوْفَرلَـك مِنِ الـكـلام
قصيدة ‘طلعنا عالصف الثاني‘ بقلم: أسماء طنوس – المكر
طلِعنـا عالصـفِ الثانــيتَنــــحَـــــقِّـــــــق الأَمــــــانـــــينتعلـم عربــي وحســـابموسيقى وأَحلـى اغنانـي-------------
حين خطف الموج حبيبتي، بقلم: نبيل عودة
كنت في رحلة الى بحر هائج تقاذفتني هناك الأمواج عندما وصلت ميناء النهار اكتشفت اني أضعت نصف البحر وخطفت الأمواج حبيبتي
‘ الحر شديد ومن دون المكيفات الصفوف افرانه‘ - زجل العام الدراسي الجديد
العام الدّراسي الجديد بَلَّــش والحَــرِّ شـــديـــد ومن دونِ المُكَيِّفــات الصفوف افْرانِه عالأكيد في الصّفِّ العدد الِكْبير بيعمل ضغِط عالطّلّاب
 الجرس الأول - بقلم : الشاعرة اسماء طنوس - المكر
ننشر فيما يلي زجل " الجرس الاول " كما وصلنا من الشاعرة اسماء طنوس ، بمناسبة افتتاح العام الدراسي الجديد ..
قصيدة: شُرْفة تـُطِلُ على البَحْر ، بقلم : الشاعر رافع حلبي من الدالية
تذكرت خلال زيارتي لمدينة عكا والتجول في شوارعها وأزقة حاراتها وأسواقها, أني كنت قد كتبت قصيدة تناسب هذه تذكرت خلال زيارتي لمدينة عكا والتجول
زجل - إفرحوا بالعيد - بقلم الشاعره اسماء طنوس المكر
هُوِّ عطيِّه منِ السما من ربَّك هـديِّهوالعيد أمل قلوب تَيِنسـوا الأحـزانلا ترُدّوا هَالنعمه وتبقـوا بالخطيِـهالعيد نغمِة روح معزوفه بالالحـان
زغرودة هيفاء المنصور في البندقية، بقلم: المحامية اروى حليحل
في آخر آب تستيقظ جزيرة ليدو، اشبينة جزيرة البندقية عروسة الأدرياتيكي وتحاول خطف الأنظار محتفيةً بمهرجان البندقية للأفلام، السنة وفِي دورته ال٧٦ تتنافس
الدكتورة سناء الشعلان- كاتبة مبدعة ترسم الحكاية بالكلمات، بقلم: الصحفي علي عزبي فريحات
**شكلت اضاءة لافتة في المشهد الإبداعي الاردني.**جمعت بين أعمالها كلها بحب وإتقان .**اثبتت جدارتها في كافة المجالات التي خاضتها .
كلمة شكر ، بقلم: طلعت عبد الكريم ابوراس
السلام عليكم ورحمة الله ، اخواني الكرام ، اشكر حضراتكم على جهودكم ، اشكر كل إنسان شاركني في همي ،
‘خِلصَت أيامُ العطلة‘ - بقلم: الشاعرة اسماء طنوس من المكر
مدارسنا عالأبـــواب ________ إستــعِــدّوا يا أحــبــابإتِركوا البيـليفــونات ________ رايحين تِبدوا بالِكتـــاب
رؤية النص بشعر سعد الدين شاهين ، بقلم وعدسة: زياد جيوسي
من ضمن نشاطات رابطة الكتاب الأردنيين شبه اليومية وبالتعاون مع جمعية النقاد الأردنيين، كان اللقاء الأدبي النقدي مع
الحارث الناجح ، بقلم : زهير دعيم
"فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لَيْسَ أَحَدٌ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى الْمِحْرَاثِ وَيَنْظُرُ إِلَى الْوَرَاءِ يَصْلُحُ لِمَلَكُوتِ اللهِ»." (لو 9: 62). الحارث الناجح فعلًا هو من يضع يده على المحراث
قصيده زجلية للطالبه الجامعيه آيه نعامنة بقلم:اسماء طنوس المكر
نزفَتْ قـلـوبُ دمـاءً والعيـونُ دُمـوعـا بَكَت عليكِ حسـرةً يا جَـوْهـرَه غـاليـةتَرَكتِ السِّرَّ معـكِ والقلوب مَوجــوعة والكلُّ يسألُ أينَ اختــفَيـتِ يا غــزال
زجل لا لقتل المرأه بقلم الشاعرة اسماء طنوس المكر
ألله خَلَق في الدّنيي المَـــرأه وِالرٍّجّــال وقال تْكاثروا في الأرض وفي الدّنيي الوَسيعَة
‘جبرائيل الدلاَّل، شاعرُ السِّحر الحلال‘ لجوزيف إلياس كحَّالة
يغمس الباحث الدكتور جوزيف إلياس كحَّالة، الحلبيُّ النشأة الباريسيُّ الإقامة، يراعته في مداد الوفاء، ليعيد إلى الأذهان في الذكرى 125 على الرحيل، صورة شاعر حلبيٍّ أصيل،
قصيدة بعنوان ( بعد غياب طويل ) من ماهر بارجس
بعد غياب طويل سمعت صوتها .. كان مرتجفا بعض الشيء والخوف في كلامها كسطوع الشمس.... سألتها ، أخائفة أنتي مني وأنا الذي كنتي ترمين رأسك بحضنه فالأمس؟
محكمة الضمير، بقلم : مالك حين صلالحة – بيت جن
شر البلية ما يضحك.. فاني لن انسى الموقف الذي ابتليت به والذي دعاني للضحك ملء فمي .. وذلك عندما كنت في اواخر حزيران واوائل
هل يوجد شخص آخر فوق ..؟!  بقلم: نبيل عودة
حدث كل شيء بغفلة من الزمن. كان يحرث قطعة أرض يملكها، أحس بالعطش الشديد، فتح باب البئر لينشل سطل ماء، بعدها
‘شاطرين بَس بالحكي ‘ ، بقلم : زهير دعيم
كتب أحد الأشخاص المهمّين في المجتمع المحليّ ؛ كتب في تغريدة على صفحته يقول بما معناه : " ما أشطرنا ، فالمطعم عندنا نسمّيه : مطعم السّلام وكذا المتنزّه والمؤتمرات
قصة قصيرة: ‘كم هو الموت تافه وسخيفة هي الحياة !‘ بقلم: عبده حقي
بدا له لحظتها أن كل الأشياء من حوله تنتظر شيئا ما .. أشجار الصفصاف .. ربوة المقبرة المكسوة بالأزهار وأعشاب البقوليات .. أعمدة الهاتف الخشبية المنتصبة
خواطر من رهط لمناسبة حلول عيد الأضحى، بقلم: طلال سليمان القريناوي
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا اله الا الله. الله اكبر.. اللهم أسعد هذه الانفس الطيبة •• ‏واكتب لها الحياة السعيدة ولا تجعل للضيق مكان فى حياتها ‏اللهم أمين
زجل  الأضحى صفحه جديدِة ، بقلم : أسماء طنوس - المكر
يا حادي إحدِ للعيد --- جَمِّعِ النّاس مْنِ جْــديــدخَلِّ بيناتــهُم إلْفِــه --- جَمِّع بين قريب وِبْعيـــد
جراح باص رقم 167 ، بقلم : معين أبو عبيد
الرابع من آب 2005 كان يومًا طويلًا وصعبًا على الأسرة الشفاعمرية تحديدًا والوسط العربي عامةً. فيه تغيرت المعادلة والقوانين
 لعيد التجلي - بقلم الشاعره اسماء طنوس المكر
لمّا تَجَلَّيْــــتَ يســـــوعُ عَالجَــبَــــــل نـــــورَك سَـــطَـــــعصـــــــارَت ثِيــــــابُـــــــكَ بَــيــــضــــا وَجْــــهُــــــــكَ ﭐنْــــــــواراوَالــــــنّـــــورُ مِـــنْـــــــكَ شَـــــــــعَّ وعـــالـــــرُّسُـــــــــل لَــــــمَــــــــع
زجل لعيد التجلي : بقلم الشاعرة اسماء طنوس من المكر
قَد تَجَلَّيْتَ بِنورِكَلمّا تَجَلَّيْــــتَ يســـــوعُ عَالجَــبَــــــل نـــــورَك سَـــطَـــــعصـــــــارَت ثِيــــــابُـــــــكَ بَــيــــضــــا وَجْــــهُــــــــكَ ﭐنْــــــــوارا
هلّت بشائرُ العيد ، بقلم : هادي زاهر
ها هو في كلّ عامٍ يأتي من جديدْ والطقوسُ ما زالت هي الطقوسْوهل النفوس مازالت هي النفوسْ
‘ رحلة مع تايه ‘ ، بقلم: سمر القطب
صدرت رواية تايه للأديب الفلسطيني صافي صافي عام 2019، وتقع في 256 صفحة من الحجم المتوسط مع كل نصّ أدبي او وثائقي يعود بي الى تفاصيل النكبة،
موسوعة لغويّة فريدة، بقلم: المحامي حسن عبادي
أهداني صديقي الشاعر الفحماويّ عبد الباسط إغبارية (نعم، هناك أصدقاء يهدون الكتب في عصر الفيس بوك!) كتاب "موسوعة المفرَدات غير العربيّة في العاميّة الفلسطينيّة"
وجدنا لندجّن المحال ، بقلم : هادي زاهر
كما المطر الغزيرْ .. تنهمرُ في صحونا الأسئلة .. حقاً هل فقدنا صواب المسيرْ .. وتاهت في دروبنا البوصلة .. ولم نعد ندري كيف سيكون المصيرْ .. في هذه الأزقّة المُوحلة
الصّحن المُغطّى - بقلم: زهير دعيم
كثيرًا ما تمرّ بخاطري قصّة الطّفل والصّحن المُغطّى ؛ هذا الطّفل البريء ، الذي يخرج من بيت جدّته حاملًا صحنًا مُغطّى فيعترضه أحد الجيران قائلًا :
‘ستغماية‘ - بقلم : وفاء شهاب الدين مصر
في مدينة بعيدة اختارتها كمنفى اختياري، جلست في حديقة منزلها ممسكة بعصا من خيال، تطارد بها كائنات صغيرة خطيئتها الوحيدة الوقوع صدفة بطريقها،
أراكَ سيّدي ، بقلم : زهير دعيم
أراكَ سيّدي وأشمّكَ في كلّ زنبقةٍ تفتح ثغرها للنسائم والنّدى وتستقبل الشّمس ببسمة وضيئة.
صدور ‘سيعود من بلد بعيد‘ للشاعر محمد الشحات
صدر حديثا عن دار الأدهم، الديوان السابع عشر، للشاعر محمد الشحات بعنوان "سيعود من بلد بعيد"، وهو الديوان
قصيدة ‘السلوك في الصَّف‘، بقلم: أسماء طنوس – المكر
نحنا إِخْوِه ونحنا ﭐصحاب.. نحنا في الصَّفِّ عيلِه .. نِحنا إِخوِه ونِحنا ﭐصْحاب .. في عِنْدي ماما في ﭐلْبيت .. عَإِيديها أنا ترَبّيت .. وماما الثّانيه معَلْمِتْنا
قصة قصيرة & أكره الأبطال - بقلم: ميسون أسدي
توجّهت إليّ صديقة قديمة ، لم أرها منذ سنوات عديدة، حدّثتني هاتفيًّا، وبعد أن ذكّرتني بنفسها، قالت
الخطاب الحجاجيّ في المجموعة القصصيّة أكاذيب النّساء - بقلم: عباس داخل حسن
عندما شرعتُ أستجيب لدفقتي الشّعوريّة والفكريّة والإبداعيّة في كتابة "أكاذيب النّساء" كانت تسيطر الفكرة عليّ, ولذلك
أبحثُ في رثاء الصمت - بقلم : حسن العاصي
تتلوى البيوت .. حين يراودها قنديل الريح .. من يمحو حكايا الوجوه .. عن الجدار .. يسائلنا الرثاء .. من خيبة هل عبرتم مرة حزن المدينة؟
كتاب المناعة الدّينيّة عند المجتمع الفلسطيني في الدّاخل - الباحث موسى حجيرات
.- لقد صدر حديثًا للباحث موسى حجيرات كتاب المناعة الدّينيّة عن دار جرير للنّشر والتّوزيع في عمّان-الأردن.
العطلة الصّيفيّة ما وُجدت للهواتف النَّقّالة - بقلم: زهير دعيم
تذمر أمامي أحد الأصدقاء وهو جدّ لحفداء كثيرين ؛ تذمر وألحّ عليَّ أن أكتب ، فالقضية أضحت إدمانًا ومرضًا وجَبَ علاجة
رواية جداريات عنقاء مرّة أخرى - بقلم: جميل السلحوت
صدرت رواية "جداريات عنقاء" للكاتبة الفلسطينية مروى فتحي منصور، عام 2019 عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، وتقع في 330 صفحة من الحجم المتوسط،
مرحبا استاذي...كانت ليلى فتاة مجتهدة... لم يأتي يوماً - بقلم: اسماء الياس
كانت ليلى فتاة مجتهدة... لم يأتي يوم وخيبت آمال أباها وأمها ومعلميها... فقد لقبوها بالفتاة المثالية لاجتهادها... وعلاماتها العالية... فقد كانت متفوقة بكل المواضيع...
صورة رائعة للغروب - شاهدوها زوار بانيت الكرام
ننشر لكم زوار موقع بانيت وصحيفة بانوراما الكرام هذه الصورة االتي التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعدسة ابراهيم ابو عطا ،
الوجوه الكالحة تعود من جديد - بقلم: زهير دعيم
تعودُ من جديدتعود الى مسرحِ الحياة
كلهيب شمس تموز رحيلك - بقلم: معين أبو عبيد
حبة العنب الصفراء الملعونة المغرية بمظهرها ولونها الجذاب التي داعبتها انامل الطفل مالك الحريرية بكل حنية ورفق
مجرد ذكرى ، بقلم : رانية مرجية
ألملم ما تبقى مني من قوة ,وأفتعل ابتسامة قد تبدو غبية , وأسير نعم أسير لا أدري الى أين , ولكني تعبت من كل شيء بالأمس كان بيننا, واليوم بات مجرد ذكرى ,
عندما تكون مشاكل المراهقين قنبلة موقوتة - بقلم: وفاء شهاب الدين
صدر عن مجموعة النيل العربية كتاب "مشاكل المراهقين...القنبلة الموقوتة" للكاتب عمار عبد الغني.
لقاءٌ مع المطربِ والفنان القدير والمتألق خالد عزايزة - أجرى اللقاء ‘ حاتم جوعيه ‘
مقدمة وتعريف ( البطاقةُ الشخصيَّة ) : المطربُ والفنانُ القديرُ والمخضرمُ خالد ذياب عزايزة من سكان قرية دبورية -
انتِماء - شعر: صالح أحمد (كناعنة)
جَدِّد يقينَكَ بالصّمودِ وأقدِمِ واصنَع ذُراكَ بِصِدقِ جُهدِكَ تُكرَمِ
انفصام..!!!! بقلم: جميل بدويه
نحن بحاجة لفطام ..من كل مس وشر وبليه
الدنيا يجب أن تشيخ - بقلم: دارين المساعد & كاتبة سعودية
شِق التجارب فينا لا يكتمل أبداً . نظل نحمل معنا دوماً ذلك الفراغ المخصص للخربشات والخدوش المصنفة كأعراض جانبية
رواية ‘وزر النوايا‘: بين الممكن والمستحيل في التخيّل الأدبي - بقلم: د. كوثر جابر قسّوم
أود التنويه بداية إلى أن تأملاتي في هذه الرواية ليست نظرية ولا أكاديميّة بحتة؛ وإنما كُتبت من موقع القارئ في المقام
جلست وحيدة في غرفتي - بقلم: رانية مرجية
جلست وحيدة في غرفتي تملكتني رغبة شديدة في العودة الى الطفولة البعيدة ورحت اتأمل سقف الحائط وادندن
هل يقرأ كتابنا بعضهم بعضا؟ بقلم: المحامي ســـعــيــد  نـفـــاع
يًنقل عن سقراط قول، إنه سُئل: "كيف تقيّم المَرْء!" فقال: "أسأله كم كتابا قرأت!" القراءة عندنا نحن العرب تقاسي أزمة مستفحلة، وعلى هذا يوجد شبه إجماع إن لم يكن
حكاية شعبية -
يُحكى أنّ أعرابيّا فقيرا باع فرسا أصيلة لشيخ قبيلة كثيرة العدد والعدّة، وكان من عادة العرب عندما يبيعون الخيول
‘المدلل‘ - قصة للناشئة للشاعر والأديب صالح أحمد كناعنة
صدرت حديثا قصة للناشئة بعنوان "المدلل".. من تأليف الشاعر والأديب صالح أحمد (كناعنة) ، التي صدرت عن دار الهدى ع. زحالقة ، بحلة قشيبة وطباعة راقية مزينة
اشتياق - بقلم: رَواء علي سلامة
سلامٌ لأَرواحٍ طاهرةٍ عانقَت عِفّتها كبدَ السماءِإِشْتَقنا وما زادنا الحنينُ إلّا إيماناً بالقضاءِ
عدنان حمد وعار تصفيات كاس العالم للرياضة العراقية - بقلم: اسعد عبدالله عبدعلي
لا اعلم لماذا ذاكرة البعض مثقوبة, فينسى عدنان حمد صانع احزان الماضي للكرة العراقية, ولا افهم كيف يفكر البعض
لا تتعجب .. فقد تجد نفسك هنا - بقلم: هاني طه اغباريه
إن من أعظم الهدايا والهبات .. هي معرفة الذات .. والوقوف عند الصفات والميزات .. وتقوية الحسنة منها والايجابيات ..
زجل....للمطرب الأصيل وديع الصافي - بقلم الشاعره: اسماء طنوس المكر
يا الصّافي نَبعَك أصيل ______________ شِربوا مِنّو الظّمآنيـن أرزِة لُــبنــانِ بِتـمــيـل ______________ عَصَوْتِ ال كُلُّه حنين
لماذا يكره الأوروبيون السفر إلى العاصمة اليونانية أثينا؟..بقلم: إيهاب مقبل
الكثير من الأوروبيين يكرهون السفر إلى العاصمة اليونانية أثينا، وعادةً يقدمون نصيحة بأنها لا تستحق أن يُقيم فيها الشخص لأكثر من يوم واحد يقضيه حصرًا في الأكروبوليس.
قراءة في رواية ‘غربة الحجل‘ - دلال عبد الغنيّ
"غربة الحجل" هي الرّواية الثّانية للكاتبة السّويديّة، ذات الأصول الفلسطينيّة، دلال عبد الغنيّ. هي رواية عن الذّاكرة في حضور الغياب. رواية تستعيد الماضي الفلسطينيّ
لا تتعجب...بقلم خبير التنمية البشرية: هاني طه اغبارية
فالتعامل سيكون سهلا حينما تكتشف المزيج ... يسأل كثير من الأهل الأحباء .. عن وسائل التعامل مع الابناء .. وكذلك يسأل الابناء عن
سيعود من بلد بعيد أول ديوان كامل فى الشعر العربى - محمد الشحات
يكتبه شاعر لابنه المغترب يصدر عن دار الأدهم - ربما تكون المرة الأولى فى تاريخ الشعر العربى أن يقوم شاعر باصدار ديوان كامل
رومانسية الرياضيات في الطبيعة، بقلم:  إيهاب مقبل
للرياضيات رومانسية عجيبة في الطبيعةِ، إذ تبعثُ حُبها للناظرينَ فوق مربعينِ حادينِ، وتثبتُ عشقها للمحبينَ بالبراهين الهندسية، فمن أجلنا جعلت نفسها قاسمًا مشتركًا أعظم في كل مكان بالطبيعة.
برد الانتظار ، بقلم : الشاعر خالد اغبارية
ذات ليلة ليلاء .. ذات قمر ونجم .. وهواء قارس .. كنت أرقبها .. كان موعد رحيل .. مع بزوغ فجر .. حيث ساعة فراق ..
سويعات الاصيل...بقلم: زهير دعيم
تنتظره نفسي بشوقوتتوق له ذاتي بلهفةٍ...
صدور الطّبعة الرّابعة من رواية أَعْشَقُني لسناء الشّعلان
صدرت في العاصمة الأردنية عمان الطّبعة الرّابعة من رواية"أًعْشَقُني" للعام 2019 للأديبة الأردنيّة ذات الأصول
رَغْمَ الزَّوابع والآلام... ماضينا الأصيلُ... يرسو بسلام
البحرُ يَهدأُ ... مَاضِينا... يَنام .. يرسو كَنْزُ المكارمُ, بَينما تَعصِفُ الخَطايا تَهدأ أمواجُ العَذاب ...تُهدِّد سُكونَها البرايا
ننهي احتضار الحلم ، بقلم : حسن العاصي
يسقط الطريق في أقدامنا .. ويستيقظ الشجر .. في غفلة من الصمت .. تمتد أغصان التعب .. قسطاً من عتمة الغياب.. استعصت علينا الثمار .. وأنهكتنا النهايات ..
لماذا المعادلات الرياضية مُهمة في حياتنا؟
كثيرٌ من الطلاب يتساءلون عن سبب تعلم المعادلات الرياضية في المدرسة. وكثيرٌ منهم يعتقدون أن المعادلات ليست سوى عملية رياضية، مؤلفة من رموز تنص
عادات نوم أطفالنا في العطلة الصيفية - بقلم: ولاء حسيان نواطحة عامله اجتماعيه
لماذا يتوجب علينا كأهل أن نحافظ علىنظام نوم أطفالنا في العطلة الصيفية؟
اريد بيتا صغيرا -بقلم الكاتب: اسعد عبدالله عبدعلي - العراق
دوما موضوع السكن يتعبني ويثير وجعاَ لا يغادر ذاتي, فها هي السنوات تهرب مسرعة من عمري وانا متنقلاَ بين بيوت
عودة الى نكهة الستينات مع الكاتب فرج نور سلمان ومجموعته القصصية ‘ أبرياء وجلادون‘
جاءني حاملا كتابا قديما، وطلب مني أن أقرأه. انه أستاذي في المرحلة الثانوية المربي عكرمة سلمان من قرية عبلين المجاورة لبلدتي شفاعمرو، والذي تربطني
ما أقسى الرحيل في حزيران، بقلم: خالد اغبارية
سيرين الحب .. أغمضت عينيها بسلام .. رحلت وهي نائمة .. إلى بارئها روحها صعدت .. تلتقي الغيّاب ..
آه يا زمن - بقلم: زهير دعيم
آه منك يا زمن عَضّيتنا بنابَكْ
الكرمل.. جوهرةُ الذُرى ، بقلم: هادي زاهر
يحقُ لي بكلِّ حبٍ وشغفْ أن أهمسَ.. أصرخُ وأقولْ كما صاح "رسول حمزاتوف "وأعترفْداغستان بلدي
قراءة في قصّة ‘سوسة فادي‘ للكاتبة روز عوّاد نصرالله - بقلم: زهير دعيم
القصّة مُعدّة للأطفال بل وحتّى للوالدين ، تقع في 24 صفحة تأليف الكاتبة وطبيبة الأسنان : روز نصرالله – شفاعمرو
الفنان عامر حليحل مرشح لجائزة أفضل ممثل مسرحيّ في أستراليا
يأتي هذا الترشيح لجائزة هيلبمان للفنون الأدائيّة في أعقاب عروض مونودراما "طه" في عدّة مدن ومهرجانات أستراليّة، وفي أعقاب كتابات نقديّة ممتازة حظي بها حليحل والمسرحيّة
صَرْحُ  البَلاغةِ...شعر: حاتم جوعيه - المغار – الجليل
( قصيدة رثائيَّة في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعر والأديب الكبير المرحوم الدكتور " جمال قعوار " )
قصّة للأطفال - العنزةُ الذكيّة...بقلم: زهير دعيم
عاشت العنزة سمراء في كوخها الصّغير عيشةً سعيدة. وكان الله قد رزقها بتوأميْن جميليْن، أطلقت على الأول اسم هادي ،
عرض مسرحي في الناصرة - كوميدية ساخرة عن علاقات النساء بالرجال - ناجي ظاهر
كتب ناجي ظاهر: يتقدم "مسرح انسمبل فرينج- الناصر"، بإنتاجه عمله المسرحي الجديد " النساء من الزهرة الرجال من
زجل...الكسول - بقلم : أسماء طنوس - المكر
يا اللّي الكَسَـل من عادِتُـه ومانُّـه غَــــــــيور
 ‘ نحن والزّامور ‘ ...بقلم: زهير دعيم
في كلّ مكان في بلادنا ، وأينما سارت بك قدماك أو سيارتك، ستجد الاعصاب مشدودة ، فهذا يشغّل زامور سيارته بلا هوادة لأقلّ سبب وأتفه موقف، وذاك يُشغّل
التحليل الأدبي في القصة والرواية في اليوم السابع -  ديمة جمعة السمان
استضافت ندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس أستاذ الأدب في جامعة ببت لحم أ. سامي قرة
الأسطورةُ في قصيدة فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ! بقلم: الناقد عبد المجديد اطميزة
تَوَارَفْتِ ضَبابًا رَهِيفَ خَطْوٍيُوَاعِدُ ظِبَاءَ رُوحِي!بحَّةًتَ ر ا مَ حْ تِبِبَاحاتِ بَوْحِي
زجل ‘أضرارُ التّدخين‘ ، بقلم : اسماء طنوس من المكر
لا تِتعوَّد عالتّدخين --- عِشقُه خَطَر يا مسـكينللصِّحَّة إلو أضرار--- ما بتِخلَص مِنّو بسنيـن
فارس الشعر والأدبِ وعملاق الكلمة يترجلُ عن صَهْوَةِ جواده، بقلم: حاتم جوعية
الشَّاعرُ والأديبُ الكبيرُ والمُعلِّمُ والإنسانُ - خالدُ الذكر - الدكتور " جمال قعوار " - رئيس رابطة الكتاب والأدباء العرب في الداخل - من أوائل الشُّعراءِ والأدباءِ
 سُورِيَّةُ الْمَجْدِ لَبَّتْنِي مَفَاتِنُهَا، شعر: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
أَدِيبَةَ الشَّامِ يَا مِنْ زَانَهَا السَّلَبُ = وَقَدْ تَجَلَّتْ جَمَالاً وَهْيَ تُسْتَلَبُعَشِقْتُ فِيكِ جَمَالَ الْقُدْسِ يَأْسِرُنِي = قَدْ زَانَهُ الْوَحْيُ وَالْإِشْرَاقُ وَالْغَلَبُ
يتغيّر الموقف بتغيّر..الموقع! بقلم: بروفيسور: سليمان جبران
التقينا صدفة في الشارع. تلميذ قديم وعزيز. يقرأ كثيرا، ولا يكاد يكتب. تحدّثنا أكثر من خمس دقائق على الواقف. "لماذا لا ندخل أحد المقاهي، إذا كان عندك وقت؟
ثلاث قصص قصيرة جدا - بقلم: زياد شليوط - (شفاعمرو)
أنا هناثبّتَ البطاقةَ على نافذة السيّارة، بعدما سجّلَ عليها رقم هاتفه الجوّال وأرفقه بعبارة " أنا هنا".
أبا نصري عجّلْتَ الرّحيل...بقلم: زهير دعيم
( همسة في عجالة في رحيل الجارّ الغالي المرحوم أنطون نصري المرّ)
يا مَنْبَعَ حُبِّي  لِلْعَالَمْ - شعر: محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه
غَابَتْ آلَافُ الْأَفْكَارْ = تَرَكَتْنِي فِي قَلْبِ النَّارْوَدَّعَتِ الْمَكْلُومَ فُؤَادِي = تَرَكَتْهُ اللَّيْلَةَ يَحْتَارْ
رَبّي...بقلم: نداء جبارين
لَمْ يَكُن بإمكانها سوى النَحيب والعويل عليّه.
قصة قصيرة - عَ الأصلِ دَوّرْ....بقلم: ميسون أسدي
استقبلهما صاحب الملحمة الوسيم بالترحاب والابتسامة العريضة على وجهه النضر، حين غدا الهواء في حي
هناك تُضحي شاعرًا...بقلم:  زهير دعيم
الحياة جُملة هموم وتعب وشقاء ولُهاث خلف لُقمة العيش.الحياة حقل واسع لكيما يعطينا ثمرًا علينا ان نحرثه ونزرعه ونسقيه
بكل صراحة - بقلم : جميل بدوية
صامتون ..!!لا نقوى على التغييرفعاداتنا تغتال فرحتناتغتالنا في سكون !
بأي حال عدت يا عيد - بقلم : هالة الهواشلة- الخواطرة
أنتم كالزبد..!رفعنا ايدينا للسماء ندعوا الله فخجلنا، ماذا نخبره.. ؟ان هناك سماء وهلال لفلسطين وحدها، وثمّة هلال أخر لباقي العرب..
شفاء إنسانه بقدرة يسوع لما طلبتُ منهُ - بقلم: اسماء طنوس - المكر
يا يسـوع اللّي مَـعــنا _______ انـتَ يالـلّي بتفهـمـنايا طبيبَ المَوجوعين _______ لمّا نصَلّـي بتِسمعــنا
أسرار عشق الرّوح - بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
في المدى عبقٌ مَهيبلا بدءَ حيث تَناهى البدْء
ليالٍ رمضانية بنكهة جديدا مكراوية !!بقلم: عبور درويش
يليق بك الفرح يا بلدي ويستحق أهلك أن يرتشفوا من كؤوسه التي طال انتظارها ...
غريب في مدينته  الغريبة...بقلم: عبد الهادي بويرات
صمت غريب يخيم ويكتنف أرجاء المدينة وشوارعها, غمرت خفاياه المرعبة جوانب الحارات المرتبكة, ثم تدفقت هذه
قصة قصيرة خال وحال!بقلم: ميسون أسدي
"يا خال العروس بلادك ما عرفناهايا خلعتك من جبل عمٌانِ قطعناها"
90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر - بقلم: زياد شليوط
عبد الناصر يوفق بين عمالقة الفن: أم كلثوم عبد الوهاب وعبد الحليم...يعود الحديث ليتجدد عن عبد الحليم حافظ، ونحن نقف على مسافة شهر من حلول ذكرى ميلاده
عندما يكون السمارتفون معينًا ولعينًا في آن واحد - بقلم: محمد حبيب الله
هل حقًا الاسم الذي أُطلق على هذا الجهاز مؤخرًا "سمارتفون هو اسم على مُسمّى من حيث تحويل حامله إلى شخص ذكّي
حقوق الناس في شهر رمضان...بقلم: جميل عودة
أوجب الإسلام على المسلمين صيام شهر رمضان، وذلك لقوله تعالى (يأيها الذين أمنوا كُتب عليكم الصيام كما كتب على
قتلناك يا دانيال - بقلم : هادي زاهر (عن الجريمة بالدالية)
قتلناك يا دانيال - بقلم : هادي زاهر ( حول مقتل الشاب دانيال حلبي بالجريمة التي شهدتها قرية دالية الكرمل مؤخرا) :
ليست الشرطة هي الحل بآفة القتل...بقلم: خالد حسن - جديده المكر
ليست ألشرطة هي ألحل!!! مِن أفشل الحِجَج لدى المسؤولين في مجتمعنا العربي، في جميع المراكز القيادية، الاجتماعية منها
الدكتور عزمي شحبري يتحدث عن الحرقة - أسبابها وعلاجها (الجزء الثاني)
الدكتور عزمي شحبري، اختصاصي الجهاز الهضمي والكبد يتحدث عن الحرقة، أسبابها وعلاجها (الجزء الثاني)
صُدور المَجمُوعةِ الشعريَّةِ الجديدة حُبّ في المَجَرَّة...للشاعر كمال ابراهيم
صدرت عن دار الحديث للإعلام والنشر في عسفيا مؤخرا مجموعة الشاعر كمال ابراهيم الشعرِيَّة " حُبّ في المَجَرَّة " وهي اصدار الشاعر ال21 شِعرًا بالإضافة لكتابِهِ
الخروج من عباءة الدّرويش...بقلم: محمد علي طه
لا يستطيع باحث أدبيّ للشّعر العربيّ في القرن العشرين أن يتجاهل تأثير قصيدة "الأرض اليباب" للشّاعر الإنجليزيّ – الأمريكيّ ت. أس. إليوت
الرواد الكبار في جولة في مدينة الحصن - بقلم وعدسة: زياد جيوسي
بدعوة من اللجنة الثقافية في نادي الحصن الرياضي والثقافي، كنت أشد الرّحال قادما من ربوع بلدتي جيوس في شمال
صفات الرجل الشجاع الحقيقي...بقلم: احمد حصري
ذو أخلاق حميدة شهم يثبت على الدين والحق يساهم ويبادر في بناء الحضارة الاخلاقية وفي الدعم المعنوي والمادي لنفسه ولأهله ولمجتمعه
فتنة المال...بقلم: موسى حجيرات
للفتنة معانٍ شتّى، سلبيّة وإيجابيّة. وأسرع ما يتبادر للذّهن، دائما عند ذكر الفتنة، معانيها السّلبيّة. فلكي لا نذهب إلى هناك،
جديد الأدب العربي..بيان معاني الآيات بالقافية والروي - بقلم: د. نضير الخزرجي
كقارئ هاو ولع بالأدب منذ نعومة أظفاره تعرفت على الشاعر الإيراني أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام (1048- 1131م)
الشاعرة علا خطيب في ديوانها ‘زرقة الأمل‘ تعري زيف مجتمعنا...بقلم: زياد شليوط
لولا زرقة الأمل والعينان الزرقاوان على غلاف الكتاب لجاء ديوان " زرقة الأمل" * للشاعرة الشفاعمرية، علا عمر
التَمَرُّد على الواقع في ‘مُجَرَّد أنثى‘ ليزا نورغورد - بقلم: مصطفى عبد الفتاح
"مُجَرَّد أنثى" ليس مُجرَّد كتاب، انه سيرة ذاتيّة زاخرة بالقصص والمعلومات الصَّغيرة والدَّقيقة عن بواطن الحياة
زجل - النَّفْس بالأخلاقِ زَيِّنْها...بقلم: أسماء طنوس - المكر
نَظِّف ضميرَك لَوْ سَلَك دَرْبَ الْفسادوَٱلْبَس لِباسَ الطُّهْـرِ النَّفْس زَيِّنهـا
الجبل...بقلم:  ابراهيم امين مؤمن
سرتُ عَضَّا أناملى بالظلام _________مِن ْ عذابٍ يضَجَّ بين العظامِ
التَمَرُّد على الواقع - بقلم: مصطفى عبد الفتاح
في "مُجَرَّد أنثى" - ليزا نورغور
أوهام...بقلم: زهير دعيم
تعجّ وتمتلىء فضائياتنا في هذه الايام بالمسلسلات الرمضانيّة وكلها حبّ وخيانة زوجيّة وعِشق خارج القفص وفساتين
مارون عبّود والسندويسات الادبيّة - بقلم: زهير دعيم
كثيرا ما يدور في الاوساط الادبية تساؤل محيّر ، يدور ولا يجد له احد جوابًا شافيًا . كلّ يدلي بدلوه ويمشي ، والموكب
أحبّوا  أعداءَكم - قصة للأطفال...بقلم: زهير دعيم
انت الساعة تُشير إلى الثالثة صباحًا، حين استيقظ الجرو الصغير "سمّور " من نومه متألمًا وصرخ : آخ..... ...آخ...رِجلي ، آه يا رِجلي .
أداة الجريمة...!! قصة ساخرة...بقلم: نبيل عودة
لم يتوقع جميل وزوجته ان يكون صيد الأسماك من البحيرة ممنوعا، وصلا أمس إلى المدينة، قضيا ليلتهما في فندق،
صدور الطّبعة الثّانيّة من كتاب نوم الغزلان للأديب محمّد علي طه
صدرت عن "دار الشّروق" في مدينتي عمّان ورام الله الطّبعة الثّانيّة من كتاب "نوم الغزلان" السّيرة الذّاتيّة للأديب محمّد
لأول مرة منذ 2013 نهائي الابطال بدون رونالدو وميسي - بقلم: معين أبو عبيد
اهتزت وارتجفت الحلبة الرياضية الإسبانية تحديدًا، والعالمية عامةً وتصدرت الصُحف ومواقع التواصل العالمية هزيمة وسقوط الفريق الكتالوني العريق أمام الشياطين الحمر الليفر
للأطفال: في أحضانك خَبّينا...بقلم: زهير دعيم
إمّي العدرا يا حنوني في أحضانِك خَبّينيودفّي قلبي هالبردان من نسمات تشريني
بلدي ناصرتي الحزينة...بقلم: كميل شاهين
اخ عليك يا ناصرتي الحبيبة لقد جعلتيني في هذه الفترة العصيبة اللتي نعيشها بسبب ما يحصل فيك ارجع بذكرياتي معك
ميرا تحب الطيور الطليقة...بقلم: رائد محمد الحواري
صدرت عام 2019 قصة الأطفال "ميرا تحب الطيور" للكاتب المقدسيّ جميل السلحوت عن دار الياحور للنّشر والتّوزيع في
أَنْتَ شَمْسِي أَنْتَ ظِلِّي...بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
1- يَا حَبِيبِي يَا رَسُولِي= يَا شَفِيعِي يَا أَمِينْ2- أَنْتَ شَمْسِي أَنْتَ ظِلِّي= أَنْتَ نُورِي الْمُسْتَبِينْ
صرخة روح – بقلم: رانية مرجية
وجدته امامي يرتعد , لم أصدق ان هذا علي الشاب المثقف المثالي ,وقد انزلق لداء المخدرات ,فأصبح غريب عن
رمضان لما هل...بقلم الشاعره: اسماء طنوس - المكر
رمضان بتيجي وبِتروح ____ والسّلـِـم بعـدُه مذبــوح
قصة بلا سؤال – بقلم: عمار محاميد
هي قصة ألم مبعوثة من وحي المساء لرجل لا يعرف السفر فرفضوا عليه امنية انه عاد .وعادوا اهله فجردوا منه فرحا
رمضان ضيفنا الكريم...بقلم: محمد محمود جابر
يا هلا وغلا فيك يا اغلى ضيف في السنة أيام قليلة تفصلنا عن شهر الرحمة والمغفرة شهر رمضان المبارك فاهلا
كلمات من نور للفصح المجيد - بقلم الشاعره: اسماء طنوس - المكر
ها نحن الآن خليقه جديده بالمسيح يسوع .الأشياء العتيقه قد مضت لأن المسيح
مجمع اللغة العربيّة يصدر كتابًا جديدًا للدكتور فادي معلوف - بقلم: سيمون عيلوطي
صدر مؤخرًا عن مجمع اللغة العربيَّة في الناصرة كتاب جديد للباحث الدكتور فادي معلوف، بعنوان: "مبدأ التحوُّل أو سؤال
تحديات العائلة العربية أمام الحياة الصحية...بقلم: عناق مواسي
تتزين السماء الدنيا هلال شهر رمضان الكريم... وها نحن العالم الاسلامي والعربي نتهيأ لاستقبال الشهر الفضيل روحانياً ومعنوياً وشعائرياً وبالطبع أيضاً صحيًا..
إفرحي يا مريمُ - موشحات..بقلم: الشاعره اسماء طنوس - المكر
إِفـــرَحـــي يــــــا مــــريـــــمُ --- مـا عــادَ شَــــيءٌ يُــــــؤلِــــمُيســـوع من قَـــبْــرِه قامَ --- والــيـــوم عـــادَ المَــبْـــسَــــمُ
مقامة البداية والنهاية..وصف الرياض الملائكية - بقلم: ابراهيم امين مؤمن
يُغرّد البلبل فى الرياض السالمة .قطوفها دانية .
إن أجت غنّت ، وإن ما أجت غنّت...بقلم: زهير دعيم
تزخر لغتنا العربيّة الجميلة بالكثير من الأمثال الرائعة والحِكَم المفيدة والهادفة والمُجدية ، ولكن والى جانب ذلك هناك
حدثت نفسي يوما...بقلم: أصالة أبو حامد
بأن الحياة عادلة جدا وكلها حب وأمان وسلام...إلا من نقدر من شأنهم ونرفع من قيمهم..
قصائد الشاعر هشام الجخ...تصدح في مدينة روابي
بحضور مهيب ملأ ساحة المركز التجاري لمدينة روابي قُدّر بالآلاف، ألقى الشاعر المصري هشام الجخ الملقّب بـ "هويس
المَسيح قامَ حَقًا قام ...بقلم: أسماء طنوس – المكر
أَصْــــــــبَــــــحَ الْفِـــــصْـــــــحُ لِـــــــــنــــا نَــــصْــــــرَ الإِلـٰـــــــهلَـــــــمّـــــا المَـســــيــــــحُ قــــــــــــام من قَــــبْــــــــــرِهِ حَـــيّـــــــــــا
قصة ولادة مستعصية...بقلم: اسماء الياس - البعنة
هند شابة جميلة.. دعوني أسرد عليكم قصتها... سوف يرويها لكم.. حبيبها وهو أيضاً من سكن قلبها وتربع به... أول مرة
الهوّة الصّارخة...بقلم: نائلة تلس محاجنة
ان ما يعيشه مجتمعنا في هذه المرحلة يوصَف كما مستنقع تعبث فيه جراثيم وبكتيريا قاتلة تبعث على الرائحة الكريهة التي
قصص قصيرة جدًّا - بقلم: زهير دعيم
1-عوْدة...هرب من نفسه,الى الطريق ...يلومُ القدَر ويلعن الحُبّ، وقلبه ينزفُ دمًا،
بمناسبة عام اللغة العربية...بقلم الكاتب: محمد علي سعيد - طمره/ عكا
مكانة اللغة من مكانة أصحابهاالنهضة باللغة العربية بين النظرية والتطبيق.
الشدياق,جبّار القرن التاسع عشر! بقلم: البروفسور سليمان جبران
[إلى الصديق ع. س: في حديث عارض بيننا تبيّن أنّك لا تعرف الشدياق بغير الاسم، كما اعترفت بلسانك. لذا فإنّي أهديك،
نسبة الحسم...بقلم: جميل بدويه
كثيرون في الرجولة ..لم يعبروا نسبة الحسم..
قد أكون قدرك الذي ترفضه...بقلم: الكاتبة سوسن غيث
قد أكون قدرك الذي ترفضه ...قد أكون حبيبك الذي لا تستلطفه ..
في تأمّل تجربة الكتابة - بقلم: فراس حج محمّد/ فلسطين
تقنيّة الكتابة بالجملة الاسميّة , عندما أصدر محمود درويش ديوانه "لا تعتذر عمّا فعلت"/ يناير، 2004، تضمّن قصيدة
قناعتي تقول...الإجهاض خطيئة - بقلم: زهير دعيم
" لقد أخطأنا "..... " لم يكن في الحسبان " .." كانت غلطة " تعبيرات وكلمات تسمعها وتسمع مثيلاتها يوميًا ، والنتيجة
كلمة لا بد منها عشية زيارة سيّدنا النبي الشعيب عليه السلام - بقلم: معين أبو عبيد
الخامس والعشرون من نيسان هو يوم مميّز وخاصّ لدى أبناء الطائفة المعروفيّة التي تحتفل بزيارة مقام النبي شعيب عليه
رحيل طارق مصاروة - بقلم: حمادة فراعنة
ليس بالضرورة أن تتفق معه حتى تحبه، وليس بالضرورة أن تجاريه حتى تتصادق معه، فهو المهذب دائماً، المتدفق رغبة
يسوع أنت فصحُ السّماء...بقلم: زهير دعيم
حقٌّ لنا أن نفرحَ، وحقٌّ لنا أن نبتهج، وحقٌّ علينا أن نُفكّر ؛ نفكّر بكُلّ عملٍ أديناه ونقوّم كل خطوة خطوناها ، على درب
توثيق نبتة نادرة في محمية المرج (أم التوت) جنين - رامي دعيبس
وثق الدكتور وليد باشا- مدير مركز الباشا العلمي للدراسات والأبحاث، نبته مزمار الراعي ادين العنز (Alisma lanceolatum)
الى امي...بقلم: الاعلامية ركاز فاعور
اميبكِ اكتفي وأغلق قلبي
 لم تعد شفاعمرو بخير حقا...بقلم: زياد شليوط
لم نكد نخرج من جولة انتخابية قاسية ومرة وصعبة ومشحونة، ومحاولتنا لدراسة النتائج واستيعاب الحدث وانعكاساته
قراءة في كتاب ... بقلم: د. محمد هيبي
سوسن كردوش قسيس، في "العربية السعيدة" وعيون الأدب الدنماركيّ
أكاليل الغار تطوّق أسمهان خلايلة - بقلم: جميل السلحوت
عن منشورات "النّوارس للدّعاية والنشر"في الاسكندرية صدرت عام 2017 مجموعة "أكاليل الغار" القصصية للكاتبة
اَللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانْ - بقلم الشاعر والروائي: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
1- أَيْنَ أَنْتُمْ يَا رِفَاقْ= فِي جَحِيمٍ لَا يُطَاقْ
مساؤكم سعادة...شِعراليوم في معظمه فجّ - بقلم:  زهير دعيم
امتلأت البلاد بالشعراء ، فكل من عرف الابجدية واجاد حبك خيوط بعض الجمل ، راح " يخربش " فوق صفحات
‘قراءة في‘ أنا العشق ومنكِ المطر - بقلم: هدى عثمان أبوغوش
"أنا العشق ومنكِ المطر"سرديّة"للكاتب" وليم فوسكرجيان"،لوحة غلاف السرديّة التّي تقع في 136 من القطع
الفرح في ريشة فرح ... بقلم وعدسة: زياد جيوسي
كانت فرصة جميلة أن أزور رام الله ضمن ظرف
آلامكَ فوق طاقتي - بقلم: زهير دعيم
يتسلّق الجندي الرومانيّ السُّلم وهو يحمل اسفنجة ملأى بالخلّ ، فيعصرها عنوةً على شفاه ربِّ الحياة ، ولا ينزل قبل أن
الدّوائر ...بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
يا نبضة الأرض قُضّي مَضجعَ العَرَبِ
أنا العشق ومنك المطر ليست سردية...بقلم: جميل السلحوت
عن منشورات "وليم فوسكرجيان!" صدر نهاية عام 2018 كتاب " أنا العشق ومنك المطر" للكاتب وليم فوسكرجيان
الشاعر كمال إبراهيم يضغط على زناد الشعر في ديوان نسمة الروح - بقلم: الأديب الاعلامي نادر أبو تامر
الأستاذ الشاعر كمال إبراهيم يضغط على زناد الشعر فتنطلق من فوهة القصيدة أكاليلُ من الورد الجميل وباقات من التعابير
المأساة التي أوجدها نتنياهو...بقلم: كاظم ابراهيم مواسي
في الانتخابات المباشرة لرئاسة الحكومة بعد اتفاقية اوسلو فاز بها بنيامين نتنياهو على شمعون بيرس حيث كان موقف
شفاعمرو تستنكر...بقلم: معين أبو عبيد
موجة استياء واستنكار شديدة اللهجة من قبل الأسرة الشفاعمريّة بكافة أطيافها ومؤسّساتها الشعبيّة والرسميّة وعلى
غَزَلُنا وغَزَلُكم...بقلم: زهير دعيم
كان المشهد التلفزيونيّ مشهدًا غراميًا بريئًا وغزلًا ساميًا وخَفَرًا يعلو الخدّين، من خلال قصيدة القاها شابّ في العشرين من
رسالة خاصة بقلم: معين أبو عبيد
بصريح العبارة أقول: لا تحسبنّ صمتي أحيانا ضعفا و جهلا، فالأرض صامتة وفي جوفها بركان، فالصمت عندي في بعض
الف تحية...الأمّ والأمّ الأخرى - (قصّة للأطفال) بقلم : زهير دعيم
فرح وفرحة "حبّة فول وانفلقت" ...توأمان جميلان يُزقزقان على نافذة الحياة منذ تسع سنوات ، وينتظران في هذه الأيام
عندما تقطف فاتن مصاروة صمت التراب...بقلم: جميل السلحوت
صدر عام 2017 ديوان "وأقطف صمت التّراب الجميل"للشّاعرة الفلسطينيّة فاتن مصاروة، ويقع الدّيوان الذي يحمل غلافه
لماذا يكره العراقيون العدس...بقلم: هادي جلو مرعي
يتحرك البرلمان العراقي لمناقشة تداعيات قرار توزيع مادة العدس ضمن مفردات الحصة التموينية بمقدار نصف كيلو غرام
ظهيرتكم سلام...الأيام  الخوالي وحلاوتها - بقلم: زهير دعيم
كثيرا ما أتحسّر على هاتيك الايام ، الأيام الخوالي ، ايام البساطة والفقر " والقلة " وخبزنا كفاف يومنا ... أيام كنا نقضي
 انتصار الحبّ في رواية( أعـشَـقُـنـي ) للكاتبة الأردنية سناء شعلان
تعد رواية (أعْشَقُني) من الروايات التي أثارت إهتمام النقاد والباحثين، لما تحمله من أفكار ورؤى جديدة وجريئة، ولإرتباطها
قصيدة في وداع آذار...بقلم: الكاتبة عطاف مناع صغير
آذارُ ها أنت تُودِعنا غاضبًا مزمجرًا
يا نجمةً بالسماء مركونهْ...بقلم: رواء سلامة
نجمة السلاميا نجمةً بالسماء مركونهْ
معقول يا ناس؟..(قراءة في المشهد الانتخابي في مجتمعنا العربي)..بقلم: زياد شليوط
جمهورنا غضبان وزعلان من الأحزاب العربية، قسم زعلان لأن القائمة المشتركة فضت شراكتها قبل الأوان، وقسم
قصيده بعنوان ألم أمه...بقلم: محمد ابو داوود - مجد الكروم
ألمٌ ألمَ بأمة لم تألم أممإلا كما ألمت عاد من قبل وثمود.
الصّحافة ملكة مُتوّجة...بقلم: زهير دعيم
مَن قال انّها السُّلطة الرابعة فقد أخطأ وظلم وتجبّر
النسيج الاجتماعي - بقلم: كاظم ابراهيم مواسي
المطالبة بالحفاظ على النسيج الاجتماعي كانت صحيحة في الأربعينيات عندما كان الناس متساوين في كل شيء تقريباً. أما
هكذا توقف الزمن يا أمي ، بقلم: نادر ابو تامر
يطل هذا اليوم، ولا أتمناه... تتمايل سنابل العشب، تتزاحم في صدري المشاعر، تختلط، تنجبل بريش الحمام الذي كنت تربينه في حاكورة الدار، تتثاقل، بالكاد تسير،
كبرتُ ونسيت أن أنسى...بقلم: حسن عبادي
وصايا زيارة مدينة الملاهي للصبيّة المسلمة: "أولًا: ممنوع أن أشتري شرابًا مثلّجًا أحمر لكي لا
خاطرة عن الوطن...بقلم: هبة نصرة
ان هناك فرقا بين من يلعن الارض وبين من يجعل حياته تنير من اجلها
لا قيمة للحرية بدون أخلاق - بقلم: د. موفق السباعي
إن الأخلاق.. هي حجر الزاوية في بناء أي مجتمع.. على وجه الأرض ..
فيروز - صدّاحةُ الشّرق...بقلم: زهير دعيم
الحياة أذواق وألوان وخيارات ، فقد تستملح شيئًا يمقته غيرك ، وقد تمقت شيئا يستعذبه غيرك ، وما من ضير ، فهذا أمر
حرب الروايات...بقلم: د. مصطفى البرغوثي
لفت نظري خلال متابعتي للأحداث الجارية في الجزائر، والكفاح الشعبي الذي يتصاعد فيها للمطالبة بالديمقراطية جهل
وسائل التحريض الاجتماعي - بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني
مُنذ نهايات القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين أصبحت التكنولوجيا هي سمة هذا العصر وأساسها،
فلسطينيات والفكرة الطاهرة - بقلم: إكرام التميمي
اليوم سأكتب عن الفكرة الطاهرة والنساء الفلسطينيات اللواتي كتبن وكن سياقات ومن الرعيل الأول المتقدم، ولن أنسى ما
موشحات بشارةُ الملاكِ لمريم...بقلم: اسماء طنوس المكر
لَمّـا أتــاكِ جِبــريـــل ________ حامِلِّك أحلى النِّعَم
اللغة في علاقات العراق بالعرب...بقلم: هادي جلو مرعي
عبر مئات من السنين تعرض العراق الى غزوات وحروب وفتن مصدرها خارجي، وإحتلالات من دول كبرى بعيدة وقريبة
الهواتف النقّالة بأيدي الصغار خطأ وخطيئة...بقلم: زهير دعيم
قد تستغربون وقد يُداخلكم الشّكّ اذا ما قلت لكم أنّ احدى حفيداتي
بدون مؤاخذة-الاسلام فوبيا والارهاب العالمي، بقلم : جميل السلحوت
المذبحة التي ارتكبها ارهابيون واستهدفت المصلين الرّكع السّجود في مسجدين في نيزيلاندا ليست مفاجئة، وليست وليدة اللحظة، بل هي تراكمات سنوات من التّحريض
طوبي لنوال السعداوي لأن فكرها لن يموت - بقلم: رانية مرجية
للمرة الأولى يهزم الموت المفكرة والباحثة والطبية النفسية والاديبة د نوال السعداوي بعد أن هزمته عشرات المرات قاومته
تهانى الهاشمى ترصد ‘تناقضات‘ الحياة...بقلم: عبدالمقصود محمد
دراسة نقدية: تابعت رحلة الكاتبة الإماراتية تهانى الهاشمى فى الكتابة منذ بدايتها وإختيارها الموفق لفن الرواية فأجادت فيه وأنتجت
إحذر السرطان يقترب منك...بقلم: هادي جلو مرعي
بدموع حرى ونشيج كانت كلمات الصحفي متعثرة تصلني من آلاف الكيلومترات وهو يخبرني عن معركته مع السرطان،
أراكِ في وجهِ الوُرود - موشحات للأم...بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
يا أُمي لَو رُحْـتِ سَتبقيـن مَعـي --- ساكْنَه فؤادي في حَشايَ وأَضلُعيحيـنَ أذكُـــــرُكِ تســـيـــــلُ أَدمُـــعـي --- والصَّوْتُ لا زالَ يجــــولُ مَسْمَـــعـي
فادي أبو شقارة ‘رهين الجسد‘ طليق الفكر والروح! بقلم :د. محمد هيبي
أهداني الكاتب فادي أبو شقارة، باكورة أعماله الروائية، "رهين الجسد"، رواية تمتّعت بقراءتها، فهي رواية تتمتّع بقسط وافر من الجمال، لتماسكها من حيث شكلها وبناؤها وجرأة مضمونها.
شادن وباقة الورد...بقلم: زهير دعيم
عيش الظبية " حنون" وابنها الصّغير" شادن" في مغارة تقع على تلّة وسط الطبيعة الجميلة والسّاحرة في كلّ الفصول،
إصدار جديد للكاتب - فراس حج محمد
عن دار طباق للنشر والتوزيع في رام الله (فلسطين) صدرت مؤخراً المجموعة الشعرية الجديدة لــ "فراس حج محمد"،
زجل للمرأه في يوم المرأه العالمي...بقلم: اسماء طنوس المكر
مين قال إنُّه المرأه خِلْقَت للبيتِ والأولاد وممنوع تِطلع تِشتِغل وتُخرج مِنِ دْيارا
ملاكي...بقلم: اميه كرام
ملاكٌ قد زارني يوماً يطرق ابواب أحزاني
قصة بعنوان: قلب عاشق لا يخون - بقلم الكاتبة اسماء الياس
آمال فتاة لم تسمح لها ظروفها الصحية بأن تنهي دراستها... فقد كانت مشكلتها الرئيسية ذلك المحيط الذي وجدت نفسها
كُلّما طلَّ آذار - قصيدة بقلم المربية جميلة شحادة
اليكم زوار موقع بانيت وصحيفة بانوراما هذه القصيدة التي كتبتها المربية جميلة شحادة من الناصرة تحت عنوان " كُلّما طلَّ آذار " ...
الأبوّة الجميلة...بقلم:  زهير دعيم
قرأتُ مرّةً قصّة صغيرة مُعبّرة تحكي عن طفل صغير اسمر البشرة ، يعيش في كوخٍ لا يبعد كثيرًا عن احد المناجم ، ويظهر
فـي وداع صديقـه المرحـوم الدُّكتور عفو حسين خليليَّة...بقلم: الشَّاعر سعود الأَسدي
يا عَفْوُ فَقْدُكَ صَدْمَــةٌ كُبْرَى لِـذا ******** أَيْقَنْتُ أَنِّـي بَعْدَكُمْ لا أُصْدَمُ
خماسيةُ التخاطب العاطفي...بقلم: د. محمد مصطفى بشارات
كثيراً ما تشكوا الأمهاتُ من التواصلِ مع أطفالهن,و كما يشتكين من عدم سماع أطفالهنَّ لهن , وعدمِ استجابتهم لتعليماتهنَّ
قصيدة أغنية...بقلم الأديبة:  انتصار عابد بكري
ماذا لو غنّى العصفور في أعلى الشجرونحن من أسفل أدهشنا حديثه.
زجل للمرأه...لكِ أقول - بقلم الشاعره: اسماء طنوس المكر
أنتِ عُنوانُ البراءَه والأُمومـَه والفــداءأنـــتِ رمـزً للحــيــاةِ والربيـعِ الدّائـــمِ
بمناسبة عيد المراة العالمي واقتراب عيد الام...بقلم: حنا سمور
اتمنى لجميع الامهات والنساء سنة مليئة بالخير والسلام وكل عام وهنّ بالف خير
الثامن من آذار...بقلم: عطاف مناع صغير - مجد الكروم
الى النِّساء المحتفلات بالثامن من آذار
قلبُ الأمّ...قصّة للأطفال - بقلم: زهير دعيم
عادَت العُصفورة الأمّ الى عُشّها مسرورةً في ضحى أحد أيام الرّبيع الجميلة.
كوني امرأةً حرة - قصة قصيرة...بقلم الكاتبة: اسماء الياس
لم التفت له... تكلم كثيراً حاول أن يلفت نظري... لكن كنت عنه غافلة... صفق بيداه... تصنع الحزن الغضب... لكن لم يعنيني
الرّبيع...أنشودة للأطفال - بقلم: زهير دعيم
عاد الرّبيع الهادييبوِّس زهر بْلادي
اختلاف القلوب داء وإختلاف العقول ثراء....الأستاذ علاء أبو فواز
الاختلاف صفة اودعها الله سبحانه وتعالى في البشر
قصيدة الدميه....بقلم الشاعر: زاهر شبلي
دعيني احركك كالدمية التي في المسرح
فنّان يجعل الحجارة تنطق....بقلم: معين أبو عبيد
يتخيل لنا دائمًا، أن الحجر مجرد جماد لا حياة فيه،
الفتاة الخارقه...بقلم: الشاعر زاهر شبلي
لم أعهد من قبلك فتاة تتمتع بقوة خارقهتسرقني من عقلي ونفسي بسرعة فائقه
حوّاء زهرة الروابي...بقلم: زهير دعيم
المساواة كلمة جميلة تحمل في طيّاتها العدالة والإنصاف والشعور مع الغير ، كلمة أثبتها الله المُحبّ في كتابه المُقدّس ، "
تَبكيكَ أوزانُ الخليل - قصيدة شعرية...بقلم: حاتم جوعيه - المغار - الجليل
( في رثاء الشاعر الكبير المرحوم الأستاذ " جورج نجيب خليل " ) - في الذكرى السنويَّةِ على وفاتِه
لاهِثٌ زحفُ الضّباب..نثرية بقلم: صالح أحمد (كناعنه)
حين تَقودُنا النُّعوش...وتَنتابُنا الأضرِحَة
خُيِّلَ لي...بقلم: الشاعر خالد اغباريه
خُيِّلَ لي أنك تصحبينيفي موعد هناك
اصدار جديد - ديوان عوالم حقائق ومكنونات...للشاعرة: عطاف مناع صغير
صَدر هذا الشهر عن مؤسسة "عالم الطباعة" ،كفر ياسيف ، ديوان الشِّعر" عَوالمٌ حقائقٌ ومَكنونات"
الفنان المسرحي محمود صبح يبهرنا بـ 3 مسرحيات
المسرحيات الثلاث تدخل السلة الثقافية من أوسع الأبواب وبتقدير التفوق
المرأة الشّرقيّة مظلومة....بقلم:  زهير دعيم
بدون أدنى شكّ المرأة الشرقية مهيضة الجناح ، ذليلة ، مظلومة، مسلوبة الحقوق والإرادة في أكثر الحالات ومعظم الأزمان.
نحنا في المستقرضات - زجل بقلم الشاعره: اسماء طنوس المكر
شهر شباط مانَّك قليل ____________ بتعـمل المُفاجئات فيك عمِلــت الهـوايِل ____________ بأيام المستقرضات
صدور الأعمال الشعرية لوديع سعادة في حيفا
بالتزامن مع فوزه بـ "جائزة الأركانة العالمية للشعر": صدور اعمال وديع سعادة الشعرية في حيفا ورام الله
يا نساء العالم...أتستبدلن الذي هو أدنى بالذي هو خير؟ بقلم: أ.د. رأفت الميقاتي
مهداة؛إلى كل امرأةٍ في العالم تمّت دعوتها إلى التمكين وفق المواثيق الدولية وفرحت بذلك فرحا عارما.
العالم الأنثى والرّحيل المرأة للأديب د.سمير أيوب...بقلم: الأديبة النّاقدة د.سناء الشعلان
العالم الأنثى والرّحيل المرأة في المجموعة القصصيّة في "حكاوى الرّحيل" للأديب د.سمير أيوب.. بقلم: الأديبة النّاقدة د.سناء الشعلان - الجامعة الأردنيّة
قصة طلال ابن أديبة... انتشار عالمي مستمر
عمان – تواصل قصة "طلال ابن أديبة" انتشارها عالميا حيث حَصلت
 لي طلب أخير...بقلم: نِسرينْ  إِيراني
أُريد ....كلاماً جديداً أختلقه ...
همسات تعانق السماء...بقلم الكاتبة: اسماء الياس
إذا كان في الدنيا شعور... هو شعوري نحوك... عندما تضمني لصدرك... عندما تقبلني تقول لي حبيبتي يا زهرة البستان... يا نجمة الصباح...
خاطرة شعرية...بقلم: مريم قيس - نحف
اشتقت لك.....اشتقت لك حبيبي...
بين حانا ومانا...تفكّكت شراكتنا - بقلم: زياد شليوط
نعود إلى قصة حانا ومانا، التي تلاحقنا وتلازمنا، في الكثير من نواحي حياتنا. فنحن نتميز بالتردد والتروي والريب
لا وألف لا...بقلم: إبراهيم بشناق
لا وألف لا، مع شديد الأسف الإختلاف على المواقع وعدد المقاعد لكل حزب!!!هذه ليست إرادة الشعب يا قوم، إرادة الشعب هي الوحدة من أجل مصلحة الشعب
لا أكرهك لكني لم أعد أحبك!!خاطرة بقلم: معين أبو عبيد
عندما تغيب الشمس ويحل الليل بسكونه تثور في داخلي الحروف، أسبح فوق مياه الذاكرة المتمردة الحائرة وبراكين تتأجج
كروان الشرق وحارسة التراث الفلسطيني العريق ‘دلال أبو آمنة‘...بقلم: الاعلامي عمري حسنين
كروان الشرق وحارسة التراث الفلسطيني العريق الفنانة الدكتورة "دلال أبو آمنة"...
سر جمال بغداد...بقلم: هادي جلو مرعي
في بغداد يكمن سر الجمال لأنها تأسست بعد مرور ثلاثة آلاف سنة وأكثر على نشوء حضارات آشور وأكد وأور والوركاء
 إلى صديقتي التي لا مثيلَ لهاٌ...بقلم : عمر محمد عمارة
إلى صديقتي التي لا مثيلَ لهاامرأتي المحلقة في مُخيلتي اللانهائية
رسالة شكر وعرفان من أبناء وبنات المرحومة (أم راضي عودة)
وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما رسالة من أبناء وبنات المرحومة عائشة (أم راضي عودة)، جاء فيها :" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
تَبكيكَ أوزانُ الخليل...قصيدة شعرية - بقلم: حاتم جوعيه - المغار
( في رثاء الشاعر الكبير المرحوم الأستاذ " جورج نجيب خليل " )
 ثقافة السؤال....بقلم: د. محمد حبيب الله
من خلال زياراتي المكثفة للصفوف في التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي كان يغيظني رد فعل الطلاب حينَ كان المعلم يسأل
لا وألف لا، مع شديد الأسف الإختلاف على المواقع وعدد المقاعد لكل حزب!! إبراهيم بشناق
هذه ليست إرادة الشعب يا قوم، إرادة الشعب هي الوحدة من أجل
همسات الم....بقلم: حنا سمور
شيءٌ في قلبيَ محزونٌيصرخُ يتالمُ يتعذب
ماذا دهاكم...بقلم: مالك صلالحه
ماذا دهاكُم يا بشرْقد بلَغ السيلُ الزُبى
روح تأبى الرحيل...بقلم: جميل بدويه
هناك أروح ترحل ..ولا ترحل ..!!
عبد الله عبد الرحمن: ‘الامل للتغيير‘ ستكون معكم في كل مكان
الى جماهيرنا العربية في الداخل ، كفى للتشردم والتمترس كل في رؤيته وقوقعته التي ثبت فشلها الذريع على مدى تاريخ الانتخابات السابقة، واخص بالذكر ولا استثني احدا،
ديستويفسكي والتأمّل...بقلم: زهير دعيم
الحياة تركض وتعدو، ونحن نعدو خلفها نُمسك بفستانها الليلكيّ أحيانًا وأحيانا يفلت منّا، فنروح نلهث خلفها ونلعن الزمن
بسيطة...قصة قصيرة - بقلم: الكاتبة اسماء الياس
صوت قرع علي الباب قبل أن ينتصف الليل بقليل
لشهر شباط...زجل - بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
نِحنا في شهِر شباط .. يالــلّي ما عـلـيهِ ربــاط هيكِ قالوا بالأمثال .. بتــفكـيرَك إنَّــك لَـبّــاط
الصّحن المُغطّى يرفض الرّحيل...بقلم: زهير دعيم
كثيرًا ما تمرّ بخاطري قصّة الطّفل والصّحن المُغطّى ؛ هذا الطّفل البريء ، الذي يخرج من بيت جدّته حاملًا صحنًا مُغطّى
قصيدة...أبيض أسود - خليل توما
أبيض أسودمن هؤلاء تزاحموا؟
عاجلت الرحيل يا عطا....بقلم: معين أبو عبيد
نعم، الحياة فيض من الذكريات التي تصبّ في بحر النسيان، والموت الحقيقة الراسخة، فما الطيب يموت، فالموتى الشرفاء يهبهم الله الحياة الكريمة في الدنيا، والنعيم الخالد في الاخرة.
طريق الامل....شعر: حنا سمور
انا من بلسم الحبِّازيّنُ رمل شُطآني
نبيل المقدس...الجليل يمطر حزنًا - بقلم: زهير دعيم - الجليل
رغم البعد الجغرافيّ، ورغم المسافات ، ورغم السنوات الطويلة التي مرّت على لقائنا الاجمل ، فالخبر الذي حملته اليّ
سوار راحلة بريئة!! بقلم: احمد فياض محاميد
لقد صدمت الاسرة الفحماوية مؤخراً بفاجعة على اثر رحيل الشابة سوار قبلاوي في ظروف غامض
موشحات...ٱلْحُبُّ تُهديهِ الطّبيعه للبشر - بقلم : أسماء طنوس - المكر
يا جَمالَ الوَصْفِ بَيْـنَ رْبوعِنـا --- في الزَّهْرِ والأطيارِ مع راعي القَطيعمــَرَّه تــــَـرى الأَزهـــــارَ تُسْـــــحِـرُنـــــــا --- ومــــــــــَـرَّةً الاِطيــــــار تُـــــغَنّــــــي لِلرّبـــــــيــــــع
قراءة في رواية حكايات الليدي ندى....بقلم: المحامي حسن عبادي
مرفق قراءة في رواية "حكايات الليدي ندى" للكاتبة الفلسطينيّة د. كلارا سروجي
سوار راحلة بريئة !!!  بقلم : احمد فياض محاميد
لقد صدمت الاسرة الفحماوية مؤخراً بفاجعة على اثر رحيل الشابة سوار قبلاوي في ظروف غامضة للجميع وستبقى
النقدُ الادبيّ .... بقلم: زهير دعيم
انّ النقد البنّاء بشكل عام ، هو فنٌّ وأي فنّ ، فنٌّ ينمّ عن اطّلاع وسيع لصاحبه في امور شتّى ، وعن سعة افق وكفاءة
خيانة لا حدود لها - بقلم: رانية مرجية
شعرت بدوار شديد وأنا استمع لمأساة
قراءة في ‘مَكْنُونَاتٌ أُنْثَوِيَّةٌ‘! - بقلم جميل حامد
تخاطب الكاتبة فَاطِمَة يُوسُف ذيَاب الشاعرة آمَال عَوَّاد رضْوَان في كتابهما "مَكْنُونَاتٌ أُنْثَوِيَّةٌ "، والذي صدرَ حديثا في الأول من شباط عام 2019،
للبَرِستا رحتُ أجري  ، بقلم: حسين جبارة
للبَرِسْتا رحتُ أجري أشتهي فنجانَ بُنِّ .. سُمرةً تحلو مذاقاً .. حُسّنَتْ طهواً ببنّي .. رمتُ فيها هدأةً .. أستعذبُ الأجواءَ لطفاً ،
موشحات عَرايِس بتاجات...بقلم : أسماء طنوس  -  المكر
يا جَمــــــالَ الثَّـوْبِ فيـهِ تَسَرْبَـــــلا --- أَلوانـــُه عَـم تُنْطُـــــــق وبِتْنَقِّــــــط حَلَــــى
قصة قصيرة...في غرفة التحقيق - بقلم: فيصل الهذلي أديب سعودي
سأله وقد اجتاح الحماس صوته:- هل قلت بأنك رصدت ذلك؟
الحزب الديمقراطي العربي ...مابين السطور - بقلم: عيسى لوباني
الحزب الديمقراطي العربي حزب له تاريخ وعراقه ومعروف برئاسه السيد عبد الوهاب دراوشه ولكن في السنوات الاخير
عيون الورد - موشحات بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
يا وَرد ياللّي ضِحكِتَك بَلسَم عليل--- خلّيك بهالضِّحكِه لِأيّامِ وسِــنيـن فرحِة عيوني بنظرِتَك هِيَّ الدّليل--- ومن دونِكَ بالقلب زَفرات وأنـين
صباحُ الخيرِ يا حيفا - بقلم: عمر محمد عمارة
حيفا النَّبيَّة في مَرمى يديوأنا في مَرمى يديها النبيتينِ
 سراجُ الشُّروق.....شعر: صالح أحمد (كناعنة)
بحثًا عَنِ المخبوءِ فينا نقتَفي آثارَ مَن لم تَرتَعِش أجفانُهُم
همسات دافئة.... بقلم الكاتبة: اسماء الياس
يعاتبني قلبي... ويقول لي كيف السبيل للدفء
هكذا تولد الاحرار - بقلم: ناديه ابو حمده
كلما اتسعت دائرة الاحتمالات للاختيار المدروس كلما كان قرارك هو الاحتمال الأفضل لك في الوقت الحالي.
رصاصة طائشة تبث الرعب في بغداد.....بقلم الكاتب: اسعد عبدالله عبدعلي
ليلة الامس كانت ليلة صاخبة بسبب عرس في شارعنا, حيث جرت التقاليد عند البعض مع وصول موكب العريسين, ينبري بعض اولاد العمومة والاصدقاء المهووسين والغير منضبطين الى فاصل من بالرمي العشوائي بالجو! تعبيرا عن الفرح
الممكنُ الأبيض.....فراس حج محمد - فلسطين
(1)الوقت يطعن خاصرة اللغةْيحاول أن يجري على حبل من الصوت الكتوم
‘ رجل عنيد ‘ ، بقلم : زاهد عزَّت حرش
أنا رَجُل نِصفُهُ بَشرٌوَنِصْفُهُ من حَدِيدمَرَتْ علَيهِجَحَافِلُ الزَّمَنِ التَّلِيِدْ
 إرفعوا أيديكم عن فنزويلا يا أمريكا....بقلم: الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم
في الأيام الأخيرة تنظم حملة تدخل واسعة مسعورة لقلب النظام الوطني الديمقراطي في دولة فنزويلا الوطنية بقيادة رئيسها
أخطر بوسة....بقلم: هادي جلو مرعي
في حين تسجل مراكز الأبحاث الطبية الفوائد المترتبة على تقبيل الناس لبعضهم ومنها الذكر لأنثاه، والقبل التي تنطبع على
الديك الذي صار سياسيا - بقلم: نبيل عودة
(من المجموعة القصصية "نبيل عودة يروي قصص الديوك")
زجل كونوا واحداً بالمسيح - لِوِحدةِ الطوائف المسيحيّه...بقلم: اسماء طنوس المكر
المسيـح لمّــا دعـانـــا _____________ بِكنيسِــه رســوليِّـــه
ليلة خميس....قصة قصيرة - بقلم: ماهر طلبه
عكس ما هو متوقع، دخل من باب شقته، ليجد الصمت مركونا إلى جانب الحائط، نظيفا تماما – مثل كل البيت- كأنه قد
فلاش باك ‘قصيدة‘ .... خليل توما
حمزة طفل طموح يستيقظ حمزة مع أذان الفجر، يجمع قواه كي يجلس على سريره، فهو مصاب بشلل الأطفال وهو في عامه الثّاني، ممّا أفقده
سحابة جرحي النازف... بقلم: معين أبو عبيد
رغم أنّ قلمي هو سنفونيّتي، لكني أخشى أن يقودني إلى آخرتي، ولا يترك سجنًا إلا ويقودني إليه، ولا رصيفا إلّا ويمزقني عليه.
قصة رحيل جوليت للكاتبة ميسون أسدي - بقلم: د. صالح خليل سروجي - ألمانيا
تَتمرْكزُ أحداثُ هذهِ القصّة، للكاتبة ميسون أسدي، حوْل امراةٍ تُدْعى "أم وفيق" وقد تجاوزت التّسعين مِن عُمْرها وتعيشُ
سَلطَنَةٌ على وَتَرِ الجِراحِ - شعر: صالح أحمد (كناعنة)
يــا شِـعـرُ صَــدِّق قَتـيـلَ الـشَّــوقِ مـــا كَـتَـبـاتَــنــعـــى الـــحــــروفُ بــريــقًـــا خــــانَــــهُ وخَــــبــــا
مساؤكم محبّة...نافذة بيتنا وغسيل الجارة - بقلم: زهير دعيم
قرأتُ مرّة عن تلك المرأة التي كانت تجلس مع زوجها في كلّ صباح، ويرتشفان القهوة في شرفة بيتهما المُقفلة بالزُّجاح ،
منعوا عني الهواء قصة قصيرة.... بقلم: الكاتبة اسماء الياس
قالوا لي ممنوع أن تكلمي الغرباء... كنت بعد بالعمر صغيرة... لا أفهم بأن كلامهم يعني أني أصبحت بنظرهم صبية... حجزوني بالبيت أقفلوا علي الأبواب والنوافذ...
تنازلوا عن دوركم في اصلاح الناس واصلحوا انفسكم - بقلم: أ.د.حنا عيسى
"تجربة أوربا مع الحداثة تثبت أن الإصلاح الديني يسبق الإصلاح السياسي
قراءة في ديوان وكفرتُ بالصّحراء.....المحامي حسن عبادي
الديوان عند الشعراء هو كتاب جمعت فيه قصائد لشاعر واحد، أمّا المجموعة الشعريّة فقد دخلت حديثًا إلى معجم اللغة العربيّة
جماهيرنا العربية في البلاد تودع شهيدة العلم أية سعيد مصاروة - بقلم: الحاج عدنان عبد الهادي أبو حسام
بقلوب حزينة تملؤها الألم واللوعة على الجريمة النكراء حيث جرى اغتيال طالبة العلم اية سعيد مصاروة في بلاد الغربة
إلى الرّوح الطّيّبة والعيون البريئة شهيدة العلم آية سعيد مصاروة - شعر: نبيهة راشد جبارين زلفة
إلى الرّوح الطّيّبة، والعيون البريئة، إلى روح الطّالبة المتفوّقة، شهيدة العلم آية سعيد مصاروة
مرزوق الحلبي مع صدور مؤلَّفه الشعري ....في مديح الوقت
القوة الدلالية الجمالية للمجاز والاستعارة والكناية والضباب المتولّد منها هو اساس اللغة الشعرية
بدون مؤاخذة-جمهورية العشائر ودولة القانون ... بقلم: جميل السلحوت
كثرت في الآونة الأخيرة اللقاءات والاجتماعات و"المؤتمرات" العشائريّة، ويأتي هذا كله في ظلّ ازدياد الخصومات
كنت ضائعة... بقلم: الكاتبة أسماء أسماء الياس
لكن أنا اليوم في محبتك هائمة... كنت أبحث عن الحب في العيون... فقد كانت حاجتي لحبيب مثل من فقد الأمان بزمن
كيف، ولماذا، أضعنا طريقنا إلى لغتنا العربية؟مقال - الدكتور أسعد عبد الرحمن
قبل نصف قرن أو يزيد، كان للمرحوم والدي زميلة تعمل معه في وزارة الشؤون الاجتماعية. وحين نزورها أو تزورنا، كنا
لآيه مصاروه - قصيده زجليه بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
يـا آيـــه في الأخــلاقِ ___________ أنتِ الملاكُ الطّاهر شــرِبـتِ مُــرَّ المــذاقِ ___________ بِالمـوتِ من الكـافر __________________________________
هل ضممت طفلك اليوم؟ 8 أسباب لماذا يجب الإسراع في ضمه - بقلم: ريفكا  فيشمان
بقلم ريفكا فيشمان، مديرة مركز الرعاية النهارية لشركة المراكز الجماهيرية في إسرائيل ترجمة الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية رانية مرجية
عادات الموج العبثيّة نثرية - بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
يداك مغلولتان إلى عنقك أيها الغصن المنبَتُّ عن جذعه
خاطرة بعنوان...صفاء السماء في عينَيها - بقلم: معين أبو عبيد
في مقتبل العمر، طويلة قامتها، شعرها طويل أسود، وجهها كالبدر وملامحها تثير الشفقة والقلق. في أعماقها نار متوهجة وفي
زجل...أَحِبَّ لِغَيْرِكَ ما تُحِبُّ لِنفسِكَ  - بقلم: اسماء طنوس المكر
الآخَر هُوِّ خَيَّك ________________ والإنسان أخو الإنسان لازِم تحبُّه زّيَّك ________________ هيك وَصّانا الرّحمـان
صباحكم أجمل - ولنا لقاء آخر ايدون  بقلم وعدسة: زياد جيوسي...الحلقة الرابعة
رغم طول الجولة وحرارة الجو لم نكن نشعر بالتعب أثناء تجوالنا، وكنت أريد أن أكسب الوقت برؤية أكبر مساحة من
صباحكم أجمل ايدون تبوح ببعض أسرارها - بقلم وعدسة: زياد جيوسي ...حلقة الثالثة
من أعلى تلال أيدون حيث حركة الرياح القوية والنسمات الحلوة كنا نتجه مجددا نحو البلدة من أجل التجوال والتوثيق
العنف سلوك شيطاني - زجل بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
شيطاني ومُعاداةُ الله بقلم :اسماء طنوس المكر الله المحبِّه عيشــوا مِثلُــه يا بشـر
‘الفراق‘...خاطرة بقلم: جيانا محمد عباس من شعب
الفراق حُزن كلهيب الشمس يُبَخر الذكريات من القلب ليسمو بها إلى عليائها، فتُجيبه العيون بنثر مائها لتطفىء لهيب الذكريات
بين دخيل وأصيل....بقلم: المحامي حسن عبادي
خلال تجواله بين الحقول التقى بزميله الفلّاح، تبادلا أطراف الحديث، افتخر وتباهى كلّ بزرعه وحمدا ربّهما؛ "الله مِنعمْ
ارقص فرحاً طربا....شعر: هادي زاهر
قصيدة حول العنف المستشري في وسطنا العربي
قصة ...قليلات العقل وكاملو العقل - بقلم: نبيـــل عـــودة
مريم فتاة قروية مستورة الحال، صبية جميلة كزهور الربيع اول تفتحها. لمحها تاجر خضار وفواكه متجول ، طابت نفسه
هذيان الصمت... تجربة وعي، بقلم: عمر عبد الرحمن نمر
قرأت رواية الأديبة منى النابلسي (هذيان الصمت) أعجبتني حد الاندهاش، أقنعتني حد الارتواء... الرواية فيها تفرد، حيث تحدثت عن تجليات الحياة الفلسطينية: السياسية،
قصيدة في مقتل الطالبة المغدورة في استراليا،ابنة باقة الغربيَّة،آية سعيد مصاروة - شعر: كمال ابراهيم
رَحمَاكِ آيَةُ ،يا ابنةَ بَاقةَ الغربيَّة ،رَصَاصَةُ الغدْرِ طالَتْكِ
قصيدة عودة إلى الينبوع  - خليل توما
لعينين من شعلة الفجر طال انتظاري وها أنتِ في المهد، ما كنتِ شيّا سوى الحلم والرّمز، أسمع فيك النداءَ الشّهيّ
قد بلغ السيل الزبى - بقلم:  الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم
تعيش مدينة أم الفحم بجميع عائلاتها واحيائها حالة غضب واستنكار عارم لما شهدته الأيام والاسابيع الماضية حزناً وغضباً على فراق أبنائها وشبابها الغض.
 الذاكرة المثقوبة  - بقلم: معين أبو عبيد
طوينا صفحة 365 يوم بكل إيجابياتها وسلبياتها، منّا من يرسمها عالقة في زوايا الذاكرة، ومنا من حاول أن يلقي بها
في قصيدة ‘أغني نشيد الحب‘ للشاعر حاتم جوعية، بقلم: د. منير توما من كفر ياسيف
عند قراءتنا لقصيدة «أغني نشيد الحب» المُطَوّلة للشاعر الأستاذ حاتم جوعية ، نقف مندهشين وكأنّنا أمام قصيدة لأبي
صباحكم دفء الذي لا ينام -  بقلم : زهير دعيم
وقف والحيْرة تعصره، أيندفعُ أم يتقهقر ؟! أيتقدّم - والتقدُّم من شِيّمه -أم يتراجع ؟ لقد مرَّ بمواقف أشدّ وأقسى .
من يمسك راس الملك - بقلم:  عيسى لوباني من الناصره
في ظال اقتراب عشيه الانتخابات لاحظنا ظهور امور كثيره كانت يجب ان تبقى تحت الطاوله ولاكن الاعلام لايميز مابين
خواطر عاشق ... بقلم: حنين الأشواق
الخاطرة Iمن على شرفة منزلنا وقفت أتأمل سقوط المطر الذي اعشقه واعشق كل تفاصيل سقوط قطراته، من التقاء الغيمات لصوت
وداعا ...الشاعر (مفيد قويقس)...بقلم : جميل بدويه
لم يكثر بيننا اللقاء..ولا الحديث في الهاتف ..
العاصفة مريم نريدها زعْزعًا ، بقلم: زهير دعيم
تتنبأ محطات الأرصاد الجوّيّة أنّنا قادمون ومقبلون الليلة على عاصفة هوجاء ، شرسة وقويّة ، لم يشهدها الشرق الاوسط منذ سنوات طويلة ، قد تفيض فيها المياه
الانتخابات على الابواب والبحث عن النواب - بقلم : فادي مرجية
اقتربت الانتخابات وبدأ الجميع يشحذ الهمم
تعالوا بنا نعيد للإنسان الفحماوي كرامته وحرمته - بقلم: تيسير سلمان
ولأن بلدي الحبيب أم الفحم يعاني ويتألم، لا بد لكل غيور على بلده، خاصة في ظل هذه الظروف التي تعصف ببلدنا والتي
قصة بعنوان لن تفلت من العقاب...بقلم الكاتبة:  أسماء الياس
عندما سمعت بجريمة القتل... التي راح ضحيتها فتاة بعمر الزهور... انتابني شعور مقيت... شعوراً يجعلك زاهداً بالفرح
قصة قصيرة....رحيل جولييت - بقلم : ميسون أسدي
شعرت أم وفيق بحركة غريبة في البيت وحدّثها حدسها بأنّ شيئًا ما ليس على ما يرام، جالت في خاطرها أمور كثيرة،
سفهاء بغداد والرصاص العشوائي - بقلم الكاتب: اسعد عبدالله عبدعلي
ابو تقى مجرد مواطن بسيط يسكن في مدينة الصدر, كل رزقه من عمله كعامل بناء, وله جيش من الاطفال, اصيب بالشلل
مارينا الحُلم الليلكيّ - بقلم : زهير دعيم
(نجوى في ولادة الأمّورة مارينا سليم الياس – الناصرة- والتي لوّنت الشّتاء بعد انتظار دام 16 عامًا ... اضمامة فرح أزفّها للوالديْن : جنان حايك – الياس وزوجها ولكلّ الأقرباء والمُحبّين )
انشالله السنه أيامها بَيضا - بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
زجل انشالله السنه أيامها بَيْضا ربّي السّنِه ما نشوف فيها ايام منحوسِـه
آه يا زمن....شعر : زهير دعيم
آه منك يا زمن عَضّيتنا بنابَكْ
دعاء في العام الجديد ، بقلم: كاظم ابراهيم مواسي
في صفاء كالعيون الراضيات ِ .. مجّد المحزون ربّ الكائنات ِ
ربي ليبدأ عامنا وينتهي القتل....بقلم: غسان حسن
تحية للأخوات والاخوان القراء.بعد توجُّه كثير من الأصدقاء ومحبي الخير ونابذي العنف من متابعي مقالاتي لأن أكتب عن القضية التي تشغل الجميع وتؤرق
ظهيرتكم دفء....بقلم : زهير دعيم
مطر ودستويفسكي وموقد
دعاء في العام الجديد....شعر: كاظم ابراهيم مواسي
في صفاء كالعيون الراضيات ِ مجّد المحزون ربّ الكائنات ِ
 الشرق والغرب ونحن والكنيست....بقلم: كاظم ابراهيم مواسي
الشرق الأوسط بضمنه اسرائيل باستثناء ايران هي مستعمرات اوروبية وامريكية<الغرب > والغرب يريحه الانقسام
من خربشات الروح....بقلم : رانية مرجية
ما عادتْ ملكي الشخصيّ، وما عادتْ جزءًا من اسمي وهويّتي!
عُد يا أبتِ...بقلم : معالي مصاروة - قلنسوة
يا روحًا خُلقَت لأكونَ أنا... هُنافي هذا الكونِ الكبيرِ، فيكَأَمَّا بدونكَ يصغرُ يتلاشى.. لا أراهُ ولا أريدهُ أن يكون
 اشهار ديوان صراع الكلمات...للشاعر: كمال ابراهيم
أمسية أدبية في عسفيا بمبادرة المنتدى الثقافي القطري لإشهار ديوان ( صراع الكلمات ) للشاعر كمال ابراهيم وقراءَات لعددٍ من الشعراء المحليين
طوفان اللوتس - رحلة إلى قلب الأسطورة... كتب: حسام باظة
فى أسلوب أشبه بكتابات الاساطير ، ولغة شعرية بديعة تبدو كما لو كانت تغريدة بجعة تسبح وحيدة فى بحيرة ، نسجت لنا الكاتبة هذه
حصاد النجوم - قصيدة...بقلم : خليل توما
مَن هناك؟ الليالي التي تشد على البطون الجريحة
فريسة داخل دائرة المجتمع ... بقلم : رانية مرجية
هناك التقينا في المقبرة بكت السماء حين جودت الفاتحة أذكرُ منديلاً غطى شعرها وتأوه الضريح بألم في حانة الحزن
في القلب يا زوجي الراحل - بقلم: خيرية شناوي أم علي
ست سنوات مروا على رحيل زوجي ابو علي شناوي رحمه الله ، لروحك السلام وأسكنك فسيح جناته اني اشتاق اليك كثيرا يا غالي ,
موشحات للعذراء....بقلم: اسماء طنوس المكر
مريمُ العذراء بتـولٌ طـاهره ___________ حَمِلَت بالطّفلِ يسوعِ بلا زَرعِ
عفوا - قصيدة..شعر: خليل توم
وأعود يحملني الهوى في مده الليليّاقبض حفنة من ريش أجنحتي وأكتم
يوسف العماني يستعد لاطلاق أغنية... إنسانية بعنوان ذاك القوي
<ذاك القوي> وتصويرها في الوقت نفسه بطريقة الفيديو كليب لتكون أولى مشاريعه للعام ٢٠١٩.
طلّابنا في الجامعات والكليّات - بقلم : إياد شيخ أحمد
لقد حصلت ثورة حقيقيّة في العقد الأخير من حيث ارتفاع عدد الطلّاب العرب في الجامعات والكليّات بنسبة تصل إلى 80%. حيث ازداد عدد الطلّاب العرب من 26,000 طالبًا في عام 2010 إلى ما يقرب من 50,000 طالبًا في عام 2017. هذا
أرى ما أرى - قصيدة ....خليل توما
((1))بعد سبعين شتاء عاصفاً تقترب الأشياء من خط النهايات،
َام ِ الجَدِيد - شعر : حاتم جوعيه  - المغار  - الجليل
أيُّهَا العامُ الجَديدْ أيُّ بُشْرَى ... أيُّ خير ٍ وَحُبُور ٍ وَهَناءْ
مجتمعٌ بلا إمرأه!! تاليف :رواء علي سلامه من قلنسوه
بها الحياةُ اشرقتْ وتجملت اذ خُلِقتْ من أَجلِكَ , فَهُمِّشَتْ
الرّبح الآثِم - بقلم : زهير دعيم
لا يمرّ يوم إلّا ويصلني على جوّالي رسالة مُهذّبة تدعوني وتحثّني وتُغريني بقرضٍ بعشرات آلاف الشواقل سريعًا
كلمتان.. رباعية الارجنتين وتشكيلة الحكومة - بقلم: الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي
منذ الساعات الاولى للصباح من يوم الخميس ــ 11 تشرين الاول ــ والناس لا يشغلها الا موضوع واحد, وهو مباراة
رسولُ الحُبِّ..قصيدة نثر - بقلم: إبراهيم أمين مؤمن
أُحلق بجناح مرتعِش مختنقة ً أنفاسى تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ
لنا الله...بقلم: كاظم ابراهيم مواسي
ذهَبَ الذينَ نحبّهم ، ذهبواوتدارَكت أيّامَنا ..... خُطَبُ
 إصدار جديد -  ديوان مدن،نساء وجداول عمر للشاعرة عطاف مناع صغير
صَدر هذا الشهر عن مؤسسة عالم الطباعة ،كفر ياسيف ، ديوان الشِّعر ،
كتاب ملامح من السرد المعاصر للكاتب فراس حج محمد
صدور الجزء الثالث من كتاب ملامح من السرد المعاصر للكاتب فراس حج محمدصدر عن مؤسّسة أنصار الضّاد في مدينة أم الفحم
قصة قصيرة - كان يقف على المنصة... بقلم الكاتبة أسماء الياس
كان يقف على المنصة.... لوح لي بيده من بعيد...
الكلمه صارَ جسداً وحلَّ بَيْننا - بقلم: الشاعره اسماء طنوس المكر
البِشاره أعطت وَعْدا ________ بالمـلاكِ جُبـرائيــل تحَقَّــق ما كانَ وَعَـدَ ________ بحَمَـلها بعمّانوئيــل
 صباحكم أجمل -  من قصر النابلسي إلى متحف عوني ظاهر
البوح السابع نابلس.. صباحك أجمل، هكذا همست لنابلس وأنا أطل عليها من أعلى رفيديا
الزوجة التي اختارها أدوار ! قصة: نبيل عودة
لشد ما تحيرني حالة صديقي ادوار، للوهلة الأولى يبدو شرسا، بل ويميل ليكون ذئبا مفترسا، غير ان هذا الانطباع الأولي سرعان ما يتغير اذا دار الحديث عن النساء أو معهن .
جرحي أعمق من حبي .. بقلم: رولا سوسان، حيفا
لماذا يدهشكَ إني إبتعدت عنكَولماذا يدهشكَ إني لم أقل لكَ أشتاقك ألَستُ أنت مَن طعن خنجر القهر بقلبي
لروحك السلام  عبدو شمشوم  .. بقلم: رانية مرجية
لا لا تنفع كلمات التعزية ولا تعيد الحياة ولا تجدي كل كلمات الغضب أو الرثاء، ولا كافة المظاهرات والاجتماعات والاستنكار،
المجموعة الأولى من ‘قصص في دقائق‘ للكاتبة انتصار عابد بكري
"من الأيام" مجموعة قصصية لقصص قصيرة جدا ، تجد فيها المتعة والعنوان لحالات مِن واقعنا ، يتحلا الكتاب بـ 220 قصة ، عدد صفحاته 108 متعة الهدف لقراءة شائقة كثيفة وغنية..
الرجُل والدبّوس .. قصّة أخلاقية حكيمة، ترجمة ب. حسيب شحادة
هذه ترجمة عربية لقصّة غير عادية بالإنجليزية، عن رجُل كان يبحَث عن دبّوسه المفقود. بحث عنه بشكل محموم، خرج إلى الشارع للتفتيش عنه.
بثقة ضوء .. شعر: صالح أحمد (كناعنة)
عاشَت الذكرى تَمُد القلبَ جِسرًا فوقَ هاماتِ الغِياب
كلمات رائعة .. بقلم: الشاعر وليد ابو طير من القدس
ألا تذكرْ .. هنا كان الصدى نبضيوذكرى صوتها ما زالينبضُ لحنَ أوتاريوكُنّا نعزفُ الآمالَ والأشواقَ
ابراهيم صبيح يرحل دون استئذان. بقلم: جميل سلحوت
رحل ابن جبل المكبر القريب والصّديق ابراهيم حمدان صبيح صباح الأربعاء 5 ديسمبر 2018 دون استئذان، ودون انذار مسبق، والموت حقّ وهو النّهاية الحتميّة للأحياء كافّة،
نحن العرب تجمعنا اللغة العربية الفصحى وتفرقنا اللهجات
كلمات راقت لي .. وحديث دار بيني وبين النفس..
مجتمعٌ بلا إمرأة! رواء علي سلامة من قلنسوة
بها الحياةُ اشرقتْ وتجملتْ..
اغمر سواقينا يا ربّ .. بقلم: زهير دعيم
الخريف باهتٌ ، كئيب ، بدون زخّات المطر الحقيقيّة تُغسّل الاشجار العارية والكاسية وخدود الطرقات.
عن بعض ملوك الطوائف .. بقلم: فراس حج محمد
ملوكنا ملوكُ طوائفٍ مسكونةٍ بلظى
زهير دعيم : يُخطىء من يظن أنّ الكتابة للأطفال هيّنة
مرّت على أطفالنا سنوات عِجاف ؛ سنوات طويلة ، لم يلتفت فيها كُتّابنا إلى الأطفال ، ولم يحاولوا أن يبدعوا لأجلهم شيئًا ؛
حزب كرامة ومساواة - بقلم : عيسى لوباني - الناصرة
حان الوقت لنقف وقفة رجل واحد ضد الاهمال الذي عانى منه مجتمعنا لاكثر من 70 عاما من اعضاء الكنيسيت العرب وقيادات العربية ، وكما رأيت انهم فقط يستنكرون
أوجاع وأشواق .. آلام وآمال، بقلم: إبراهيم عبدالله صرصور
في هذا الزمان الذي انجذب فيه اغلب الناس الى المادة (الدنيا)، فتدافعوا اليها كالفراش حينما يتدافع الى نار الشمعة، حتى جرفتهم في طوفانها،
كَاسُ الْقَضَاءِ مَعَ الْقَدَرْ .. بقلم: محسن  عبدالمعطي محمد عبد ربه
1- كَاسُ الْقَضَاءِ مَعَ الْقَدَرْ=اَلْكَلْبُ يَلْهَثُ لَا مَفَرْ
زجل للزيتون .. انتِ الكَرَم وِالْجود ، بقلم : أسماء طنوس - المكر
يا اللّي انتِ لِنا الْعافِيه مَع سِـرِّ الوُجــــــود
‘إشتقتُ إليكَ جدي‘ .. بقلم: عبير يوسف ابو عقل ، عرعرة
في الرابع من كانون اول قبل 5 اعوام فقدتك يا جدي! نعم فقدتك ولا توجد اي كلمة بديلة تعبر عن شعوري بفقدان الفرح من القلب والابتسامة الدافئة المرتسمة على الوجه.
لقاء جديد مع الفنانة المتالقة ليم سليمان أجرى اللقاء حاتم جوعيه
مقدمة ٌ وتعريفٌ ( البطاقة ُ الشخصيَّة ) : الفَنانةُ الشابَّة ُ ليم رمزي سليمان من سكانِ مدينةِ حيفا، عمرها 38 سنة، عاشتْ سنتين من طفولتِها في أمريكا .. فقد سافرتْ مع والِدها وأهلِها إلى أمريكا حيثُ عملَ والدُهَا هناك البريفيسور رمزي سليمان محاضرًا في موضوع علم
الغال في الحب والقال ضياع الحال والمآل .. بقلم: د. نضير الخـزرجي
هناك مفردات لغوية يكثر استعمالها عند قوم ويقل عند قوم وعند قوم من المحذورات، ومنها من استعملها البعض لغير المعنى الأول الذي استخدمه العرب للكلمة من باب التورية او التشبيه،
‘تعودت عليه‘ .. قصة قصيرة بقلم الكاتبة أسماء الياس
ذات يوم بينما كنت بصبحة إحدى الصديقات... نتجول وكانت تحدثني عن أولادها وأحفادها وكم هي سعيدة بهم جميعاً... جلسنا في مقهى دائماً نذهب إليه... ونجلس في نفس المكان... كأنه سجل على اسمينا...
حوار مع الكاتب المصري معتـز هاني .. حاورته: وفاء شهاب الدين
معتز هاني كاتب وروائي من محافظة الدقهلية حاصل علي بكالوريوس تجارة قسم لغة انجليزية وماجيستير إدارة أعمال من الأكاديمية البحرية ودبلومة من إنجلترا..
زهير دعيم: اضاميم ورد ازجيها لكم في التلفـزيون الغالي ‘هلا‘
اضاميم ورد وباقات منتور ازجيها لكم في التلفزيون الغالي "هلا "، وفي موقعنا الجميل بانيت وبانوراما على تغطيتكم الحيّة والمباشرة للندوة الفيروزية..
اغلاق