اغلاق

سيدات اعمال من الجليل يتحدّين الكورونا : ‘ على كل صاحب مصلحة بان يكون مستعدا لمجابهة اية ازمة ‘

مع استمرار تفشي وباء الكورونا، الذي يلقي بظلاله الثقيلة على أكثر من قطاع في البلاد والعالم، تشير سيدات أعمال من منطقة شفاعمرو إلى أن أزمة الكورونا " أثرت بشكل
Loading the player...

سلبي على مصالحهن التجارية، وأن تأثيرات الأزمة ما زالت مستمرة حتى الآن "...
مراسل قناة هلا الفضائية فتح الله مريح التقى بعدد من السيدات المبادرات، وحاورهن حول تداعيات أزمة الكورونا على عملهن ومستقبل مصالحهن ..

" بسبب الكورونا اضطررت الى تأسيس مشروع عمل جديد"
تقول ايمان الأطرش من شفاعمرو خلال حديثها مع مراسل موقع بانيت وقناة هلا: " بسبب الكورونا اضطررت الى تأسيس مشروع عمل جديد يختلف عن المشروع السابق ، فقد اثرت الكورونا بشكل كبير عليه . كنت امتلك محل يعطي خدمات تتعلق بالتجميل، ولكن اضطررت لتغيير عملي والعمل داخل صيدلية بسبب التقييدات الكبيرة التي تم فرضها من اجل ان ادفع مستحقات دراسة اولادي الجامعية . وللأسف لم نتلق تعويضات كبيرة من الحكومة والتي من الممكن ان تسد وتغطي الخسائر التي تسببت لنا بها الكورونا بعد ان توقفت اعمالنا".

" فترة الكورونا أجبرت كل صاحب مصلحة على استنفاذ مدخراته الشخصية"
من جانبها، قالت رلى عوكل، مدربة تربية بشرية: " لا زال لازمة الكورونا تأثير واضح على المصالح التجارية، واعتقد ان هذا التأثير سيستمر على مدار سنوات كثيرة ، لان الوضع غير مستقر . للأسف الشديد تسببت الكورونا بإغلاق العديد من المصالح والاعمال وبخسارة فادحة لأصحاب هذه المصالح، ولم يكن سهلاً ان يعود صاحب المصلحة لفتح مصالحه واعماله من جديد وتعويض خسائره . فترة الكورونا أجبرت كل صاحب مصلحة على استنفاذ مدخراته الشخصية من اجل ان يحافظ على مصلحته ، نطالب بان يرحمونا وان يتوقفوا عن التلاعب بأعصاب الناس الأمر الذي يتسبب بفوضى كبيرة وضرر للمصالح".

" يجب على كل صاحب مصلحة ان يجهز نفسه لمجابهة ازمة محتملة"
وقالت حنان ياسين من طمرة: " انا اعمل في مجال تصميم البوفيهات وتزيين الاعراس، ومن جهتي لم اتضرر كثيراً بسبب الكورونا ولكن في فترات معينة واجهت انخفاض في دعوات تزيين الاعراس، ومن ناحية مبيعات في المحل ايضاً كان الامر كذلك فقد كان هنالك هبوط وارتفاع في المبيعات من فترة الى الأخرى . لدي تخوف من المجهول وقلق فالفترة التي مررنا بها ليست سهلة، لذلك يجب على كل صاحب مصلحة ان يفكر بطريقة مختلفة وان يعمل حساباته ويجهز نفسه جيداً في حال تدهور الوضع مستقبلاً".

" ما زال تأثير الكورونا مستمراً"
من ناحيتها، قالت ايمان بكر حمدان من شفاعمرو: " خلال ازمة الكورونا أصبح الناس حريصون على عدم صرف أموالهم على أمور غير مهمة لذلك انخفض الحضور الى المقهى بشكل كبير . ولكن في مرحلة معينة شعرنا ان الناس بحاجة لمتنفس فور افتتاحنا للمقهى . على الرغم من ذلك ما زال تأثير الكورونا مستمراً، لذلك لا توجد لدي الجرأة لإقامة أمسية مع حضور قليل لان الناس لديهم تخوف كبير من الإصابة بالكورونا ومن التواجد في أماكن مغلقة ".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق