اغلاق

مقال : التَّخَفِّي والظُّهور خلف قناع وماكياج الصّراع من أجل الجَمال والتّشخيص وحبّ الظّهور

نظرتُ من خلف الكواليس الى منطقة الجمهور، وأنا في قمّة الحذَر بأن أراهم ولا يرونني قبل بداية العرض، لكي أطمئنّ الى نوع الحاضرين وعددهم. كنت ممَكيجاً باللون الأسود


راضي شحادة - صورة شخصية
 
لكي أقوم بتشخيص شخصيّة "عنتر" الشَّاعر الأسود، وهذا اللون ساعدني أيضا على المزيد من التّخفي خلف الكواليس، بحيث أَرى ولا أُرى. اسْتقرَّ نظري على سيّدة غاية في الجمال تجلس في المقدّمة، ورحت أتابع حركاتها بكامل حبّ الاستطلاع.
    أخرجَتْ من حقيبتها مرآة، وقلم أحمر الشفاه، وراحت تزيد من حُمرة شفتيها، ثم أعادت أحمر الشّفاه الى حقيبتها وأخرجت علبة ماكياج، وراحت تزيد من دقّة ماكياج وجهها. أعادت علبة الماكياج الى مكانها، وأخرجت قلم كحل، وتابعت في إتقان ما ظنّت أنه لم يكن مُتقَناً بما فيه الكفاية، ثم أعادت قلم الكحل وأخرجت علبة "الماسكارا" ومسحت بها رموشها لكي تزيد قليلاً من حدّة ظهورها. ما لفت انتباهي أنها قامت بكل هذه العمليّة بدون أي حرج من الجالسين حولها، وبدت وهي في قمة تركيزها وهي تنظر الى نفسها عبر مرآتها وكأنّها متوحّدة مع ذاتها، وكأنّما هي تؤكّد على قيامها بذلك أولا من أجل ذاتها، وثانياً من أجل الآخرين. استفقت من حبّ استطلاعي، فأنا الذي يجب أن أتحضّر نفسيّاً لكي أُمثّل وأقوم بالعرض، وإذا بها هي أيضا تتحضّر وكأنّها جزء من العرض. بدا الأمر وكأنّ كلينا نتحضّر للحظة المواجهة مع بعض.
  ما الفرق بين ماكياجي وماكياجها؟ هل من شيء مشترك بين الوظيفة التي وضعتُ ماكياجي من أجلها، أي من أجل الوظيفة ومن أجلها هي، وبين وظيفة ماكياجها؟ كلانا نتأهّب للحظة حُبّ الظهور أمام الآخرين. هذه السّيدة جميلة جدا، فلماذا تتمكيج؟ لماذا هي غير مكتفية بجمالها الطبيعي؟  ألأنها تطمح الى أن تكون أجمل؟ هل طموحها بأنْ تبدو أكثر جمالاً نابع من شعورها بعدم اكتفائها بجمالها الطّبيعي أمام نفسها وأمام الآخرين؟ أية مقاييس اتّخذْتُها عندما حكمتُ عليها بأنّها جميلة جدا. هل هنالك مقاييس معيّنة وضعها الإنسان للجميلة ولغير الجميلة؟ إنّها تتصرف كبقيّة النّساء الـمُتَمَكْيِجَات، بغض النّظر إذا كان هذا التّصرف قد صمَّمَتْه بعضُ شركات التَّجميل بهدف الرِّبح لكي تجعل المستهلِك مُقتنعاً بأنّ هذه السّلعة فيها مصلحة مشتركة للطّرفين. إنها الحاجة لحبّ الظهور بأبهى صورة، بغض النّظر فيما إذا كان  بعضٌ من الهدف من ذلك هو التّنميط والتّسليع. 
    يبدو أنّ مقاييس استعمال الماكياج من أجل الشّعور بالمزيد من الجمال أقل وضوحاً من مقاييس استعمال الماكياج من أجل التَّشخيص والتَّمثيل. مقاييس الجمال الأنثوي يحدّدها السُّوق والموضة، بينما مقاييس ماكياج التّمثيل أوضح لأنّ الهدف منها تحديد ملامح  الشّخصية الملعوبة او المـُشَخَّصة أو المـُمَثَّلة.
    إنّ مقاييس الجمال والأنوثة تختلف من عصر إلى آخر، ومن بلد إلى آخر، فهي أيضا متقلّبة بتقلب عالم الموضة، الأمر الذي جعل المرأة دائماً في حيرة من أمرها، لكنّها أكثر النّاس إدراكاً أنّ نحولة جسدها مثلا تُظهر جماليّات باقي الجسم، ومن خلال جمال وجهها تصبح أكثر جاذبيّة وجمالاً. 
    يبدو أنّ مقاييس الجمال مكتَسَبَة ومفروضة من قبل المجتمع، أو من قبل فئة محتكِرة تضع المقاييس وتحدّدها للسّلعة الـمُتاجَر بها، ومع الوقت تَقبَلها الأكثرية على أساس أنها هي مواصفات الجمال المقبولة.
       تساءلت، لو كانت هذه السيدة من ذوات البشرة السوداء، فأي ماكياج مناسب لوجهها سيكون في حوزتها؟ هل الماكياج الأسود هو الأقل استهلاكاً لدى معظم النِّساء اللواتي يتمكيجن، بينما ماكياج من يتمتّعن ببشرة بيضاء او قمحيّة او سمراء هو الطّاغي في السّوق التّجاري الذي يستفيد من تسليع المرأة لكي تزيد المبيعات والرّبح؟ هل تُعتَبر صاحبة البشرة السّوداء بشكل عام خارج مقاييس الجمال الذي يُصمَّم الماكياج من أجله؟ 
 
   يتمكيج الممثل ويغيّر شكله محاولاً الاختفاء خلف دوره او خلف الشّخصية التي يمثلها او يشخّصها او يلعبها، وتتمكيج المرأة وتغيّر شكلها لكي تظهر بمظهر أجمل كما يحلو لها او كما تظن أنّها تبدو أجمل في نظر الآخرين وفي نظرها. الممثل يتخفّى خلف قِناعه او ماكياجِه لكي يظهر بشخصيّة دوره، بينما الأنثى الممكيجة تتمكيج لكي تُظهِر نفسها بشكل أجمل، وهي أيضا تُخفي شكلها الطّبيعي خلف قناع الماكياج.  الماكياج لدى الممثل يشبه القناع، وكذلك لدى المرأة غير الممثِّلة الـمُتبرِّجة أو المــُمَكيَجة. في كلتا الحالتين فالمشترك بينهما، اي بين الممثل والمرأة، هو حب الظّهور. هو يسعى جاهدا ليَظهر بدوره بشكل متكامل ومقنع،  فبالإضافة الى موهبته وحبّه لمهنة التمثيل، فإنه لولا حاجته لردّ فعل الآخرين وطلبه استحسانهم له لما تَعَلّق بهذه المهنة، ولما كان بحاجة للماكياج، اللهم إلّا إذا اكتفى بذلك بهدف الارتزاق، وهي بدورها تسعى جاهدة لإقناع نفسها بأنّها تبدو أجمل أمام الآخرين وأمام نفسها.  إذن فالممثل ليس بحاجة لتغيير ملامحه إذا لم يكن الآخرون موجودين أمامه، والأمر ذاته ينطبق على المرأة. وهما، الممثل والمرأة، بحاجة لكسب رضى الآخر وإعجابه بهما. هو يلعب دوره وهي تلعب دورها.
     هل حاجتها للماكياج نابع من عدم اكتفائها بشكلها الطبيعي؟ لو أنّها رضيت بشكلها الطّبيعي لما كان هنالك حاجة لإنتاج المساحيق. لولا حاجتها لدعم أنوثتها من خلال وسيلة تجعلها مقتنعة بأنّها أصبحت أكثر جمالاً وأكثر قبولاً لما كانت بحاجة للماكياج. ربما خُلقت الأنثى وهي تبحث بالفطرة عن كلّ ما يمكن أن يُظهرها بصورة أجمل ممّا هي عليه حتى وإن كانت جميلة، بينما لا يُخلق الـمُمثل بالضّرورة محبّاً للتمثيل بالفطرة. ولذلك فهي تدأب على تزيين نفسها والتّلاعب بمظهرها، فعنصر حبّ اللعب والتّلاعب في مجال التّمثيل هو عنصر مشترك بين الممثل والمرأة الـمُتَبرِّجة. إنّ عنصر التَّخفّي خلف الماكياج يوحي بالنّزوع الى خلق شخصيّة جديدة لمستعمِلِه أو لـمُستعملتِه، تختلف عن شخصيتّه او شخصيتّها الطَّبيعيّة.
بين مقاييس الجَمال، ومقاييس التّشخيص او التَّمثيل، والتَّبرُّج:
    تختلف مقاييس الجمال باختلاف عادات وتقاليد الشّعوب، وتنعكس هذه التّقاليد على فنونهم؛ فعاداتهم وتقاليدهم وسُبل حياتهم اليوميّة تنعكس على أعمالهم الإبداعيّة، فتتّخذ أشكالاً أكثر كثافةً وحِدَّةً ووضوحاً. قد يتساءل البعض، لماذا تتحدث عن ماكياج الأنثى بشكل مركّز أكثر من ماكياج الرّجل، او ماكياج الممثل؟ حاجة المرأة للماكياج إذا كانت ممثّلة، هي ذاتها حاجة الممثل للماكياج.
    خلال زيارتي لليابان كنت محظوظاً بمشاهدة عرض مسرحيّ لمسرح "الكابوكي"، حيث شاهدت طوال العرض امرأة جميلة جدا، ممكيجة، تلبس زيّاً ساحر الألوان، وتتحرّك بكامل حركاتها الأنثوية. بعد العرض فاجأني أحد أصدقائي اليابانيّين أنّ الذي قام بدور المرأة هو ممثّل وليس ممثّلة، وكان هذا النّوع من التّمثيل يُطلق عليه اسم "أوناغاتا". كان ذلك امتداداً لعادة يابانيّة قديمة جداً متّبعة منذ تأسيس مسرح الكابوكي في القرن السّادس عشر، حيث أنّ التّقاليد لم تكن تسمح للفتيات بالتّمثيل، فأُسنِدت الأدوار للرّجال، ولاحقاً سُمح فقط لفتيات "الجيشا" أو "الغيشا"، بالقيام بهذا الدّور، وبعضهن من فتيات الهوى أو البغايا اللواتي كنّ يعملن في بيوت الدّعارة. كان يُعتقد أنّ النّساء الممثّلات في هذا المسرح يُعتبَرن مُنحطّات أخلاقيّاً.
   إنّ شكل الـمَساحيق والملابس الزّاهية والفاتنة، وطريقة تصميم الشَّعر والمساحيق، تجعلنا لا نشكُ للحظة أنّ من يقوم بالدّور هو رجل، بل إنّ ما يتطلبه من تدريب قاسٍ ودقيق يجعلنا نقتنع كليّاً أنّه امرأة بكل ما تعنيه من أنوثة ودقّة حركة وتعابير.
     ماكياج الممثّل الذي كان يقوم بدور المرأة عبارة عن طبقة سميكة من الأبيض تغطّي الوجه والرّقبة والصّدر، وأحمر شفاه لامع وأسود حول العين وعلى الحاجبين. اتّضح لاحقا أنّ هذا الماكياج الأبيض سامٌّ فاستُبدل بقناع من مسحوق الأرز. كانت شخصيّة المرأة التي يمثّلها رجل هي المقياس السّائد لشكل أنوثتها، وما تتحلّى به من نحافة جسد وخصر. إذن فالمقياس هو ما اتُّفِق عليه جماعيّاً واجتماعيّاً.
    هل المقياس هو ما يقرّره الآخرون والموضة؟ فمثلا كان العرب يميلون الى المرأة السّمينة ويعتبرون النّساء الجميلات هن السّمينات، بينما أصبح مقياس الجمال العصري لجمال المرأة هو المرأة الممشوقة القوام.
    كانت ضرورات الظّهور بمظهر جميل بناءً على مقاييس محدَّدة للجمال يؤدّي الى التَّسمُّم بسبب الماكياج، او يؤدّي الى آلام شديدة بسبب شدّ الخصر لكي يصبح أكثر نحافة، أو إلى حشر قدميّ الطّفلة داخل حذاء ضيّق، فتبقى كذلك حتى تصبح فتاة جاهزة للزّواج؛ ومن أجل المحافظة على حجم صغير للقدمين لا يزيد طول كل قدم على أقل من عشرة سانتيمترات، ما كان قديما يُعتبر، في بعض أنحاء الصين منذ القرن العاشر، مقياساً من مقاييس الجمال الأنثوي، وأُطلق على هذا النّوع من الجمال القَدَميّ "القدم الذّهبيّة" أو "أقدام اللوتس". عندما كانت الطّفلة تبكي متألمة، تطمئنها الوالدة قائلة لها: "ستتعوّدين على هذا الوضع، الى حين تكبرين وتحظين بزَوجٍ جيّد". إنها نقمة الحصول على الجمال من خلال العذاب والألم. الغريب في الأمر أنّ الإذعان لهذه العادة أصبح عن قناعة، لأنّ الطّفلة او الفتاة تجد في مثل هذا التَّفكير السائد أمراً مقبولاً ولصالحها، فما دام الجميع يسعون الى ذلك فلا بدّ أن يكونوا صادقين ويعرفون مصلحتها.  
     وأمّا ما ورد عن بعض مقاييس الجمال لدى العرب قديما فهو كالتالي: "ناعمة، كحلاء العينين، حمراء الخدّين، مملوءة السّاقين، ملساء القدمين، درماء الكعبين (ممتلئة الكعبين)، ملفوفة الفخذين، لـَمْياء الشفتين (شفتان ناعمتان سمراوان)، ناعمة الأليتين، رشيقة الخصرين، حالكة الشعر، غيداء العنق، ناهدة الثّديين"، وما جاء في شعر "كعب بن زهير" على سبيل المثال:
"هيفاء مقبلةٌ، عَجزاء مُدبرة، لا يُشْتَكى قِصرٌ منها ولا طولُ". نلاحظ من هذه الأوصاف أنّه لم تُذكر المساحيق او وسائل التَّبرّج التي نعرفها من المسرح الياباني او من أنواع التّبرّج الحديثة سوى مادة "الكحل"، بل حتى صفة "كحلاء" تُطلق على الفتاة صاحبة العينين الكحيلتين، وهي صفة تطلق عليها أكانت مُكحّلة بالكحل ام أنّ طبيعتها هي كذلك.
    هل تحاول المرأة خارج مجال التَّشخيص او التَّمثيل أن تُخفي ما قد يقلّل من أنوثتها وجاذبيتها الجمالية لقناعتها أن مقياس جمالها نابع من مقاييس جماليّة متعارف عليها جماعيّاً واجتماعيّاً، مثل النّعومة، جمال الوجه اي الوجه الخالي من البثور والنتوءات والاعوجاج والخشونة والتّجاعيد، والإبقاء على شَعر رأسها كعنصر من عناصر جمالها الأنثوي، والتَّخلص من سائر الشَّعر على جسدها، والذي قد يوحي بتشوُّه في جمالها، او لما قد يُحدثه من عدم قبولٍ لها، وعدم جاذبيتها الأنثويّة عندما تكون في مرحلة حمل او ولادة او عادة شهريّة؟ هي تطمح أن يبقى جمالها بنظر الآخرين بشكل دائم بحيث لا تؤدي هذه العوامل الى التَّقليل من أنثويتها وجاذبيّتها. هل هي تقوم بذلك لكي تجذب الذّكر، وهو يقوم بإبراز رجولته خارج مهنة التَّمثيل بدافع جذبها؟ هل هي تقوم بذلك بدافع عدم القناعة بطبيعتها الأصليّة التي جُبلت بها وفُرضت عليها بالوراثة، فتسعى الى كمالها بتغيير نفسها بالمــُكتسَب؟ هل يضع الممثل الماكياج لضرورات تقنيّة بينما هي في حياتها اليومية تقوم بذلك لضرورات جَذْبِيَّة، ولكي تَظفر بظهور مقبول تسعى نحو صياغة ذاتها وراثيّاً بدافع حبّها للتوليد والحاجة الى الأمومة؟ يغيّر الممثل شكله في التّمثيل لأنه محكوم بمتطلبات تقنيّة المهنة، بينما هو محكوم بالوراثة بسعيه نحو إعادة صياغة ذاته من جديد من خلال المرأة.
    هل هي مسألة طبيعيّة متوارثة منذ الأزل بأنه على الأنثى أن تؤكد على أنوثتها وأن على الذَّكر أن يؤكد على ذكورته؟ هل هي تقوم بذلك لكي تجذب الذَّكر وهو يقوم بذلك لكي يجذب الأنثى؟
    وخلاصة الأمر، وفي جميع الحالات، فإنّ حبّ الظهور لدى الإنسان هو حاجة ملحّة وضرورة حياتيّة لا مفرّ منها. إنّ جزءاً أساسيّاً من طبيعة الإنسان هو البحث عن بيئة تستحسنه وتَقْبَلُه،  وهو أمر عام ينطبق على كل انسان، أكان ممثلا أو ممثلة، رجلاً أو امرأة...إلخ، فهو يحتاج الى رضى الآخرين عنه، وان يكون ما يُظهِره مُستَحبّاً ومشَجَّعا من قبل الآخرين.
   يسعى الانسان الى الجمال والكمال، أكان ذلك في بحثه عنهما، أو فيما يعكسه من تصرّفات، ومن إبداع، أكان ذلك من خلال أدواته المتنوّعة في حبّه للظهور، أو من خلال مهنته في التمثيل أو في الحياة، او من خلال جمال شكله او جمال شخصيته المعنويّة والماديّة. إنّه يعيش مُراقَباً ومراقِباً في بيئة اجتماعية تجعله بين مُتَلقٍّ ومُلْقٍ ما لديه في بيئة مجتمعيّة لا يستطيع الفكاك منها إلّا اذا استطاع أن يعزل نفسه عنها كلِّيّاً.

راضي شحادة- مسرحيٌّ وكاتب وروائي وباحث فلسطيني


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق